باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 507 | مشاركات: 0 | 2018-08-21 02:07:21 |

هل هلال الحكومة

رسل جمال


يتزامن هلال عيد الاضحى المبارك هذه السنة مع ولادة و ميلاد لحكومة عراقية قادمة, بدأت توضح ملامحها, بعد مخاض عسير أستمر لأشهر مضت, بين مباحثات ومداولات, واخذ ورد لم يسفر عن شيئ يذكر سوى, تحديد بعض النقاط التي اتفق عليها رؤساء الكتل الفائزة, منذ البداية وهي ان شكل الحكومة هذه المرة سيكون مختلف عن اخواتها السابقات.
(القدر ما بيقعد غير على ثلاث) مثل قديم يقٌال للأمر الذي لا يستقيم الا اذا وضعنا له دعامة او قاعدة ثلاثية, يمكنه الاستقرار عليها بشكل جيد, كذلك العملية السياسية العراقية لا تستقر الا بوجود دعامات ثلاثية تستند اليها, وهي الدعامة السنيةو الكردية والشيعية, اما باقي المكونات فلا يمكن انكار وجودها, لكن بواقعية اكثر فان وجودها برتكولي اكثر من كونه وجود مؤثر في العملية السياسية.
انه ثالثوت طائفي قومي لامهرب منه, والمشهد السياسي العراقي لا يشهد استقراراً الا بوجود هذا الثالوث !
اما الدعامة السنية والكردية فقد كانتا اكثر من استثمر الوقت ورتبا اوراقهما مبكرا وحسما أمريهما وشروط بتحالفات واضحة وضعت لها ورقة عمل تحمل شروط لرئيس الوزراء القادم, وكل ما عليه ان يضع سقوف زمنية للوفاء بها, او تقديم ضمانات لتنفيذها, وعلى الرغم من عملية هذا الاجراء, الا انه يخلو من ورح المشاركة وعمل الفريق الواحد, فكما هو متعارف عليه ان الحكومة انما هي توليفة من مختلف الاطياف, اي ان المكون السني الذي الذي يريد ان يلزم الحكومة القادمة بقائمة شروط, نسى انه سيكون جزء فاعل بهذه الحكومة وعليه , فهو يلزم نفسه بنفسه بتلك الشروط اولاً وقبل اي طرف اخر.
اما الدعامة الثالثة ( الشيعية) فهي الاكثر تشعباً وتشابكاً, وذلك بسبب وجود شخصيات او لنقل حزب يريد توريث منصب رئيس الوزراء!
ضارباً بعرض الحائط نتائج الانتخابات الاخيرة, والتي افرزت قوى سياسية جديدة,جديدرة بالتصدر وتسمية رئيس الوزراء من بين صفوفها, لذلك نادت تلك الاطراف لأجتماع حاسم, يخرج بنواة أولية لتشكيل الحكومة, ففي خضم هذه الارهاصات والتطورات في الاحداث, كل ذلك يدفع بأتجاه ولادة حكومة عراقية جديدة, لكن ولادة حذرة, تاخذ بعين الاعتبار الاجهاضات السابقة !
الشارع اليوم بحاجة لحكومة وطنية 100% قاطعة كل خيوط التدخلات الخارجية, حكومة ذكية تسخر ما يحدث حولها لصالح المواطنين فالعراق اليوم امام فرصة ذهبية لانعاش الصناعةو الزراعة, في ظل (الازمة الايرانية الامريكية) خصوصا وان الجارة ايران كانت تغرق السوق العراقية بمختلف السلع, الجيد منها والردئ العراق اليوم , يستحق (حكومة مجدولة), حكومة جادة بوضع مشاريع على قائمة مهامها, وتلزم نفسها بسقف زمني لتنفيذها.
يرى بعض الشخصيات السياسية, ان تربع البعض على كرسي رئاسة الوزراء لدورات متتالية, هي من يعيق حركة عجلة المؤسسة الحكومية, وهي احدى اسباب الفساد السياسي والاقتصادي , لذلك لابد من اجراء عملية تجميلة سياسية شاملة. 
المواطن اليوم لا تعنيه تلك التفاهمات ولا تلك الاجتماعات, جٌل ما يعنيه وما يريده هو توفير خدمات, بغض النظر عن من يقدم تلك الخدمات,فالنضوج السياسي للشارع اليوم يجعل منه ورقة ضغط ومراقبة, ونقطة قوة كبيرة يحسب حسابها السياسين.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6566 ثانية