المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري يدين ويستنكر الهجوم على موظفي القنصلية التركية في اربيل      كلارا عوديشو: ندين بشدة حادثة اطلاق النار على دبلوماسيين اتراك في اربيل عاصمة اقليم كوردستان      الكاردينال ساكو يعرب عن مخاوفه من وقوع العراق وسط نزاع أمريكي إيراني      سفير أرمينيا في العراق يلتقي رئيس مجلس النواب العراقي      زيارات متنوعة للهيئة الإدارية لمجلس السريان / برطلي      بالصور .. تغطية لقناة عشتار في قرية مايي لتذكار مار قرياقوس      الولايات المتحدة بصدد ترحيل 1400 مسيحي عراقي      القس برانسون يدعو لمزيد من الحرية الدينية في الشرق الأوسط      جمعية بابوية تطلق حملة مساعدات للمسيحيين السوريين      فنان شعبنا الكبير ايوان اغاسي يزور ناحيتي مانكيش والقوش      تفاصيل الحادث الذي أدى الى مصرع دبلوماسي في القنصلية التركية ومواطنين اثنين      دي ليخت رسمياً في يوفنتوس قادماً من أياكس أمستردام      إندلاع حريق في مستودع للأسلحة والذخيرة بأربيل      بعد بابل.. مساعٍ برلمانية لإدراج قلعتي هيت وكركوك في لائحة التراث العالمي      أسايش أربيل تصدر بياناً بشأن الهجوم الذي استهدف موظفين في القنصلية التركية بأربيل      موجة حر شديدة تضرب الولايات المتحدة والملايين في خطر      "صراع العروش" يتصدر ترشيحات إيمي      أمم أفريقيا 2019.. البطولة التي تحولت إلى "مقصلة" للمدربين      إنفوغرافيك .. بلاد ما بين النهرين وصعود الحضارة 1      وفد حكومة إقليم كوردستان برئاسة مسرور البارزاني يزور بغداد ويجتمع مع الرئاسات الثلاث
| مشاهدات : 578 | مشاركات: 0 | 2018-08-17 03:20:56 |

"وعلى الباغي تدور الدوائر" هل سيتحقق حُلمُ الكورد!

حيدر حسين سويري

 

   الكورد كسائر شعوب الأرض، لهم لغتهم وتاريخهم وحضارتهم وأرضهم، حيث يقطنون في منطقة واحدة تقريباً، لكن نتائج الحرب العالمية الثانية، وظهور خريطة جديدة، بدل خريطة الدولة العثمانية المهزومة، أدت إلى تفرق الشعب الكوردي وتشتتهِ بين أربعةِ دول هي:" تركيا، إيران، العراق، وسوريا"، وكأن العملية مقصودة وجائت عن تخطيط، وبغض النظر عن المخطط وما يريد الوصول إليهِ، نشأ حُلمٌ لدى الشعب الكوردي بقيام دولةٍ لهم، وإستقلالهم عن هذه الدول الأربعة.

   طالب الكورد بحقهم، فجوبهوا بالرفض دولياً، وبالقتل والتشريد والإبادة الجماعية من قِبل حكام الدول الأربعة، وكان الأشدُ وطأً عليهم، ضربهم بالأسلحة المحظورة دولياً(الكيمياوي) من قِبل الأنظمة البعثية، فأصروا وأستمروا بمطالبتهم ومقاومتهم المسلحة لتحقيق حُلمهم، لكن كان كلما إقترب الوقت وحان الحين، دفعتهُ السياسة الخارجية وأجلتهُ إلى حين آخر، وأظنهُ جاء الوقت وحانة ساعة تحقيق الحُلُم.

   إنَّ الخوازيق التي طال إنتظارها لتصيب أردوغان كثيراً، سيظهر منها إثنان سريعاً:

أولاً- الخازوق الكوردي، حيثُ يمثل الأكراد ثلث سكان تركيا، ويسكنون فى الجزء الغربى من الأناضول, ويا ويل الحكومات التركية من سطوتهم وقوتهم, فقد أقلقوا وأتعبوا الحكومات العلمانية التي كانت قبل اردوغان، الذي بدوره أسكتهم بسبب الإستقرار الإقتصادي، والوعد بإنضمام تركيا إلى الإتحاد الأوربي؛ لكن لما ذهب الاستقرار الإقتصادي هباءً منثورا, وأصبح إنضمام تركيا إلى الإتحاد الأوروبى أصعب من ولوج الجمل في سم الخياط, فسيرجع التمرد الكوردي، وقريباً سنسمع عن قيام دولة كردستان وبمباركةٍ دولية، لا سيما بعد إنهيار عملة إيران، وسيطرة أمريكا على العراق، ودخول سوريا في حربٍ أنهكتها.

ثانياً- الخازوق المالي، هو مديونية الشركات التركية الخاصة من بنوك أوروبا, حيث أن العملة(الليرة) التركية إنهارت تقريباً (كإنهيار التومان الإيراني ومن قبلهما الدينار العراقي)، بمعنى خسارة فادحة لمثل هذه الشركات، وسيتم إعلان إفلاسها عاجلاً أو آجلا، ولا أدري كيف ستتمكن من سداد تلك الديون؟!

   " ترامب" لعب لعبتهُ وضرب ضربتهُ، بلا جيشٍ ولا تعب، إنها لُعبة الإقتصاد وتجويع الشعوب، والسيطرة التامة على الدول، والتحكم بسياساتها، سواءً بالرضوخ أو بتسليم السلطةِ عن يدٍ وهم صاغرين، كما فعلوا مع العصابةِ التي حكمت العراق، وأخرجوا جرذها(أخو هدلة!) من جُحرهِ.

بقي شئ...

أنا مع تحقيق الحلم الكوردي، على أن يراعوا تاريخهم المشترك مع شعوب المنطقة، ويبنوا دولة ديمقراطية متحضرة، لا كياناً دكتاتورياً متطرفاً، فلقد تعبت شعوب المنطقة من توالي حكومات الدكتاتوريات عليها.  

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.8168 ثانية