المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يستقبل توماس جاريت عضو الكونغرس الامريكي      رئيس لجنة إعادة الدور في نينوى: موافقة الكنيسة شرط لنقل ملكية عقارات المسيحيين      البابا فرنسيس يحيّي مبادرة بطريركية البندقية وهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة للتـذكير بالمسيحيين المضطهدين في العالم      نينوى تعيد بناء دور العبادة عقب طرد داعش      غبطة البطريرك يونان يزور غبطة أخيه البطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك      المتروبوليت غطاس هزيم يزور البطريركية الكلدانية      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل وفدًا رسميًّا من مجلس الشعب الأردني في مقرّ البطريركية في دمشق      حكومة إقليم كوردستان ترد على تقارير تتحدث عن وجود "انتهاكات" بحق المسيحيين      شبكة تحالف الأقليات العراقية تقيم ورشة عمل تعزيز حقوق الأقليات العراقية / بيروت      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني في زيارة لمؤسسة الرسالة (Apostoli) التي تعنى بمساعدة اللاجئين / اليونان      النزاهة تكشف حجم الاموال التي صرفت على قطاع الكهرباء في السنوات السابقة      كوردستان تتأثر بمنخفضين جويين والامطار والثلوج تجتاح الاقليم وتستمر لأيام      قاض يأمر حكومة ترامب بأخلاء سبيل اكثر من 100 عراقي محتجز في امريكا      الكشف عن أسباب ظاهرة نفوق ملايين الأسماك في العراق      بعد أكبر جسر بحري.. الصين تفاجئ العالم بمعجزة عمرانية      من هم البدلاء المتاحين لمدرب المنتخب الوطني لتعويض جستن ميرام      الاجتماع الدوري لكهنة بغداد      إجلاء الآلاف في غواتيمالا بعد ثوران بركان إلـ"فويغو"      جنرال الكتريك ترد على تقرير صحيفة وول ستريت بشأن كهرباء العراق      أستراليا تنظر في خفض حصتها من المهاجرين
| مشاهدات : 476 | مشاركات: 0 | 2018-07-09 01:48:56 |

عندما تدار البلد من السوشل ميديا

خالد الناهي

 

 

يحكى ان رجل أحب فتاة من خلال أحد وسائل التواصل الاجتماعي، فتقدم لخطبتها وتزوجها، وبعد فترة تشاجر معها، فترك لها البيت وسافر، وطلقها من خلال صفحته الشخصية بالفيس، وبعد فترة أحد أصدقائه قام بأنشاء كروب، وجمع الأصدقاء بما فيهم الزوج والزوجة، وتم ارجاع الرجل الى زوجته، ومنذ ذلك الحين يتخاصمون فينفصلون ويتصالحون عن طريق السوشل ميديا.
الكلام أعلاه كله افتراضي، لكنه ممكن ان يكون وقع، او ربما يقع مستقبلا، فهذا وارد جدا، ولا يستغربه أحد عندما يسمع بأنه قد حدث.

لكن ان تدار البلد من خلال وسائل التواصل، ويطرح جميع ما يدار من مسائل مهمة واتفاقات عبر تلك القنوات، أعتقد ان هذا يتطلب وقفة وسؤال، لماذا يصرح المسؤول عبر تلك الوسائل؟ وما الغاية ان يخاطب العالم والشعب بأمور لا تعنيه؟ وهل ينطبق كلامه في تلك القنوات مع التصرفات الحقيقية لكتلته او تياره؟ هل يحاول المسؤول تصدير الازمات الى الشعب، والتنصل من مسؤولياته من خلال تلك الوسائل؟

قبل الإجابة على تلك التساؤلات، يجب ان نعلم ان هذا لا يحدث في جميع بلدان العالم، الا في بلدنا العزيز العراق، اما باقي دول العالم، البلدان التي تدار بدكتاتورية، قطعا لا يوجد من يعترض ويخالف الرئيس، أما في البلدان الديمقراطية، فنجد صفحات المسؤولين، بين الحين والأخر تطلق رسائل مقصودة الى دول معينة، وبكلمات محددة، يتم اختيارها بعناية ودقة، يعني بعبارة أخرى صفحة المسؤول في تلك البلدان تكون بمثابة الكتاب الرسمي الموجه، لهدف خارجي معين ودولة معينة.

أما في العراق فكل الأمور تطرح على تلك الوسائل، وكأننا في مزاد أو سباق صحفي، رئيس الوزراء يكتب، ورئيس الجمهورية يكتب، ورئيس الحزب والكيان يكتب، وكأنما الجميع يحاول ان يبرء نفسه من الفشل الذي حصل، او الذي قد يحصل مستقبلا.

فأن لامه الشعب على سوء تصرفه، او حماقته التي ارتكبها، بدلا من الإشارة الى اعتراض بشكل رسمي من خلال كتاب معين، يقوم المسؤول بالإشارة الى تغريدة او منشورة بالفيس او أي وسيلة للتواصل أخرى.

علما ان ما يكتب في صفحاتهم لا يعكس في الغالب حقيقة تصرفاتهم على ارض الواقع، انما دائما ما تكون مغايرة للحقيقة
مما يثبت ان ما يكتب في صفحاتهم، هو تسويق للشعب لا أكثر، الهدف منه إخفاء قبح تصرفاتهم، ولكونهم يدركون بأننا أصبحنا شعب نستقي معلوماتنا ونعتمدها من خلال السوشل ميديا، حتى وان كانت مخالفة لواقع نعيشه.

الغريب ان بعض السياسيين ذهب ابعد من ذلك، وراح يضع له اسم مستعار، ويخبر محبيه، بأن هذه الصفحة هي تعتبر بمثابة الجهة الرسمية للتبليغات والتعليمات التي يصدرها إليهم، وكأنه يقول لهم، سوف ازج بكم الى الموت او الهلاك من خلال اسم وهمي، وبالتالي انا ليس مسؤول عنكم.

والسؤال المفتوح

كيف يمكن لدولة ان تنجح، وهي تدار من قبل عاشقي التويتر والفيس بوك؟

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4813 ثانية