بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      منحوتة آشورية عمرها 3000 سنة في دار مزاد كريستيز بنيويورك      عماد ججو: نحن في المراحل الاخيرة من افتتاح اقسام الدراسة السريانية للكلية التربوية المفتوحة في بغداد وكركوك وسهل نينوى      الاتحاد الآشـوري العـالمـي : بيان توضيحي إلى شـعبنـا الآشـوري      معهد التراث الكوردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      شاهد .. مراسيم وضع أكاليل الزهور على اضرحة شهداء قرية صوريا/ زاخو      حزب الاتحاد السرياني العالمي مستقبلًا الاتحاد الآشوري العالمي      بالصور ... إيقاد شعلة عيد مار متي الناسك في دير مار متي / الموصل      مايك بينس يشيد بجمعية الثقافة الكلدانية في القوش      سهل نينوى يزهو بالازياء الشعبية في احتفالية تخرج دورة مارافرام لتعليم اللغة السريانية      مسؤول بالحزب الديمقراطي: سنعلن مرشحنا لرئاسة الجمهورية إذا لم نتوصل لاتفاق مع الاتحاد الوطني      العراق.. العامري ينسحب من سباق رئاسة الحكومة      إيطاليا والنمسا.. "انتقام تاريخي" بعد 100 عام من الحرب      رئيس الفيفا يعارض إقامة مباريات الدوري الإسباني في الولايات المتحدة      لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا      المانيا تدعو بغداد واربيل الى تنسيق عسكري في المناطق المتنازع عليها      العراق يقرر نشر قوات على الحدود مع تركيا: نُذر تصعيد عسكري؟      أستراليا تجري تحقيقا حكوميا بعد العثور على إبر في الفراولة      الولايات المتحدة: ارتفاع قتلى العاصفة فلورانس إلى 17 شخصا ومخاوف من فيضانات جارفة      في بعض الدول .. بسعر “آيفون إكس” الجديد يمكنك السفر إلى 15 دولة
| مشاهدات : 431 | مشاركات: 0 | 2018-07-04 10:18:26 |

جولة ثانية لتفقد بعض كنائس الجانب الايمن في الموصل

د. زهير ابراهيم رحيمو

 

قام د. زهير ابراهيم رحيمو مولف كتاب (كنائس الموصل واديرتها  مفخره للمسيحية) لتفقد مجموعة ثانية من كنائس الجانب الايمن في الموصل وذلك بصباح الاثنين الموافق 2/ 7/2018 وقد بداءت الرحلة في تصوير  كنيسة الاباء الدومينكان(أم الاعجوبي)  التي بقى برج ساعتها شاخصا وجرسية كنيستها  خالية من النواقيس وتهدم بعض لواحقها ومن المعلوم ان هذه الكنيسة اكتمل بنائها  سنة 1872 من قبل الاباء الدومينكيون والقاصد الرسولي المطران نقولا الكبوجي والتي كانت تحوي مكتبة عامره كانت قبلة مثقفي المدينة وان اول مجلة عراقية طبعت فيها (اكليل الورد) .

 ثم دخلت الطريق المودية الى الكنيسة المشيخية الانجيلية(المشيدة سنة 1840) التي بقيت  عتبتها العليا لبابها الرئيس المنحوت على المرمر الموصلي الاصيل بينما هدم الجدار الجنويي للكنيسة فاصبحت مفتوحة  الى الخارج، وامامها تلول من الانقاض والاوساخ. ثم زاولت المشي بين الدرابين الضيقة بحذر لئلا تتساقط انقاض البيوت المهدمة على جانبي الطريق ووصلت الى مدرسة شمعون الصفا(مدرسة بابل) المتروكة ورايت من بعيد غرف ادارتها والتي كان مديرها المرحوم اسحق عسكو والاستاذ بهنام سليم حبابة وغيرهم وتذكرت كم تخرج منها مئات التلاميذ المسيحيين والذي توزعوا في مختلف بقاء العالم.

أستمرت الرحلة فوصلت أخيرأ الى كنيسة مسكنة الكاتدرائية الكلدانية القديمة في الموصل والتي كانت سابقا المقر البطريركي الكلداني قبل الانتقال الى بغداد سنة 1960 واقدم ذكر لها سنة 1196 والتي وجد خلال تجددها  سنة 1976  صناديق تحوي رفات قديسين منهم ستة رسل مار بطرس ومار سمعان ومار يوحنا ومار توما ومار فيلبس ومار اندراوس . برج الكنيسة لازال موجودا ولكنه خالي من النواقيس والكنيسة كبناء موجودة ولكنها مخربة في عدة مناطق من بابها الرئيس الساقط بنقوشه الجميلة من الحلان وارضية الكنيسة من المرمر الموصلي الازرق منزوعة من أرضيتها وبعض هذه الالواح  مطبقة كانها تنتضر النقل الى مكان اخر. الباب الملوكي المزخرف لازال موجود بكتابته السريانية الاسطرنجيلية بينما المذبح وقدس الاقداس مهدم وقد عبث العابثون بالرموز المسيحية في معظم  المناطق. اما دار المطرانية القديم(البطريركية سابقا)والذي يقابل باب كنيسة مسكنة  لازال قائما اما البناء الداخلي فقد تهدم في معظم مناطقه مع أكوام من الانقاض والازبال. أما وبيت الراهبات المجاور قد تهدم في معظم اجزائه.

قادنا حب الاطلاع الى كنيسة شمعون الصفا(مار يطرس)  الاثرية التي تعد من اقدم كنائس الموصل والتي ترجع الى القرن الرابع او ربما من عهد الرسل اذ هناك  من يقول  ان مار بطرس مر بالمنطقة وكان هناك معصرة للسمس شفى بطرس ابن صاحب المعصرة فمنح بيته ليكون كنيسة شمعون الصفا وما يويد ذلك وجدت بقايا معصرة في الكنيسة في تجديد 1864.  سقطت معظم اجزاء الكنيسة  من القدم اومن التخريب ومقبرتها التي امتلائت بالاوساخ والانقاض و بالصدفة كان هناك ثلاثة اشخاص من المنظمات الذين على مايبدو يمدون يد العون للذين يرومون اعادة اعمار بيوتهم. رجعت بعد سقوطي عل انقتض كنيسة شمعون الصفا والحمد الله رضوض وليس كسور وانا كلي حزنا وهما  ما حدث لمقدسات شعبنا الاثرية التي خدمت المسيحية لقرون عديدة والسوال المطروح من سيعيد بنائها ولمن ستكون؟.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4436 ثانية