السيدان لويس مرقوس ايوب ولؤي كمال اوراها يشاركان في ورشة بشأن تطبيقات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325      باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 423 | مشاركات: 0 | 2018-07-04 01:50:14 |

حوارات على سرير السلطة

رضوان العسكري

 

 

ما إن يسمع المتلقي بكلمة سرير، حتى يتبادر لذهنه ذلك المكان الذي يلتقي فيه الزوجان، بعد انتصاف الليل واختلاط الظلام، وهو المكان الوحيد الذي لا يمكن لأحد ان يزعجك فيه، او يسلب منك حريتك، وهو ذات الذي تعقد فيه الصفقات بأريحية تامة, باتفاق الطرفين لوضع ما يرانه مناسباً لهما، بعيداً عن قبول او رفض باقي أفراد العائلة، لأن القرارات التي تجري عليه نافذة، ولا يمكن مناقشتها, او التملص مِنْهَا, والاخلال بشروطها، والسبب معلوم: لأنك في كل ليلةٍ ستحتاج الى ذلك السرير الحميم.

سرير الزوجية يختلف كثيراً عن سرير السياسة، فالأول كل ما يجري عليه من صفقات واتفاقات، هي من اجل العائلة، ولا يسمح باتخاذ قرارات الخاطئة تهدد أمن ومصلحة العائلة، لأن الخطأ سوف يطيح بهم جميعاً، اما الثاني فتغلب فيه المصالح الشخصية والفئوية والحزبية على مصلحة البلد، التي هي آخر ما يتم التفكير فيه.

من يعقد الصفقات اليوم هو ذاته الرافض للحكومات المتعاقبة، منذ ٢٠٠٣ حتى الثاني عشر من آيار الماضي، فوجودهم الواضح داخل البرلمان، ومشاركته الفعلية في هيكلية الحكومة، وامتلاكهم عدداً كبير من المناصب الحكومية، واعتراف قياداتهم بأنهم الأساس في تشكيل الحكومات السابقة، لا يبرء ساحتهم من الفشل والفساد التشريعي والحكومي، وجميع دعواتهم السابقة بمحاربة الفساد، ومظاهراتهم وشعاراتهم التي تدعو الى التصحيح والإصلاح، لم تكن الا كذبة لا اساس لها، الغاية منها مكاسب سياسية وانتخابية بحتة.

إن شعارات الفترة الماضية: كالمجرب لا يجرب, ودعوى القضاء على المحاصصة, وإنهاء حكومة الفساد والفشل التي هم جزءً كبير منها، بالإضافة الى اتهام البعض بالولاء الخارجي, ووصف آخرين بالمليشيات والوقحة, وغيرها من الاتهامات التي تتناغم مع دعوى المناهضين للحكومة لا تعطيهم الحق بالتفرد في تقرير مصير البلد، فلن ينطلي ذلك الامر الا على عدد قليل من البسطاء.

تغيرت الخارطة السياسية في العراق، ولَم يعد هناك رابح اكبر، وكتلة كبيرة جداً، تمكنه من فرض بعض القرارات، وأفرزت الانتخابات كتلاً متوسطة وصغيرة، متقاربة فيما بينها من الناحية العددية، هذا التقارب العددي جعلهم بحاجة لبعضهم الآخر، في تشكيل الكتلة الأكبر وهذا الامر طبيعي، لكن غير الطبيعي هو تبدد جميع الشعارات السّابقة، لتصبح من الماضي السحيق، لتحل محلها شعارات جديدة تختلف تماماً عن سابقتها، شعارات على شكل تغريدات يتلقفها المتابع مِنْ مواقع التواصل الاجتماعي.

لا بأس فلعل ظروفاً قاهرة تجبر أصحابها على مجاراة الوضع، لكن الغريب في الامر إن هذه التحالفات التي تظهر بين فترة واُخرى، تتم مع جهات تتقاطع فيما بينها في كثير من الامور، بالإضافة الى ان بعض الكتل التي دخلت والتي ستدخل قريباً في التحالف، هي بالأصل تختلف معهم في المنهج والرؤية، وتقف معهم على مفترق طرق، فما ان يمسي الليل حتى يعلن عن تحالف جديد، تحالف قائم على شروط ومعاهدات لا يعلمها المراقب ولم يسمع بها المتابع، تعقد على سرير السياسة, في جنح الليل المظلم, خلف الابواب المغلقة.

تلك التحالفات والاتفاقات التي تجري على سرير السياسة، لم تكن أبوية كما يزعم، فصبغة الدكتاتورية تطغى عليها، لأنها تسلب حق الاعتراض عليها، سواء كان من داخل التحالف او من خارجه، وكأنها تقول اننا ماضون بما نحن فيه، ان كان الرئيس القادم مجرب ام لا, فاشل كان ام فاسد, مقبول كان او مرفوض, المهم اننا نحن من يرسم شكل تلك الحكومة، فمن شاء فليلتحق بنا ومن ابى فليذهب الى الجحيم.

 اما الأبوية فتقول ما هكذا تدار السياسة, ولا يمكن ان تعقد الصفقات بهذه الشكلية، ويجب ان يؤسس لحكومة حكيمة وقوية، قائمة على المصلحة العامة، تحافظ على حقوق واستحقاقات الجميع، فحكومة الابواب المغلقة لا تنتج الا حكومات فاسدة وفاشلة.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2016 ثانية