باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 711 | مشاركات: 0 | 2018-07-03 02:04:54 |

اكتشاف موقع غرق السفينة التي كانت تقل الرسول بولس الى روما في مياه جزيرة مالطا

 

عشتار تيفي كوم - لينغا/

حوالي العام 60 بعد الميلاد، كان الرسول بولس في طريقه إلى روما من جزيرة كريت، وفي تلك الرحلة حولت ريح شديدة السفينة عن مسارها، وهذا نص الكلام الموجود في سفر أعمال الرسل أصحاح 27 من 27 إلى 44 عن هذه الحادثة: "فلما كانت الليلة الرابعة عشرة، ونحن نحمل تائهين في بحر ادريا، ظن النوتية، نحو نصف الليل، انهم اقتربوا الى بر. فقاسوا ووجدوا عشرين قامة. ولما مضوا قليلا قاسوا ايضا فوجدوا خمس عشرة قامة. واذ كانوا يخافون ان يقعوا على مواضع صعبة، رموا من المؤخر اربع مراس، وكانوا يطلبون ان يصير النهار. ولما كان النوتية يطلبون ان يهربوا من السفينة، وانزلوا القارب الى البحر بعلة انهم مزمعون ان يمدوا مراسي من المقدم، قال بولس لقائد المئة والعسكر:«ان لم يبق هؤلاء في السفينة فانتم لا تقدرون ان تنجوا». حينئذ قطع العسكر حبال القارب وتركوه يسقط.وحتى قارب ان يصير النهار كان بولس يطلب الى الجميع ان يتناولوا طعاما، قائلا:«هذا هو اليوم الرابع عشر، وانتم منتظرون لا تزالون صائمين، ولم تاخذوا شيئا. لذلك التمس منكم ان تتناولوا طعاما، لان هذا يكون مفيدا لنجاتكم، لانه لا تسقط شعرة من راس واحد منكم».ولما قال هذا اخذ خبزا وشكر الله امام الجميع، وكسر، وابتدا ياكل. فصار الجميع مسرورين واخذوا هم ايضا طعاما. وكنا في السفينة جميع الانفس مئتين وستة وسبعين. ولما شبعوا من الطعام طفقوا يخففون السفينة طارحين الحنطة في البحر. ولما صار النهار لم يكونوا يعرفون الارض، ولكنهم ابصروا خليجا له شاطئ، فاجمعوا ان يدفعوا اليه السفينة ان امكنهم. فلما نزعوا المراسي تاركين اياها في البحر، وحلوا ربط الدفة ايضا، رفعوا قلعا للريح الهابة، واقبلوا الى الشاطئ. واذ وقعوا على موضع بين بحرين، شططوا السفينة، فارتكز المقدم ولبث لا يتحرك. واما المؤخر فكان ينحل من عنف الامواج. فكان راي العسكر ان يقتلوا الاسرى لئلا يسبح احد منهم فيهرب. ولكن قائد المئة، اذ كان يريد ان يخلص بولس، منعهم من هذا الراي، وامر ان القادرين على السباحة يرمون انفسهم اولا فيخرجون الى البر، والباقين بعضهم على الواح وبعضهم على قطع من السفينة. فهكذا حدث ان الجميع نجوا الى البر".

في خليج القديس بولس في مالطا توجد بقعة يعتقد الكثيرون أن سفينة الرسول بولس جنحت هناك قبل ألفيّ سنة ، ولكن عندما زار المحقق الجنائي السابق في لوس أنجلوس "بوب كورنيوك" مالطا، وجد أن سرد الإنجيل لا يتطابق مع موقع القديس بولس، فأمضى عشر سنوات يبحث عن الموقع الحقيقي لغرق السفينة، بدأ بوب بحثه من صفحات الإنجيل، لب القصة تمحور حول المراسي الأربعة، فهل بالإمكان العثور عليها؟ يقول بوب: بحثت في الإنجيل وقلت هل يمكن أن أجد الحل كما لو أنها جريمة؟ هل يمكنني اعتماد الدليل الموجود في الإنجيل وإيجاد المراسي المفقودة؟ في الفصلين الأخيرين من أعمال الرسل تفاصيل كثيرة، فسجل بوب 4 عوامل يجب أن تتطابق معاً لإيجاد الموقع الحقيقي، وهي: - خليج مع شاطىء - ما يسمى "ريف رملي" حيث يلتقي بحران - قاع البحر بعمق حوالي 90 قدماً - مكان سوف لا يعتمده البحارة  كورنيوك جند مجموعة من أفضل الرجال يعرفون البحر في مالطة ، وهم صيادي مالطة ، وبدأ بالبحث مع الصيادين الذين يعرفون الطقس والتيارات وتضاريس المحيط، فأخذوه معهم وشرحوا له كل الأماكن المحتملة لغرق سفينة بولس إستناداً إلى السرد الموجود في الإنجيل.

 ولإيجاد الجانب الأكثر معقولية، اتصل كورنيوك بغراهام هات خبير عواصف البحر الأبيض المتوسط ، الذي درس العواصف وتقلبات الطقس في البحر المتوسط على مدى ثلاثين عاماً ،خبرة هات ساعدت في فهم قرائن سفر أعمال الرسل ، فتبين أن السفينة انحرفت نحو الشمال الغربي، والخليج الوحيد المطابق لبحث هات، يدعى خليج القديس توما. وفي أحد الأيام اكتشف بوب أمراً مثيراً بالصدفة، عن طريق غوّاص أخبره قصة مدهشة، حيث قال له أنه في أواخر الستينات وأوائل السبعينات، قام هو وآخرون بانتشال 4 مراسي من قاع البحر بعمق حوالي 90 قدماً، المكان بالتحديد هو خارج خليج القديس توما بالقرب من ريف رملي يدعى Muxnar ، قدمت المراسي لاحقاً للمتحف البحري الوطني، وتحليل الخبراء أكد أنها من العصر الروماني. يختم بوب: عندما ذهبت ورأيت المكان الذي وجدوا فيه المراسي، رأيت أن الشاطىء مطابق تماماً لوصف الإنجيل، كان هناك خليج مع شاطىء، وأيضاً ريف حيث يلتقي بحران، ركعت وشعرت بالرهبة اني ألمس هذا الجسم الذي جاء إلينا من صفحات الإنجيل. اليوم هذه المراسي مركونة في زاوية في متحف باليتا البحري.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3863 ثانية