حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      منحوتة آشورية عمرها 3000 سنة في دار مزاد كريستيز بنيويورك      عماد ججو: نحن في المراحل الاخيرة من افتتاح اقسام الدراسة السريانية للكلية التربوية المفتوحة في بغداد وكركوك وسهل نينوى      الاتحاد الآشـوري العـالمـي : بيان توضيحي إلى شـعبنـا الآشـوري      معهد التراث الكوردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      شاهد .. مراسيم وضع أكاليل الزهور على اضرحة شهداء قرية صوريا/ زاخو      حزب الاتحاد السرياني العالمي مستقبلًا الاتحاد الآشوري العالمي      اليوم الثاني من لقاء كهنة العراق الكلدان      مسؤول بالحزب الديمقراطي: سنعلن مرشحنا لرئاسة الجمهورية إذا لم نتوصل لاتفاق مع الاتحاد الوطني      العراق.. العامري ينسحب من سباق رئاسة الحكومة      إيطاليا والنمسا.. "انتقام تاريخي" بعد 100 عام من الحرب      رئيس الفيفا يعارض إقامة مباريات الدوري الإسباني في الولايات المتحدة      لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا      المانيا تدعو بغداد واربيل الى تنسيق عسكري في المناطق المتنازع عليها      العراق يقرر نشر قوات على الحدود مع تركيا: نُذر تصعيد عسكري؟      أستراليا تجري تحقيقا حكوميا بعد العثور على إبر في الفراولة      الولايات المتحدة: ارتفاع قتلى العاصفة فلورانس إلى 17 شخصا ومخاوف من فيضانات جارفة
| مشاهدات : 484 | مشاركات: 0 | 2018-06-18 01:56:15 |

المطبخ السياسي والشيف حسن

خالد الناهي

 

 

عند كل مناسبة، مفرحة كانت أو محزنة، نحتاج فيها الى اعداد الطعام، نبادر فورا الى الاتصال بالطباخ الذي يجيد فن الطبخ، نخبره برغبتنا بعمل وجبة طعام للحضور، وهو بدوره يطلب منا عدد الحضور وان كان تقريبي، ونوع الطعام الذي نرغب بتقديمه لهذه المناسبة، فلكل شخص إمكانية، ولكل مناسبة طعامها الخاص، فيقوم الطباخ بإعداد لائحة من المتطلبات، يجب ان نجهزها له، والا ستكون المخرجات ليست بالمستوى المطلوب.

لذلك ان طلبت من الطباخ ان يخرج لك وجبة تتكون من خلط الدجاج مع السمك ولحم الغنم في طبق واحد، ان كان حريص على سمعته وعمله، سوف يجيبك بأن هذا غير ممكن، ويعتذر عن إمكانية الاستجابة للطلب، وان كان همه الأموال فقط، سوف يقول هذا طلبك وممكن ان اصنعه لك، ويحاول ان يجمل ما طلبته بكلمات منمقة، مثل (هذا فد شيء مميز وجديد، اكيد راح يعجب الحضور، وغيرها من الكلمات)، رغم عدم انسجامه، فيعرض صاحب الدعوة للأحراج والسخرية من الأخرين، في حين هو يأخذ أجرته ويمضي، هذا في المطبخ الطبيعي.

في المطبخ السياسي الأمر مشابه تماما، لما يحدث في مطابخ المناسبات، يجب على الرجل السياسي، ان كان حريص على سمعته ووطنه، ان وجد المكونات غير منسجمة، ولا يمكن مزجها مع بعض لتخرج لنا حكومة ناجحة، ان ينسحب، ويعتذر عن الاشتراك بهكذا طبخة، تكون مخرجاتها شاذة، والا يكون شريك لهم فيما يحاولون صنعه، من طعام منبوذ وممقوت من قبل الشعب.

أن ما يحدث من تحركات في الأيام الأخيرة, من قبل جميع الكتل النيابية الفائزة بالانتخابات, يدل على رغبة جميع الكتل للمشاركة في الحكومة المقبلة, بالرغم من الاختلاف الكبير بين هذه الكتل من ناحية أيدلوجياتها, او طريقة نظرتها لإدارة البلد, لكن ما يجمعها هو المصالح الحزبية, والمكاسب الشخصية فقط, يجعل تشكيل الحكومة القادمة, لا يختلف عن الحكومات السابقة, التي لم تحقق للشعب العراقي, الحد الأدنى من الرضا والقبول, والدليل على ذلك المقاطعة الكبيرة للانتخابات, لذلك ستكون مخرجات الحكومة القادمة, ان شكلت بهذا الشكل, الذي يجتمع فيه الأضداد, مخرجات مقرفة, ربما تؤدي الى نتائج ضارة ووخيمة, كمن يأكل الطعام الغير منسجم, حتما سوف يؤدي الى أكله لقذف كل ما في جوفه.

هناك بعض التيارات القليلة التي تلوح بعدم المشاركة بحكومة يشارك فيها جميع الكتل الفائزة دون وجود معارضة قوية تراقب وتحاسب وتدقق عمل الحكومة، وهذه خطوة إيجابية وشجاعة، لكنها تحتاج الى قرار شجاع للمضي بهذا الاتجاه.
ربما البعض يقول ان عدم المشاركة لحزب او تيار في الحكومة، هو بمثابة رصاصة الرحمة على هذا الحزب، فالشعب تعود ان يختار من هو بالسلطة، وهي وجهة نظر محترمة وواقعية قطعا، لكن للراغبين بالنفوذ على حساب الوطن والدين.

لذلك خيار عدم المشاركة هو الخيار الأمثل، أن بقي تشكيل الحكومة يسير بهذا الاتجاه. س

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0808 ثانية