وفاة والد سيادة المطران مار بشار رئيس اساقفة ابرشية اربيل الكلدانية      موضوع مثلث الرحمات المطران مار بولس فرج رحو      قداس بمناسبة الذكرى الخمسين للرسامة الكهنوتية لكاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا آرام الأول كشيشيان      في بيان مشترك بين الطاشناق والرابطة السريانية أي تمثيل منتقص لا يؤدي الى حكومة وحدة وطنية      اكتشاف قرص فريد من نوعه في تركيا يعود تاريخه إلى 3200 عام وقد يكون من بلاد آشور      العيادة الخيرية في أبرشية كركوك الكلدانية تنظم محاضرة للتوعية بمرض سرطان الثدي      وفد من مجلس عشائر السريان يزور المخيم الكشفي الثاني عشر لكشافة مار كوركيس في سرسنك / بادرش      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يحتفل بالقدّاس الإلهي في كاتدرائية مار جرجس البطريركية - دمشق      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس للإرسالية السريانية الكاثوليكية في مدينة ستراسبورغ، فرنسا      المكتب السياسي للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يعقد اجتماعا      بافل طالباني: على الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني الجلوس معاً لحل جميع المشاكل      برشلونة ينهي الجدال بشأن عودة نيمار إلى صفوفه      العراق.. عملاق نفطي عالمي عاجز عن انارة مدنه      أزمة فى كندا بسبب نفاد مخدر الحشيش من الأسواق      ترامب: الولايات المتحدة سوف تبني ترسانة نووية      "الكلاسيكو" من دون ميسي.. رقم يكشف الحقيقة الغريبة      العلم يحل معضلة "المخ والطعام".. ويبشر بدواء مذهل      نيجيرفان البارزاني: الكوردستانيون صوتوا لبناء كوردستان قوي      صحيفة: واشنطن ترهن دعمها لعبد المهدي بمواقفه من “الفصائل” واخراج الأميركان      استراليا: لا يوجد تحول بسياستنا الرافضة لطلب اللجوء عبر التهريب
| مشاهدات : 931 | مشاركات: 0 | 2018-06-12 04:27:29 |

حرق صناديق الاقتراع بداية نهاية الأسد

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

المقدمة

لا يخفى على أحد أن حرق صناديق الاقتراع للانتخابات العراقية لهو بداية لنهاية الأسد الهمام الذي باع ثلث العراق الى الاجنبي الارهابي!! كيف ذلك؟

 

من حرق الصناديق؟

في جميع البلدان حول العالم تتجه أصابع الاتهام عند كل حادثة نحو الاجابة على سؤال: من المستفيد من الحدث؟ هنا الاجابة تكمن في الذين خسروا في الانتخابات ولم يتمكنوا لحد اليوم بالرغم من اجتماعهم الخاص مع السيد قاسم سليماني من تشكيل قائمتهم "الأكبر" ليشكلوا حكومتهم المنشودة!! كما فعلوا بعد انتزاعها للكتلة الأكبر من الاستاذ "اياد علاوي في انتخابات سابقة!! إذن من حرق صناديق الاقتراع؟ هم الذين لا يريدون الاستقرار للعراق "امنيا وسياسيا واقتصاديا" وهم أصحاب الفوضى الخلاقة للتغطية على فشلهم في الانتخابات اولا والتغطية على سرقاتهم ثانيا

 

الموضوع

اليوم/ أمام الصدر ومجموعة سائرون

ليس دفاعا عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لكن المستفيدين من إعادة الانتخابات هم ( كتلة دولة القانون تحديدا) عسى ولعل أن يقدروا في جمع اكبر عدد من المقاعد ان تم حرق الصناديق وبالتالي اعادة الانتخابات!! انه مسمار طويل في نعش التوجه الديمقراطي في العراق وليس الديمقراطية التي تتطلب منا عدم الرجوع اكثر من خطوة الى الوراء عندها نحتاج 3200(ثلاثة آلاف ومائتا)  سنة القادمة لفتح باب الديمقراطية تحديدا، لأنهم بعيدون جدا عن لفظ الكلمة، فكيف حالنا بتطبيقها؟

لذا نتمنى ان نكون على خطأ في تحليلاتنا هذه! ولكن ايضا نحن شبه متأكدين في أن الذين اجتمعوا في اقل من اسبوع وغيروا النظام الانتخابي الذي فصل اصلا لابتلاع الكتل الصغيرة (تقسيم على 1,7 طريقة لوغو الفرنسي / العراقي بامتياز) وسؤالنا هنا: لماذا لم تجتمعوا لتعديل النظام الداخلي خلال 4 او 8 سنوات من حكمكم؟ عليه نقول لكتلة السائرون: إن قوتكم من شعبكم وليست نابعة من قوة السلاح والدولارات المسروقة، على الاقل بنسبة كبيرة من الفائزين في الانتخابات (2018) عليه يكون تصرفكم بامتحان ارادتكم الخيّرة تجاه حقوق وطنكم وشعبكم المتألم الذي لا يتحمل حرب طائفية أو اهلية حسب ما يريدونها أن تكون، ونتيجتها تمديد عمل النواب الخاسرين الذين جميعا حضروا الجلسات الأخيرة وعددهم 130 نائب / ذهبوا مع الريح بدون لون

المطلوب هو التعقل والهدوء لحل الازمة المفتعلة اصلا، بحذر شديد

 

الخلاصة

نحن نقيِّم الحالة وعلى استعداد تام لنكون طرف ايجابي في حلها ولكن لنكون اكثر من واقعيين، ان تطلب منا او طلبوا منا كوطن وكشعب ان نساهم في تكوين زلزال تحت اقدام خونة الوطن وسراق قوت شعبه، نحن على استعداد تام للمشاركة بذلك، هنا يمكن القول: ان المجرب لا يجرب! وليس كما يقول عضو البرلمان الحالي (اللويزي) المحترم: ان سقوط الموصل كلف العراق 200 مليار دولار وفتح ملفه يعني سقوط رؤؤس كبيرة! صارت زحمة؟ حضرتك من اهل الموصل ولم تفز في الانتخابات الاخيرة، ولكن هذا وطنك والموصل واهلها مدينتك و مثلتهم في البرلمان مدة 8 سنوات تقريبا، فلماذا السكوت عن الحق؟

كذلك نعتقد ان حدث العكس فستكون بداية لنهاية الأسد (الذي سلم أكثر من ثلث العراق الى الارهاب كخطة مدروسة)  كمرحلة تاريخية والدخول في مرحلة جديدة

11/حزيران 2018

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3313 ثانية