احتفالية التناول الاول في خورنة مار يوسف الكلدانية في عنكاوا      انا الراعي الصالح ... تقرير عن الانتهاكات بحقّ رجال الدين المسيحيي في سوريا منذ 25 آذار / مارس2011 وحتى اليوم      الكنائس الشرقية توقع على بيان مشترك بشأن أوضاع المسيحيين في المنطقة      الدراسة السريانية تزور مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد      السيدان لويس مرقوس ايوب ويوحنا يوسف توايا يشاركان في ورشة عن ادوار وطرق عمل لجان السلام المحلية      بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      مونديال روسيا: كرواتيا تكتفي بثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين وتتأهل للدور الثاني      كوردستان تتوقع ازدياد عدد النازحين وتدعو لتدخل دولي سريع      ميركل تحدد شرطاً للمشاركة باعادة إعمار العراق      "فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا
| مشاهدات : 769 | مشاركات: 0 | 2018-06-12 04:27:29 |

حرق صناديق الاقتراع بداية نهاية الأسد

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

المقدمة

لا يخفى على أحد أن حرق صناديق الاقتراع للانتخابات العراقية لهو بداية لنهاية الأسد الهمام الذي باع ثلث العراق الى الاجنبي الارهابي!! كيف ذلك؟

 

من حرق الصناديق؟

في جميع البلدان حول العالم تتجه أصابع الاتهام عند كل حادثة نحو الاجابة على سؤال: من المستفيد من الحدث؟ هنا الاجابة تكمن في الذين خسروا في الانتخابات ولم يتمكنوا لحد اليوم بالرغم من اجتماعهم الخاص مع السيد قاسم سليماني من تشكيل قائمتهم "الأكبر" ليشكلوا حكومتهم المنشودة!! كما فعلوا بعد انتزاعها للكتلة الأكبر من الاستاذ "اياد علاوي في انتخابات سابقة!! إذن من حرق صناديق الاقتراع؟ هم الذين لا يريدون الاستقرار للعراق "امنيا وسياسيا واقتصاديا" وهم أصحاب الفوضى الخلاقة للتغطية على فشلهم في الانتخابات اولا والتغطية على سرقاتهم ثانيا

 

الموضوع

اليوم/ أمام الصدر ومجموعة سائرون

ليس دفاعا عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لكن المستفيدين من إعادة الانتخابات هم ( كتلة دولة القانون تحديدا) عسى ولعل أن يقدروا في جمع اكبر عدد من المقاعد ان تم حرق الصناديق وبالتالي اعادة الانتخابات!! انه مسمار طويل في نعش التوجه الديمقراطي في العراق وليس الديمقراطية التي تتطلب منا عدم الرجوع اكثر من خطوة الى الوراء عندها نحتاج 3200(ثلاثة آلاف ومائتا)  سنة القادمة لفتح باب الديمقراطية تحديدا، لأنهم بعيدون جدا عن لفظ الكلمة، فكيف حالنا بتطبيقها؟

لذا نتمنى ان نكون على خطأ في تحليلاتنا هذه! ولكن ايضا نحن شبه متأكدين في أن الذين اجتمعوا في اقل من اسبوع وغيروا النظام الانتخابي الذي فصل اصلا لابتلاع الكتل الصغيرة (تقسيم على 1,7 طريقة لوغو الفرنسي / العراقي بامتياز) وسؤالنا هنا: لماذا لم تجتمعوا لتعديل النظام الداخلي خلال 4 او 8 سنوات من حكمكم؟ عليه نقول لكتلة السائرون: إن قوتكم من شعبكم وليست نابعة من قوة السلاح والدولارات المسروقة، على الاقل بنسبة كبيرة من الفائزين في الانتخابات (2018) عليه يكون تصرفكم بامتحان ارادتكم الخيّرة تجاه حقوق وطنكم وشعبكم المتألم الذي لا يتحمل حرب طائفية أو اهلية حسب ما يريدونها أن تكون، ونتيجتها تمديد عمل النواب الخاسرين الذين جميعا حضروا الجلسات الأخيرة وعددهم 130 نائب / ذهبوا مع الريح بدون لون

المطلوب هو التعقل والهدوء لحل الازمة المفتعلة اصلا، بحذر شديد

 

الخلاصة

نحن نقيِّم الحالة وعلى استعداد تام لنكون طرف ايجابي في حلها ولكن لنكون اكثر من واقعيين، ان تطلب منا او طلبوا منا كوطن وكشعب ان نساهم في تكوين زلزال تحت اقدام خونة الوطن وسراق قوت شعبه، نحن على استعداد تام للمشاركة بذلك، هنا يمكن القول: ان المجرب لا يجرب! وليس كما يقول عضو البرلمان الحالي (اللويزي) المحترم: ان سقوط الموصل كلف العراق 200 مليار دولار وفتح ملفه يعني سقوط رؤؤس كبيرة! صارت زحمة؟ حضرتك من اهل الموصل ولم تفز في الانتخابات الاخيرة، ولكن هذا وطنك والموصل واهلها مدينتك و مثلتهم في البرلمان مدة 8 سنوات تقريبا، فلماذا السكوت عن الحق؟

كذلك نعتقد ان حدث العكس فستكون بداية لنهاية الأسد (الذي سلم أكثر من ثلث العراق الى الارهاب كخطة مدروسة)  كمرحلة تاريخية والدخول في مرحلة جديدة

11/حزيران 2018

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8962 ثانية