بالصور .. قداس الرسامة الكهنوتية للشماس الانجيلي ثاوفيلوس مسعود رفو في كنيسة مار كوركيس للسريان الارثوذكس في بغديدا قره قوش      تهنئة من المجلس الشعبي الى المنظمة الآثورية الديمقراطية (مطاكستا) بمناسبة عقد المؤتمر الـ13 وانتخاب القيادة الجديدة      ما حرقه داعش في كرمليس اصبح شهادة لمؤمنين من هولندا      بعد اسابيع.. أول قداس إلهي في كاتدرائية الأربعين شهيد بحلب بعد استكمال ترميمها      البطريرك ساكو يلتقي التلاميذ والكهنة الدارسين من ابناء الابرشية الكلدانية      المسيحيون العراقيون .. متابعة تشخيصية للمونسنيور الدكتور بيوس قاشا      افتتاح كنيسة القديسين إسحق السرياني وجاورجيوس الأرثوذكسية في قطر      "مجاذيب أردوغان" يضطهدون الأرمن ويهاجمون الكنائس      بيان المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري باليوم العالمي للغة الأم      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفل باليوم العالمي للغة الأم / عنكاوا      البرلمان يبحث تفعيل رئاسة كوردستان ويحرك ملفات على الرف      المرجعية الدينية العليا تحذر من الفوضى وتدهور أوضاع المجتمع      امريكا تقرر ابقاء 200 جندي في سوريا بعد انسحاب قواتها      بعد فقدان أطفالهما السبعة.. كندا تتحرك لمواساة زوجين سوريين      بعد تهديدات بوتن.. ملاجئ نووية بأسعار "خيالية"      تعرف على المتأهلين لدور الـ16 من الدوري الأوربي بكرة القدم      البابا فرنسيس يفتتح أعمال لقاء حماية القاصرين في الكنيسة      إنطلاق المؤتمر الدولي الرابع "الدين للفرد والديمقراطية للجميع" في السليمانية      سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها التي سقى منها صديقه ماكسي لوبيز      "داعش" خسر "أرض الخلافة"
| مشاهدات : 565 | مشاركات: 0 | 2018-06-05 03:27:31 |

هل إن البعض ينطيها .. والله ما أدري

ثامر الحجامي

 

   منذ سنة والعراق يعيش حمى الانتخابات البرلمانية ومعالم تشكيل الحكومة الجديدة، حيث بدأ الصراع بين الكتل السياسية مبكرا، بتغيير مفوضية الانتخابات والاتيان بأخرى جديدة تضمن نزاهتها ونجاحها، فهل كانت المفوضية الجديدة تلبي طموح الكتل والناخبين؟.. والله ما أدري !.

   جرت الأنتخابات وسط صراع شديد بين القوى السياسية، إستخدمت فيها كل السبل المشروعة وغير المشروعة من أجل الظفر بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية، جعلت الغالبية من العراقيين يحجمون عن المشاركة فيها، كونهم لم يروا أملا في التغيير المنشود، فهل ستحقق الحكومة القادمة طموح الذين شاركوا، وأملهم  بتغيير الواقع السياسي والإقتصادي في العراق ؟.. والله ما أدري !.

   بعد فشل المفوضية في إدارة العملية الإنتخابية والإرباك الذي حصل في إعلان النتائج، مازال الصراع محتدما بين الفائزين والخاسرين حول النتائج التي أعلنت، حيث يدعي كل طرف أحقيته على حساب الطرف الآخر، ولما يحسم القرار بعد بإنتظار ما سيفضي له هذا الصراع، الذي قد يصل حد إلغاء نتائج الانتخابات او جزء منها، فمن سينتصر؟.. والله ما أدري !.

   حوارات وزيارات وجولات بين الكتل السياسية، ومنصات ومؤتمرات تتحدث عن تشكيل الكتلة النيابية الأكبر، التي يتصارع عليها طرفان من الوسط الشيعي يختلفان في التوجهات والمباني السياسية، لم تفضي  للوصول الى نتائج ملموسة، والامر يبدو أشبه بطبخ الحصى على نار هادئة، ناهيك عن التفاهم مع الكتل الاخرى من المكون السني والكتل الكردية، فهل سنرى الكتلة الأكبر ضمن المدة الدستورية ؟.. والله ما أدري!.

    تحدث الجميع على إن الواقع السياسي العراقي سيشهد إختلافا جذريا بعد انتخابات عام 2018 عما قبله، وأن زمن الإصفافات الطائفية ستذهب الى غير رجعة، ويكون النائج حكومة بأغلبية وطنية  تراعي مصالح المكونات العراقية، مع معارضة قوية تراقب أداء الحكومة وتقومه، فهل سنرى من الكتل السياسية من يقبل أن يجلس على كرسي المعارضة، أم نعود الى المربعات الاولى ؟.. والله ما أدري!.

  ما زلنا بإنتظار إنتهاء الصراع بين الفائزين والخاسرين، والمصادقة على نتائج الانتخابات وتشكيل الكتلة الاكبر، التي سيخرج منها رئيس الحكومة الذي ربما يكون من  الوجوه الجديدة، أو من " البعض " الذين تصدوا لها في المرات السابقة وعمل جاهدا أن " ما ينطيها "، أم ستذهب الى شخص آخر تأتي به إتفاقيات اللحظة الاخيرة، وحين تسأله كيف وصلت إليك؟ سيأتيك الجواب : والله ما أدري.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4670 ثانية