باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما      المالية العراقية تكشف سعر برميل النفط وصادراته في موازنة 2019
| مشاهدات : 550 | مشاركات: 0 | 2018-05-31 03:07:05 |

حديث التزوير

جاسم الحلفي

 

لا يمكن ابدا ان نتصور الانتخابات الاخيرة من دون عمليات تزوير، شأنها في ذلك شأن جميع الانتخابات التي سبقتها، والتي رصدت تقارير المراقبة المحلية والدولية الخروقات التي رافقتها، مثلما رافقت انتخابات مجالس المحافظات. لكن المتنفذين لم يعيروا تلك التقارير أي اهتمام، لانهم معنيون فقط وفقط في إدامة وجودهم في السلطة.

لهذا شرّعوا قانون انتخابات يكرس هذه الوجهة، وتحاصصوا المفوضية في ما بينهم. في حين كنا نحن ولا نزال نشدد على اصلاح المنظومة الانتخابية، باعتبارها المدخل الدستوري لاصلاح النظام السياسي.

نعم، لم يصغ المتنفذون الى مطالباتنا. وما زلنا نتذكر تصريحاتهم، واستهزاءهم بأنشطة حركة الاحتجاج المتنوعة، التي ركزت على اصلاح المنظومة الانتخابية، بدءا بقانون الانتخابات وقانون المفوضية المستقلة للانتخابات، ومقترحات اعتماد قضاة منتدبين لإدارة العملية الانتخابية، او اختيار مفوضين مستقلين بدل ذلك وبعيدا عن  المحاصصة والطائفية، اضافة الى اعتماد تقنيات رصينة للفرز الإلكتروني ولتسريع النتائج.

ويهمنا التذكير ايضا بما نبهنا اليه في وقت مبكر، في شأن التحوط واتخاذ الاجراءات الضرورية والصارمة لدرء محاولات التزوير بأنواعه المحتملة. واشرنا في هذا الخصوص الى ما اتبع من أساليب وطرائق للتلاعب وحرف إرادة الناخب وتزوير خياراته، ومنها على سبيل الحصر استخدام المال السياسي، وشراء بطاقات الناخب، والتصويت المتكرر، والتصويت الجماعي، والتصويت بالإنابة، وانتهاك سرية الاقتراع، والضغط على الناخب،  وإعادة توزيع الأصوات ضمن القائمة الواحدة. حيث تجري إضافة أصوات الى هذا المرشح على حساب مرشح آخر، وغير ذلك وغيره.

كذلك شددنا على سجل الناخبين، وشروطه الصارمة، ودعونا الى حصر مراكز النازحين وفتح سجلات خاصة بهم، وكذا الامر بالنسبة الى المهجرين، وضرورة ضبط تصويت الخارج. وأكدنا ايضا ضرورة المراقبة الدولية والمحلية ودعمهما.

وحينما تم اعتماد العد الإلكتروني طالبنا بان يتم فحص الاجهزة، واجراء تمرين واسع عليها، يبدأ باختيار عينة عشوائية كبيرة، يصار بعدها الى فحص جميع الاجهزة. كما طالبنا بان ترافق العد الاكتروني عملية عد يدوي بنسبة ٥ في المائة من مجموع صناديق الاقتراع. وباختصار لم نترك شاردة او واردة لضمان نزاهة الانتخابات الا وتحدثنا عنها. لكن المتنفذين لم يعيروا أي اهتمام للملاحظات التي قدمناها، والمخاوف التي عبرنا عنها، والاجراءات الضرورية التي اكدناها وجوب اعتمادها، وكان ذلك في اجتماعات منتظمة ضمت ممثلي جميع القوائم الكبيرة مع ممثلية الامم المتحدة (يونامي). لكن المتنفذين سوّفوا كل شيء، وصرفوه بوثيقة شرف بدت مثل غيرها من الوثائق التي درجوا على توقيعها، وكالعادة جرى انتهاكها قبل ان يجف حبرها.

يتحدث المتنفذون اليوم عن عمليات تزوير رافقت الانتخابات، خاصة في محافظات الانبار وصلاح الدين وكركوك والسليمانية. وهنا نود تأكيد عدم قبولنا بأي حالة تزوير وتحريف وتشويه لإرادة الناخب، ومطالبتنا الجهات المختصة، وفي مقدمتها مفوضية الانتخابات والهيئة القضائية المختصة، باتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضد كل من تلاعب وزوّر وسمح بالتزوير او شجع عليه.

ويحق لنا السؤال: اين كانت هذه الأصوات التي نسمعها اليوم مما نبهنا اليه يومذاك؟  لماذا لم يصرح  رئيس مجلس الوزراء بشيء عن عدم فحص أجهزة العد الاكتروني، ويصارح الشعب بذلك، في عملية تخص إرادة الشعب أساسا، وان لا يقتصر الامر على تقديم شكوى للنزاهة؟ اين كان مجلس النواب عن مطالبات حركة الاحتجاج باصلاح المنظومة الانتخابية؟

الم يتصور القادة المتنفذون انهم سيتصدرون في كل الاحوال قوائم الفائزين، ولذلك اهملوا كل ما هو ضرري للحفاظ على نزاهة العملية الانتخابية؟

ولنا ان نسأل ايضا: لو ان التصورات المذكورة للعديد منهم تحققت، وفازوا بمقاعد في البرلمان، فهل كانوا سيتخذون مواقف من هذه الانتخابات كالتي يعلنونها اليوم؟ وهل كانوا سيتحمسون الى هذه الدرجة لحضور جلسة استثنائية؟ 

هل حقا ان الأصوات التي تصاعدت في جلسة البرلمان يوم ٢٨/٥/٢٠١٨ والتي انتهت الى اصدار قرار يقضي بالغاء نتائج الانتخابات في الخارج والتصويت المشروط في مخيمات النازحين بنسبة ١٠في المائة، وامكانية اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج في جميع المحافظات، هل حقا انها انطلقت من حرص على إرادة الشعب؟

بالرغم من مرارة هذه الأسئلة وغيرها الكثير، لا بد من الوقوف بحرص وصرامة امام كل حالات التزوير والتزييف والتلاعب واقتراف الجرائم الانتخابية الاخرى، والحكم لمصلحة الحق والعدل والانصاف، ومحاسبة المتلاعبين بإرادة الناخب.

ومع كل هذا، ورغم أهمية عدم السكوت عن الغش والتزوير، فلا بد من القول ان المتنفذين انكبوا هذه الايام اولا واخيرا على ما يتعلق بخساراتهم، وتركوا ما هو اساسي. فهم انما يخذلون الناس، ولا يعيرون اهتماما لمعاناتهم. لقد كان همهم وما زال استغلال كل شيء من مواقعهم في السلطة خدمة لأغراضهم الشخصية النفعية، والتصرف على هواهم في ثروات العراق، والاستحواذ على المال العام.

ان ابتعاد الناس عنهم هو سبب خسارتهم الحقيقي. لكنهم تداولوا كل ما يتعلق بخسارتهم، باستثناء العقوبة التي انزلها الناس بهم، ومعناها ومغزاها!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 31/ 5/ 2018








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4527 ثانية