مراسيم تقديس وتركيب الصلبان فوق قباب كنيسة الارمن الارثوذكس في عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل المهنئين لليوم الثالث على التوالي      رئيس البرلمان القبرصي يزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية ويؤكد أن قبرص هي أول دولة تقدمت بموضوع إبادة الأرمن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة      حفل تخرج روضة مار أفرام في كنيسة مارت شموني للسريان الارثوذكس في بلدة برطلة السريانية      حوار خاص مع نيافة المطران مار أثناسيوس توما دقمة النائب البطريركي للسريان الارثوذكس في بريطانيا      غبطة البطريرك يونان يشارك في مأدبة إفطار رمضانية بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، في القصر الجمهوري – بعبدا      البطريرك الكلداني لويس ساكو: إعلاني كاردينالاً دعم كبير لكنيسة العراق      رئيس مجمع الكنائس الشرقية: التفاتة أبوية للكنيسة المتألمة في العراق      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية في وزارة الخارجية الأمريكية      رئيس الديوان يستقبل مديرة مكتب يونسكو العراق لويزا اكستهاوزن للتباحث في إعمار كنائس الطاهرة والساعة في الموصل ومزارات الايزيديين في سنجار      تحذير من واتسآب... خطأ قاتل يسمح للمستخدمين المحظورين إرسال رسائل إليك      تناول بيضة في اليوم يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب      الصدر يضع اللمسات الأخيرة على حكومة "لا سنية ولا شيعية ولا عربية ولا كوردية"      مفوضية انتخابات إقليم كوردستان تبحث في استخدام العد الإلكتروني من عدمه      السعودية: "ساما" تبدأ في إحلال الريال المعدني محل الورقي وسحبه من التداول تدريجياً      الحرب الذكية قادمة: موسكو تتوعد الغرب بجيش من الآليين وطائرات نووية تخرج من الماء!      تهديد روسي "خطير" لنهائي دوري أبطال أوروبا      زلزال الليرة يصل قبرص التركية.. واقتصاد أنقرة بمهب الريح      وفدا الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني يجتمعان في بغداد      حمم بركان هاواي تتسرب إلى محطة للطاقة الحرارية
| مشاهدات : 572 | مشاركات: 0 | 2018-04-25 16:01:39 |

البصرة.. الفقر يسبح فوق بحر من النفط

REUTERS/Essam Al-Sudani

 

عشتارتيفي كوم- رووداو/

 

تعاني محافظة البصرة جنوب العراق من مشاكل عدة أبرزها النزاعات العشائرية والفقر الذي ضرب مفاصل الحياة فيها ، وتراكم النفايات في الشوارع والطرقات ، بالرغم من أن البصرة تطفو على سبيكة من الذهب الأسود .

وتعد محافظة البصرة شريان العراق الاقتصادي، ويعتمد عليها في موازنته العامة، حيث توفر نحو 90% من ميزانية العراق لامتلاكها موارد اقتصادية كبيرة تتمثل بالحقول النفطية والشركات الصناعية الكبيرة، فضلاً عن الموانئ المطلة على شط العرب.

المواطن محمد جواد قال "هذه المدينة حرمت من الكثير وذلك لطيبة آهل البصرة وعدم مطالبتهم لحقوقهم من الحكومة المركزية ، ما ادى إلى فجوة كبيرة جداً من قلة للخدمات وقلة الموارد ، علماً أنها المورد الرئيسي للعراق برمته ".

 

" البصرة رئة العراق الاقتصادية "

كما تعتبر البصرة العاصمة الاقتصادية للعراق، ويبلغ عدد سكانها أكثر من مليوني نسمة حسب التقديرات الإحصائية.

المواطن عبد الكريم البصري تحدث قائلاً إن "ثروات البلد تأتي من البصرة وخاصة أنها الممول للعراق كله ، وهذه الثروة الهائلة من النفط والغاز والموانيء والكمارك والثروات الطبيعية الموجودة في البصرة وتعد نحو 90 بالمائة من ثروة العراق ، بينما آهالي البصرة يعيشون حالة من الاستجداء لحقوقهم ومن ضمنها البترودولار".

وتمتلك محافظة البصرة أكبر ثروة نفطية في العراق، حيث تضم 15 حقلاً، منها 10 منتجة، و5 ما زالت تنتظر التطوير والإنتاج، وتوفر حوالي 59% من إجمالي الاحتياطي النفطي العراقي، وتبلغ إيرادات المحافظة من البترول نحو 60 مليون دولار يومياً، لكن المشاكل السياسية والإدارية مع الحكومة الاتحادية من جهة، والمشاكل الداخلية تمثل تحديًا أمام العاصمة الاقتصادية للبلاد للخروج من تلك الأزمة.

 

" نقص الخدمات "

وبدوره قال المواطن طالب عبدالعزيز " أن الثروة الطبيعية التي تملكها البصرة والخلل الكبير في في الخدمات بينما نجد التسابق الكبير لمرشحي الانتخابات التشريعية نجد أن الفجوة كبيرة جداً ".

واضاف أن الكثير من وعود المرشحين طرحت ولاكثر من مرة دون اي حلول حقيقية ". موضحا أن "الذين يعلقون صورهم في طرقات البصرة هم من ظلم البصرة".

 

"موارد البصرة "

سكان البصرة الذين لا يبعدون عن الحقول الغنية بالنفط أكثر من بضعة أميال يعيشون وسط مستنقعات من المياه الآسنة ، وتعج الشوارع بالنفايات ، فضلا عن أن معدلات الإصابة بمرض السرطان هناك هي الأعلى في البلاد، والمياه المالحة تصيب الناس بالأمراض.

ويحلم مئات الآلاف الذين يسكنون القرى المحيطة بتلك الآبار النفطية بالعمل في هذا المجال، غير أن الأمل بعيد المنال. فهؤلاء السكان يعتقدون أن الشيء الحقيقي الذي يفتقرون إليه هو الارتباطات والأموال لتقديمها رشا من أجل الحصول على عمل.

حسن النجار معاون محافظ البصرة لشؤون البلديات أن "هناك العديد من المشاريع قد توقفت سواء بسبب قرار 347 أو لعدم وجود السيولة المالية ".

واضاف "اليوم مشروع البترودولار قد اقر في موازنة 2018 وكذلك فقرة جيدة جداً بمنح الواردات المالية الناجمة عن المنافذ الحدودية بنحو 50 بالمائة إلى محافظة البصرة".








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9239 ثانية