تقارير اخبارية: ردود افعال المسيحيين لما تعرضت له الكنائس من أعمال تجريف ونبش للقبور في الموصل      أسقف جديد في الموصل.. "مصدر أمل للمسيحيين والمسلمين"      ناطق مخول باسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يدين ما ارتكبته مجموعات رفع الانقاض ضد موجودات كنائسية في الجانب الايمن من الموصل      الدراسة السريانية تستقبل مدير عام تربية كركوك      مراد من بيت الكتائب للجميّل: أنتم السبّاقون دائمًا في دعم القضايا المحقّة      غبطة المطران مار ميلس زيا، يتقدم بالشكر الجزيل الى الخورأسقف أوكن داود على زيارته التاريخية الى كنيسة مار كيوركيس في الحبانية      المفوض عامر بولص يطالب الحكومة المركزية ووزارة الثقافة والسياحة والآثار بالحفاظ على الإرث الحضاري والديني للمسيحيين في الموصل      كلارا عوديشو تزور ... منظمتي شلومو للتوثيق وسورايا للثقافة والإعلام      بيان صادر من مطرانية الارمن الارثوذكس في العراق بمناسبة تأهيل كنيسة القديسة مريم العذراء في محلة الميدان/ بغداد      البطريرك ساكو يستقبل السفير الدكتور بديع بتي      جوازات اربيل الأفضل في اقليم كوردستان لعام 2018      الحداد: أكدت لعبدالمهدي ضرورة عزل رواتب موظفي كوردستان والبيشمركة في الموازنة عن جميع الخلافات      ترمب يلغي رحلة الوفد الأمريكي إلى "دافوس"      رسميًا.. تحديد مواجهات ثمن نهائي كأس آسيا      تحدي الـ 10 سنوات.. فيسبوك تخرج عن صمتها أخيراً      البابا يحذّر من مغبة التعنّت في الحياة المسيحية      إلغاء النقاط والرسوم الجمركية بين بغداد وإقليم كوردستان      معركة" إيران والعراق تنتهي سلبية.. واليمن يودع كأس آسيا      الازمات الدولية تتوقع ان يتحول العراق ساحة مواجهة بين امريكا وايران      موجة حارة تضرب استراليا ودرجات الحرارة تقترب من 50
| مشاهدات : 2306 | مشاركات: 0 | 2018-04-23 09:43:58 |

قداس في دمشق على نية مطراني حلب المخطوفين وكل مخطوف

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

أقيم في دمشق قداسٌ إلهيٌ كبير على نية مطراني حلب المخطوفين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم وسائر المخطوفين. وترأس القداس الذي جرى في كنيسة الصليب المقدس في القصاع بدمشق غبطة البطريرك يوحنا العاشر. وشارك المطارنة سابا اسبر (حوران) واسحق بركات (ألمانيا) ونقولا بعلبكي (حماه) والأساقفة موسى الخوري ولوقا الخوري وأثناسيوس فهد وديمتري شربك وإيليا طعمة وأفرام معلولي ولفيف من الآباء الكهنة والشمامسة. وحضر القداس رهبان وراهبات وجمع غفير من المؤمنين.

وفي نهاية القداس أقيمت صلاة خاصة لعودة المخطوفين اختتمت بقراءة غبطة البطريرك يوحنا البيانَ المشترك الصادر عن بطريركيتي أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وللسريان الأرثوذكس والذي حمل توقيع البطريركين يوحنا العاشر وأفرام الثاني كريم ومما جاء فيه:

"نحن اليوم أمام الذكرى الخامسة لاختطاف أخوينا مطراني حلب يوحنا إبراهيم وبولس يازجي. واختطافهما صورةٌ تعكس ولا تختزل ما تعرض ويتعرض له إنسان هذا المشرق. منذ حوالي سبع سنوات اندلعت الأزمة في سوريا وفي غير مكان وسماها البعض ربيعاً وهي أبعد ما تكون عن الربيع. وإلى الآن ندفع ويدفع كثيرون ثمناً باهظاً لعبثية حروب ودماً طاهراً دفاعاً عن أرضٍ ودرءاً لإرهابٍ وتكفيرٍ لم نعرفه في ماضينا القريب والبعيد.

ترتسم أمامنا اليوم حادثة الخطف الآثم لهاتين القامتين. إن ما يندى له جبين البشرية أمام هذا الحدث هو عدم الاكتراث الذي نرى تجاه هذه القضية. لم تنجح كل الجهود في الحصول حتى ولو على طرف خيط في هذه القضية. وكل هذا يضعنا أمام أسئلة مصيرية وأجوبة مصيرية.
إذا كان المقصود من خطف مطرانَيْنا الإيحاء بأن المسيحيين هم على درجة أدنى من المواطنة فمن هنا، كلمةُ حقنا قاطعةً بأن المسيحيين في سوريا وفي غيرها هم مواطنون أصلاء وهم مكونٌ أساس من مكونات هذه الأوطان.

إذا كان المقصود من خطف مطرانينا ترهيب ما يسمى بالأقليات، فجوابنا واضح: نحن نرفض منطق الأقلية والأكثرية وآباؤنا وأبناؤنا كانوا مع غيرهم عماد الوطن والجيش وشركاء الدم والشهادة مع كل المكونات الأخرى في وجه من حاول ويحاول التطاول على أوطاننا.

إذا كان المقصود من الخطف ترهيب المسيحيين بشكل خاص ودفعهم إلى الهجرة، فجوابنا: إن وجوداً مسيحياً عريقاً لألفي عام ليس له أن تلويه شدةٌ مهما عظمت. ونحن من صلب هذي الأرض ونحن خميرها ومغروسون فيها منذ ألفي عام.

إذا كان المقصود من الخطف تقوية النعرة الطائفية وبث روح التكفير تجاه الآخر، فنحن نرى أن هذه الايديولوجيات المتطرفة غريبة عن ماضي وحاضر حضارتنا المشرقية، ونحن كمسيحيين نرى في الآخر محك محبتنا وتقوانا لله ونرى فيه، ونأمل ونثق أن يرى فينا، مبَرةَ مسعاه إلى رحمانيته تعالى.

إذا كان المقصود من الخطف والتغييب الإيحاء بأن هنالك صراعاً بين المسلمين والمسيحيين في الشرق، والادعاء أن الشرق مسلم والغرب مسيحي، فنحن هنا لنشهد أن المسيحية وُلدت في الشرق والأحداث الآثمة الأخيرة لم توفر لا كنيسةً ولا مسجداً وأن نار الإرهاب لم تفرق شيخاً أو كاهناً والمستهدف من وراء كل هذا هو الإنسان المشرقي.

وإذا كان التعتيم التام على الملف يهدف لزرع الوجل والرهبة في نفوسنا، فنحن كمسيحيين لنا في صليب ربنا عبرةٌ ومنه نتعلم ألا نهابَ قدراً أو محنةً. ونحن مغروسون في هذه الأرض كما انغرس فيها يوماً ما صليب المسيح فأنبض فجرَ القيامة.

لقد طالتنا الشدة في هذا الظرف الصعب فوحدتنا المحنة الحاصلة. ونحن كمسيحيين مشرقيين أحوج ما نكون إلى التضامن والتكافل في هذه الأيام. لم يسأل خاطفو المطرانين عن طائفتهما ولا عن انتمائهما. لقد رأوا فيهما وجه المسيح وسلام الرسل القديسين الأطهار. ونحن اليوم مدعوون أكثر من كل لحظة إلى أن ننظر إلى ما يجمعنا كمسيحيين وإلى ما يعزز تعاوننا وتلاقينا وسط كل هذه الظروف القاسية علينا وعلى غيرنا.

إن أكبر تجربة قد نتعرض لها في هذا الملف هي أن يتسرب إلى أذهان البعض منطق النسيان بفعل الزمن. ولا ضير أن نذكر أننا وخلال الفترة المنصرمة، لم نترك باباً إلا وطرقناه. لقد تواصلنا وعلى أرفع المستويات مع كل المراجع والحكومات وكل ذوي القرار. طرقنا باب سفارات وحكومات وأجهزة أمن وجهات ومنظمات دولية وإقليمية. وأمام هذه الذكرى الأليمة نجدد عزمنا وجهدنا لنصل إلى خواتم مرجوة لهذا الملف شاكرين كل من شاطرنا ويشاطرنا همنا في هذه القضية الإنسانية".

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7144 ثانية