سالت على أرضها دماء الأبرياء وشهدت على كابوس داعش وها هي اليوم تعلو فيها أصوات الترانيم من جديد بينما سار أبناؤها في زياح ممجدين الله      حبيب افرام رئيس ​الرابطة السريانية: دور المسيحيين في لبنان ليس حصص في السلطة بل منارة ثقافية في الشرق      البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من عائلات ضحايا انهيار جسر في مدينة جنوة الإيطالية      66 كنسية ومنشأة قبطية دمرها الإخوان يوم فض رابعة.. الجماعات الإسلامية استهدفت منشآت فى 9 محافظات ونهبت منازل الأقباط.. المنيا المحافظة الأكثر عنفا بـ17 عملية.. وفشل اقتحام 20 كنيسة أخرى بعد حصارهم      نائب لبناني تعليقا على تدني أعداد السوريين المسيحيين بسوريا:هل من أولوية أهم من عودة النازحين؟      بلد عربي يغلق الكنائس ويضيّق على المسيحيين      المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري يتقدم باحر التهاني الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني      بالصور.. قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يقيم قداسا بمناسبة تذكار مريم العذراء في كنيسة مريم العذراء - دهوك      محاضرة ثانية للدكتور روبين بيت شموئيل في طهران: اللغة الأم والأرض الأم      قداس بمناسبة تذكار مريم العذراء في قرية كوماني      احتفال كبير في كنيسة انتقال مريم العذراء في سيدني      حكومة إقليم كوردستان توزع رواتب المتقاعدين قبل حلول عيد الأضحى      البابا تواضروس يعزي شعب الكنيسة في رحيل الأنبا أرسانيوس      علماء يكتشفون أثر قدم عمرها 3000 عام      7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو      موجات الحر مستمرة في العالم لغاية 2022      بنس: الأفضل لتركيا ألا تختبر تصميم ترامب      بيان من الفرع الرابع عشر بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لميلاد الحزب الديمقراطي الكوردستاني      مؤسسة الجالية العراقية الامريكية تقيم مهرجانها الاول للصغار والشباب في ولاية مشيكان الامريكية      أردوغان يطمئن العراق بشأن حصته من المياه
| مشاهدات : 1078 | مشاركات: 0 | 2018-04-21 10:03:14 |

ما لم يحسب له الارهابيون حساب عندما ذبحوا المسيحيين الأقباط الـ ٢١!!!

 

عشتار تيفي كوم - كل المصريين/

بعد 3 سنوات من استشهاد 21 مصريا قبطيا، تم تدشين كاتدرائية إحياء لذكراهم في مصر في 15 شباط 2018.

انتشر فيديو في جميع أنحاء العالم، بثّه تنظيم داعش في 15 شباط من العام 2015، لذبح 21 مصريا قبطيا بالزي البرتقالي (زي الإعدام) على شاطئ في مدينة سرت الليبية، كانوا قد اختطفوا قبل بضعة أسابيع.

ولم يتوقع الإسلاميون أنّهم ساهموا، بارتكاب جريمتهم، في زرع شعور آخر لدى المسيحيين وهو: التقدير؛ وتطوير فضيلة: الأمل. فبذرة الاستشهاد، بعد ثلاث سنوات، أنتجت ثمرة طويلة الأمد: كنيسة قبطية كبيرة، لإحياء ذكرى شهداء “الإيمان والوطن”، في قرية العور في مركز سمالوط شمالي محافظة المينا. ف13 ضحية من بين ال21 شهيدا ينتمون إلى هذه القرية التي تبعد مئتي كيلومتر جنوب القاهرة.

وتم تدشين كنيسة “الإيمان” يوم الخميس 15 شباط، في ذكرى استشهاد 21 مصريا قبطيا، بعد أشهر من أعمال البناء، في حضور أسر الضحايا وبعض المسؤولين في البلاد والسلطات المحلية والدينية. إشارة إلى أنّ اختيار يوم التدشين يصادف أيضا عيد دخول السيد المسيح إلى الهيكل.

 الضحايا العظماء

بالنسبة إلى جميع المصريين، الاستشهاد رَفَعَ الأبرياء إلى مستوى الأبطال. فمن الناحية الدينية، يُعتبر الاستشهاد “أعلى مستوى” في القداسة، بحسب مطران أسيوط للأقباط الكاثوليك الأنبا كيرلس وليم سمعان. هؤلاء الأقباط المصريون وافقوا على الموت بدلا من إنكار المسيح. وفي العام 2015، بقرار من بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الأنبا تواضروس الثاني، كتبت أسماءهم في كتاب شهداء الكنيسة القبطية.

ومن الناحية الوطنية هم أبطال أيضا، بما أنّ الدولة المصرية أبدت قلقها إزاء الأقباط، فموّلت أعمال بناء الكنيسة. وبحسب المطران سمعان، لهذا التدشين أهمية رمزية كبيرة، وهو يتوّج الوعد الحميد الذي قطعه الرئيس المصري الذي “أمر” ببناء الكنيسة.

وهكذا، على الرغم من أن مكان العبادة هذا سينعش الذاكرة الجماعية، إلا أنه سيصبح رمزا “للأمل” وسيشجع المسيحيين على الحفاظ والدفاع عن إيمانهم. “حتى إذا كلف الأمر ذرف دمائنا”، وفق المطران سمعان.

وأمام الجلادين، ذكر الضحايا اسم “السيد المسيح”. وبتصميم، وافقوا على الموت بإيمان عميق. وانتصروا على الإرهابيين بهذه الكلمات.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3799 ثانية