الكردينال ساكو يطالب المسؤولين العراقيين بعدم الاستحواذ على وظائف المسيحيين      السيدان لويس مرقوس ايوب ولؤي كمال اوراها يشاركان في ورشة بشأن تطبيقات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325      وفد من جمعية حدياب للكفاءات يزور رئيس الجامعة الكاثوليكية في أربيل      غبطة البطريرك يونان يستقبل اللجنة المنظّمة للقاء العالمي الأول لشبيبة الكنيسة السريانية الكاثوليكية      المديرية العامة للدراسة السريانية تشارك في ندوة حول "مضار التدخين "      باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      تأجيل موعد بدء العام الدراسي الجديد بإقليم كوردستان إلى ما بعد الانتخابات      "7 ضحايا" بينهم أطفال بإطلاق نار جديد في الولايات المتحدة      وفاة قائد عسكري عراقي.. "العالم مدين له" بهزيمة داعش      اليوم التاسع لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة
| مشاهدات : 956 | مشاركات: 0 | 2018-04-12 10:15:40 |

55 عامًا على صدور رسالة ’السلام في الأرض‘.. وما أشبه الأمس باليوم!

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

في مثل هذه الايام ولخمس وخمسين سنة خلت، وبالتحديد في 11 نيسان عام 1963، صدرت الرسالة العامة الشهيرة للبابا الراحل يوحنا الثالث والعشرين "السلام في الأرض".

في هذه الرسالة العامة الثامنة للبابا أنجيلو رونكالّي شاء هذا الأخير أن ينفتح على تطلعات العالم المعاصر والتي استشعر بها هذا البابا من خلال قراءته لعلامات الأزمنة وكانت الرسالة العامة الأخيرة ليوحنا الثالث والعشرين الذي كان يعاني من مرض عضال في تلك الفترة من حياته. وقد رأى الكثير من المراقبين في "السلام في الأرض" الوصية الروحية للبابا رونكالي التي تركها للكنيسة وجميع الرجال والنساء من ذوي الإرادة الصالحة، وكانت المرة الأولى التي تُوجّه فيها رسالة عامة إلى المؤمنين وغير المؤمنين على حد سواء، لأن يوحنا الثالث والعشرين كان يعتبر أن الكنيسة الكاثوليكية مدعوة للنظر إلى عالم لا يعرف حدوداً وليس مقسّماً نتيجة الجدران والستار الحديدي، عالم لا ينتمي لا إلى الشرق ولا إلى الغرب.

الرسالة العامة "السلام في الأرض" تتمحور حول موضوع أساسي ألا وهو عدم اللجوء إلى السلاح والحروب، وتطالب الجميع بالسعي إلى بناء مسارات للسلام، هذا المطلب الذي يتوق إليه أفراد العائلة البشرية برمتها خصوصا وأن الوثيقة صدرت في مرحلة كان فيها العالم يعاني من تبعات الحرب الباردة والتوترات التي تسببت بها هذه الحرب خصوصا في أوروبا التي كانت منقسمة إلى معسكرَين يفصل بينهما ما كان يُعرف بالستار الحديدي. وكان العالم كله تابعاً لتكتلين: رأسمالي في الغرب وشيوعي في الشرق، هذا فضلا عن الحروب التي كانت مندلعة آنذاك في فيتنام وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، ناهيك عن التهديدات باندلاع حرب نووية –في ظل أزمة الصواريخ في كوبا– وما سببه هذا السيناريو من سباق مقلق نحو التسلّح النووي. وإزاء كل هذه التطورات التي كانت تشكل مصدر قلق للكنيسة والبشرية، شددت الرسالة العامة للبابا يوحنا الثالث والعشرين "السلام في الأرض" على أن السلام ما يزال يقتصر على الشعارات الرنانة وحسب والأمر لن يتغيّر إن لم يرتكز هذا السلام إلى النهج الذي خطّته الرسالة البابوية أي إلى الحقيقة المرتكزة إلى العدالة والتي تُحييها المحبة وتُمارس في إطار الحرية.

وقد سلطت تلك الرسالة الضوء على أربع نقاط أساسية ينبغي أن توجّه البشرية نحو دروب السلام: مركزية الكائن البشري الذي يتمتع بحقوق غير قابلة للتصرف وهو أيضا صاحب واجبات؛ الخير العام الذي ينبغي البحث عنه وتحقيقه في كل الظروف وجميع الأماكن؛ الأسس الخلقية للنشاط السياسي؛ قوة العقل والمنارة المضيئة للإيمان. ولم تخلُ هذه الرسالة من الإشارة إلى أهمية التزام المؤمنين الكاثوليك في الحياة العامة والنشاط السياسي كي يساهم هؤلاء في تحقيق الخير العام.

ويرى الكثيرون أن الرسالة العامة "السلام في الأرض" وعلى الرغم من مرور خمس وخمسين سنة على صدورها ما تزال آنية في يومنا هذا لأن عالمنا المعاصر ما يزال يعاني من الكثير من التوترات والحروب والنزاعات المسلحة، وما يزال أناس زماننا يتوقون إلى السلام والعدالة والحرية.

و’ما أشبه الأمس باليوم‘.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4173 ثانية