باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 562 | مشاركات: 0 | 2018-04-11 12:08:27 |

عراقُ الأمس، برؤية الغد

حسين نعمة الكرعاوي

 

 

حين يولد المرء في أي بيئةٍ طبيعية، يتوقع العيش بظروفٍ  سليمة، وخالية من كُل التعقيدات التي من المُمكن حدوثها، ولكن أن تفتح عينيك على خوفٍ وظُلمٍ وأستبداد، فأي طفولة ستعيش في ظل تواجد تِلك الاشياء؟

تبدأ حياتك وأنت تجد والدًا يرتدي الزي "الخاگي" خارجًا عن ارادته، بسبب فرض على الاشخاص غير الموفقين دراسيًا مبدأيًا، ومبدأ الشمول والتعميم فوق طاولة تمكين مُجتمع مُسلحٍ ومتأهبٍ لكل المخاطر الخارجية، أو بمعنى أصح الاجتهادات الشخصية و غير المسؤولةُ للفئة الحاكمة أنذاك، التي تُحتم على الجميع التأهب الدائم، لِمُسايرةِ طيش السُلطةِ في أدارة الأزمات بخلق الحروب، طبعًا يُستثنى من الكلام المذكور أنفًا من جاء الى الدنيا بلا أب، ليعرف عند بلوغهِ أن اباه راح ضحيةٍ لمشاركتهِ في حربٍ سابقة لا ناقة للشعبِ فيها ولا جمل، سوى بعض الاجتهادات الشخصية غير المسؤولة من رجال السلطة في تِلك الزمكانية، وحين نتكلم عن الام، لا يسعنا الذكر الا الخوف الموجود في عينيها خوفًا من فُقدانِ فلذة روحها، فبعد عناء التربية والأهتمام، وعندما يحين وقت قطف ثمار ذلك الطفل ليُصبح شابًا ناضجًا ومتكاملاً من جميع النواحي، يذهبُ كل عناء تِلك السنوات بحبرٍ على ورق من رجلُ الدولةِ الطاغية ورجال البعث الظُلام.

وسط كُل ما تم ذكرهُ وما لم يُذكر، توجد همسات غير مسموعة وغير واضحةٌ الصدى في حينها عن معنى كلمة الحرية والتحرر من زمن العبودية والحرمان، الى أن سقط الدكتاتور، وسقطت اوراق الظُلمِ والاستبداد، ليُعاد حلم الطفولة بالنمو والبلوغ، وتقول الحرية كلمتها، لتنطلق الديمقراطية بخطواتٍ ثابتة، فبعد الحُكم الطاغي بحق الشعب العراقي، والمُغيب بشكل كبير لرؤية الفرد العراقي وحرمانهم طيلة 36 سنة، جاءت الخُطبة الصريحة، التي رفعت شعار الدولة العصرية العادلة، تحت ظلال خيمة المرجعية العليا، بشخصية قارعت ما قارعت، وضحت بالكثير لأجل أن نستنشق عبير الحياة المُستقرةِ بعيدًا عن لُغةِ السفك والأقتتال.

عراقُ اليوم، يسير بخطوات واثقة نحو ترسيخ الديمقراطية بشكلها الفعلي والعملي بعدما أكتسبها، مُقبلٌ على مرحلة مصيرية ومهمة تقترن بأستثمار مُدخلات ما بعد 2003، ومعالجتها برؤية 2018 تجاه الأحزاب والتيارات التي تُمثله بالشكل الصحيح، فمن يستطيع أسقاط هيمنة الظلم والاستبداد وجعله فعل ماضي، بالتأكيد سيكون قادر على قلب معادلة الحكومة القادمة، وأختيار البرامج والرجال الأنسب لقياد عراق الخدمات القادم، لأن المرحلة القادمة غير قابلة للتهاون، وغير قابلة لتجربة الوجوه المُجربة والمخفقة بشكل كامل في تحقيق برامجها الإنتخابية.

التغيير لن يكون شعارًا بلا شعور، وتحمل المسؤولية لن يكون مجرد حبرًا على ورق، وأختيار التوجه الأنسب لن يكون مجرد كلامٍ مُلمع مسموع، ولا شعارات غير مُطبقة، التغيير يحتاج لرؤية وأصرار، لأن تِلك الاشارة على ورقة الأقتراع، ستُغير خارطة العراق، من السهل الرسوبي والهضبة الغربية، الى بلدِ نواطح السحابِ والمشاريع، ليكون شامخًا كجبال شمالهِ، ورائعًا بطلةِ أهوار جنوبهِ، وبالتاكيد ستكون غيومه محملة بأمطار الخدمات، التي ستتجمل أكثر بقوس قزح اطيافه المُجتمعة بِكُلِ وطنيةٍ وأعتدال.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1127 ثانية