باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 1067 | مشاركات: 0 | 2018-03-20 09:51:19 |

البطريرك ساكو والمطران يوسف توما ضيفين على الكردينال بارباران رئيس اساقفة ليون

 

عشتار تيفي كوم - اعلام البطريركية الكلدانية/

المطران يوسف توما

حلّ البطريرك ساكو والمطران يوسف توما ضيفين على الكردينال بارباران رئيس اساقفة ليون

وبدأ يوم الأحد بصلاة الصبح في معبد مقابل بازيليكا فورفيير بعدها القى غبطته كلمة امام حوالي150 شخص اعطى فيها بعض الاخبار عن حالة العراق ومنطقةالموصل خصوصا حيث عادت حوالي ١٠٠ عائلة كذلك في سهل نينوى حيث من ٢٠ الف عائلة عاد منهم ٧.

كما تطرق إلى حملة اصلاح المنازل في مختلف المناطق لكن للأسف ليس في كل الأماكن حيث العودة تأخذ وقتا، كما ان بعض الناس لا تزال خائفة، وقال بأننا طلبنا ان يبقى سهل نينوىىموحدةة، وكانت الأمور شبه عادية حتى مقتل شاب وعائلة مسيحية مؤخرا في بغداد.

وبالنسة لانتخابات المقبلة، يجب مضاعفة الجهود نحو تقوية مفهوم المواطنة وإعادة النظر في بعض التعليم لدينا الذي لم يعد يتماشى مع الواقع.

لدينا امل بتحرك الناشطين الذين يعملون ضد قوانين ونظم لا تتلاءم الثقافة الحالية. وثمة كل جمعة مظاهرة في بغداد حيث نشهد قيام وائتلافات جديدة تريد التغيير والقضاء على الفساد المتفشي لذا على الدول ان تساعد شعبنا.

ومن جهتنا نحن أيضا نساعد وهذا جزء مهم من دورنا في إعادة بناء بلدنا ساعدنا مناطق مثل الأنبار حيث قال أحد الشيوخ أنتم تعبدون اله الحب وعلينا ان لاننسى هذا.

في نهاية صباحية الاحد ١٨ اذار ٢٠١٨ أقمنا قداسا في خورنة مار أفرام الكلدانية حضره جمع غفير من ابناء الجالية وشجع غبطته المؤمنين على التمسك بايمانهم وتقاليدهم وعدم إضاعة هويتهم. ودعاهم الى تحديث سجلاتهم الانتخابية من اجل المشاركة في التوصيت وانتخاب الاحسن والانسب.

بعده كانت محاضرة لغبطته في اطار محاضرات الصوم الكبير حول موضوع السلام وذلك في بازيليكا فورفيير في ليون، قدم الكردينال البطريرك ساكو وتساءل : كيف نواجه العنف والهجرة ونتحمّل الالم?

شكر غبطته الكردينال على التوأمة التي كان قد أجراها بين أبرشية ليون والموصل قبل ٤ سنوات. وقال غبطته لقد حفظنا الإيمان والامل بالرغم من اننا تركناكل شيء بليلة واحدة فطبقنا قول يسوع منا اترك كل شيء واتبعني، لقد كانوا أهل الإيمان و الشهادة وهذا نقدمه لإخوتنا في الغرب. وتساءل منذ ١٩٥٨لدينا حروب بلا انقطاع لماذا السلام بعيد، الأسلحة بدل الأدوية، كيف نفق مكتوفي الايدي امام البشاعات التي تعرض لها الشعب العراقي من مسيحيين وايزيديين ومسلمين.

لكن السلام ممكن ولا مستقبل للشر الخير له المستقبل، الشر هو العدم لا يوجد حرب مقدية، امام مجلس الأمن طلبت الغاء الحرب المقدس والجهاد، لان الله الله لا يحتاج الى من يدافع عنه ، وان حماية الوطن والمواطنين هي مسؤولية الدولة وجيشها النظامي. اليس الحوار اساس الدين وهو ثقافة الاحتًرام. لدينا كمسيحيين دور تجاه ٩٦ ٪ من مواطنينا المسلمين، بدوننا العراق ليس العراق، ، نحن جسور المصالحة والسلام، يسوع يقول: لا تخافوا ، طوبى لفاعلي السلام. في قداسنا نقول عشر مرات السلام معنا، كما ان السلام هو احد اسماء الله الحسنى في الإسلام.

ثم سرد أمثلة عملية قامت بها الكنيسة : البطريركية والأساقفة والكهنة.

إن انفتاح المسيحيين سيغير المعادلة وهدوئنا سيغير المجتمع ككل. داعش خسر وحرك اعماق المسلمين نحو الحوار.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2421 ثانية