البطريرك ساكو: أهمية السينودس تكمن في الروح والأمل الذي سيقدمه للشباب      مدير المرصد الآشوري لحقوق الانسان يشارك في ذكرى شهداء حزب القوات اللبنانية في لينشوبينغ السويدية      لويس مرقوس نائب رئيس منظمة حمورابي يتداول مع رئيس صندوق اعمار المناطق المتضررة بشأن الخدمات في قضاء الحمدانية " بغديدا"      رئيس أرمينيا آرمين ساركيسيان يقبل استقالة حكومة نيكول باشينيان      منظمة بيث نهرين بالتعاون مع مكتب سورويو تيفي العراق تقيم دورتها الاولى في تعليم اسس التصوير والاعلام في بغديدا      بعد اعادة التعمير، نوح يرجع للعيش تحت سقف بيته من جديد في كرمليس      مشروع بنك أوف أميريكا لترميم المنحوتات الآشورية الأثرية في متحف بروكلين      وفد من كنيسة مار ماري للكلدان يزور مزار عذراء فاتيما في بافالو الأمريكية      مؤسس لقاء مسيحيي المشرق: هناك لا مبالاة من الغرب حيال مسيحيي الشرق الأوسط      اجتماع في الدراسة السريانية حول خطتها الاستراتيجية وتقييم المناهج      المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان: لن نبقي على الأدوية المزورة في أسواق الإقليم      "جنرال إلكتريك" مرجحة للفوز بعقد ضخم في العراق بعد تدخل واشنطن      كندا.. تشريع القنب الهندي للترفيه يدخل حيز التنفيذ      توقعات بالاتفاق على اسماء المرشحين للوزارات اليوم وترجيحات بـ”شغور” بعضها      ماذا سيحدث للإنسان لو أطلق رصاصة واحدة في الفضاء؟      برشلونة يسعى لترميم دفاعه بـ"صاحب الـ34 عاما"      البابا فرنسيس: الخلاص هو عطيّة من الرب      الكنيسة الروسية تقطع صلتها بالقسطنطينية      واشنطن تجدد دعمها لكوردستان وتدعوها لمواصلة الحوار مع بغداد      قلق من تصاعد التوتر الأمني في العراق
| مشاهدات : 635 | مشاركات: 0 | 2018-03-11 10:07:38 |

حتى انت يا بروتس ؟

خالد الناهي



عبارة قالها يوليوس قيصر قبل مقتله، لوزيره وثقته الذي خانه واتفق مع العدو عليه. 
بالرغم من كون بروتس قد اعطى مبرراته التي كانت مقنعة للكثيرين في حينها، لكنها تبقى خيانة
كان لهذه الخيانة الأثر الكبير، واصبحت مثلاً يضرب لكل من يخون صديق او حبيب

الخيانة شيء ممقوت، ومؤلم وصاحبها شخص منبوذ من كل فئات المجتمع. 
الغريب في الأمر، في هذا الزمان اصبحت معتادة ومن المسلمات، وهي حتى غير مستهجنة من كثير من فئات المجتمع، وتحت اعذار ومبررات غير مقنعة حتى لقائليها. 
فمثلاً الخونة من السياسين يرددون مقولة ( السياسة عاهرة) ليبرروا خيانتهم لمواثيقهم. 
وغيرها الكثير من الأمثلة، التي اغلبنا يعيشها ويسمع عنها في كل يوم.

الخيانة احد وسائل الوصول للسلطة، ومن لم يخون لن يحضى بالتأييد والمباركة من الحلفاء ودول الجوار، ربما بعضنا يسميها ثورات، واخر يسميها اتفاقات، وثالث يسميها صفقات، لكن في المحصلة النهائية تدرج تحت لائحة الخيانات 
من يخون من ليس مهم، المهم هناك خائن، واخر تعرض لتلك الخيانة.

ان ما يحدث اليوم، وتحت حمى الأنتخابات، هناك بوادر خيانة كبيرة تتعرض لها اهم مؤسستين في الدولة العراقية 
الأولى المؤسسة الدينية، وما تتعرض له من هجمة شرسة في صفحات التواصل الأجتماعي، وبوتيرة متصاعدة
السبب في ذلك، هو خشية بعض الأطراف الحزبية، من قيام بعض المراجع الكبار، بدعم قائمة او شخصية معينة، وبالتالي تتعرض كياناتهم واحزابهم الى هزات كبيرة، كما في الأنتخابات السابقة
فيعتبرون هذا اجراء استباقي لشيء هم يستشعروه في داخلهم
فأن صدق حدسهم، يكونون قد استبقوا الأحداث، وقطعاً صاحب الصوت الأعلى هو المنتصر.

أما الثانية هي مؤسسة الحشد الشعبي، ومحاولة زجها في الصراعات الأنتخابية القائمة، وجعلها طرف في ذلك، بالرغم من تحذير المرجعية من زج الحشد بذلك المعترك

يبدو ان لكرسي الرئاسة صوت يحجب جميع الأصوات الأخرى، وله سحر يجعل العيون لا ترى امامها غيره

نعم اصبح الكثيرين من الساسة ينطبق عليهم قول
وجوه يوم الأنتخابات ناظرة، الى كرسي الرئاسة ناظرة

والسؤال هنا 
هل تنطلي على الشعب هذه التصرفات، ويقعون تحت تأثيرها، كما في المرات السابقة
ام للحكمة كلام اخر هذه المرة؟.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5961 ثانية