موقف الخارجية الأمريكية من قبول الاجئين العراقيين المسيحيين      القضاء العراقي يعيد كتاباً أثرياً مقدساً إلى متحف كنيسة مارتوما للسريان الكاثوليك      البطريرك ساكو يحتفل بالقداس في كنيسة الصعود حي الأمين      غبطة البطريرك يونان يقيم لقاءً يبارك فيه اللجان التي عملت على تنظيم وتنفيذ اللقاء العالمي الأول للشبيبة السريانية الكاثوليكية      باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي تلبي دعوة المسؤولين في GIZ (المنظمة الالمانية للتطوير ) عن ورشة تدريبية بشان موضوع اللامركزية وتوزيع السلطات      السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي الجديد يزور مقر البطريركية الكلدانية      هؤلاء هم القدوة في الزمن الصعب      قداسة البطريرك افرام الثاني يفتتح المؤتمر الأول لرجال الأعمال السريان في العالم - ألمانيا      مجهولون يعتدون على ناشط مسيحي في قامشلو      الفاتيكان يعلن التوصل لاتفاق تاريخي أولي مع الصين لتعيين أساقفة      من هو فؤاد حسين مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني للرئاسة العراقية؟      ضربة أميركية بالحرب التجارية.. وبكين ترد بخطوة "انتقامية"      بعد مصر.. سيمنس تبحث تطوير "كهرباء العراق"      الحشد الشعبي يتهم الدنمارك بقصف أحد معسكراته غربي الانبار      مأساة إنسانية عمرها 49 يوما بالمحيط.. ونهاية أقرب للمعجزات      رونالدو يعلن "فعليا" خسارة جائزة أفضل لاعب في العالم      البابا فرنسيس يلتقي الكهنة والمكرّسين والإكليريكيين في ليتوانيا      نيجيرفان البارزاني يجتمع مع كبار المسؤولين الحكوميين وقياديي الأحزاب والقوى العراقية ببغداد      مجلة أمريكية تتحدث عن إمكانية عقد مفاوضات مع تنظيمي القاعدة وداعش      "الوحش" كويكب بحجم لندن 3 مرات يهدد الأرض
| مشاهدات : 1109 | مشاركات: 0 | 2018-02-23 15:01:31 |

تقرير: داعش يخبئ ملايين الدولارات عبر شركات عراقية وذهب تركي وحوالات سورية

جمع التنظيم تلك الاموال عن طريق فرض الإتاوات والضرائب على السكان والتجارة بالنفط في السوق السوداء - مجلة ذي إيكونوميست

 

عشتارتيفي كوم- K24/

 

قالت مجلة ذي إيكونوميست ومقرها بريطانيا إن تنظيم داعش لا يزال يملك اموالا طائلة بعدما نجح في تهريب 400 مليون دولار الى تركيا ودول اخرى وذلك بعد هزيمته في العراق وسوريا.

وجمع التنظيم تلك الاموال عن طريق فرض الإتاوات والضرائب على السكان والتجارة بالنفط في السوق السوداء او عبر الاختطاف وطلب الفدى طيلة السنوات الثلاث الماضية.

وتقول ذي إيكونوميست في تقرير لها إن تنظيم داعش لا يزال ينوي مواصلة طريق "الجهاد" حيث خبأ ملايين الدولارات في انحاء المنطقة.

وبحسب التقرير فان التنظيم استثمر الكثير من الاموال في شركات داخل العراق واشترى الذهب في تركيا فيما لا يزال مستمرا في تحويل الاموال الى الشركات التابعة له في مسعى يرى التقرير انه يهدف لتمويل "الخلايا النائمة" التي يسعى التنظيم الى إحيائها وقتما شاء.

ونسب التقرير الى أحد تجار الأسلحة السابقين المتورطين في نقل أموال الجهاديين القول "لن تصدقوا حجم الاموال التي خرجت من أراضي داعش".

واستولى داعش على مساحات شاسعة من الاراضي العراقية والسورية عام 2014 وبعد ثلاث سنوات من الحرب فقد التنظيم 89 بالمئة من تلك الاراضي.

وجاء في التقرير أن 70 الف عنصر من داعش قتلوا خلال الحرب من مجموع مئة الف مسلح شكلوا قوام التنظيم المتطرف في اوج ذروته، مبينا ان عددا ممن تبقى توارى عن الانظار في العراق فيما فر آخرون الى تركيا للقيام بمهمة ربط شركات داعش في دول مثل مصر وليبيا وجنوب شرق آسيا.

ويُعتقد أن 10 آلاف من عناصر داعش غادروا الشرق الاوسط بحسب التقرير.

ونقل التقرير عن نائب في البرلمان العراقي لم يذكر اسمه قوله إن داعش هرب 400 مليون دولار من العراق وسوريا خلال تراجعه في البلدين الجارين.

ويقول تجار العملة في المدن التركية التي تحد سوريا أن تنظيم داعش بدأ يحرك مبالغ كبيرة منذ مطلع العام الماضي عبر نظام الحوالات وهي شبكة غير سمية تتميز بالسرعة ومن الصعب تتبع الاموال مع استخدام اصحابها شفرات خاصة عبر استخدام تطبيقات المحادثات مثل واتساب.

ويرى التقرير أن تهريب داعش لملايين الدولارات من الاراضي التي كان يستولي عليها القى بظلاله على سعر العملة الصعبة في العراق وسوريا وحتى تركيا. ويعتقد مسؤولو المخابرات التركية أن داعش استثمر امواله في شراء الذهب لاستخدامه لاحقا في انعاش خلاياه النائمة.

ويقول أحمد يايلا، الرئيس السابق لقسم مكافحة الإرهاب في الشرطة التركية "تحتاج فقط إلى 500 دولار شهريا لتمويل وإقامة خلية مكونة من شخصين أو ثلاثة أشخاص".

وبالنسبة للعراق يشير تقرير مجلة ذي إيكونوميست الى أن ضعف المؤسسات والفساد المستشري يجعل من الصعب على بغداد معالجة المشكلة. وعلى الرغم من محاولة وزارات عدة منع تمويل الإرهابيين بيد انها اخفقت في ذلك.

ويلفت التقرير ايضا الى أن السياسيين في العراق يستفيدون ايضا من السوق السوداء في الوقت الذي يخشى مسؤولون من أن يكون لدى داعش جواسيس داخل الحكومة.

وأعلن العراق في اواخر العام الماضي النصر على داعش غير ان التنظيم لا يزال بإمكانه شن هجمات واغتيالات في مناطق عديدة من البلاد وآخرها قرب كركوك.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9924 ثانية