شاهد .. المسيحيون في بغداد يحيون قداس تذكار مريم العذراء      قرى الآشوريين في سوريا "خاوية على عروشها"      غبطة البطربرك يونان يحتفل بقداس عيد انتقال العذراء بالنفس والجسد إلى السماء في دير الشرفة      سالت على أرضها دماء الأبرياء وشهدت على كابوس داعش وها هي اليوم تعلو فيها أصوات الترانيم من جديد بينما سار أبناؤها في زياح ممجدين الله      حبيب افرام رئيس ​الرابطة السريانية: دور المسيحيين في لبنان ليس حصص في السلطة بل منارة ثقافية في الشرق      البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من عائلات ضحايا انهيار جسر في مدينة جنوة الإيطالية      66 كنسية ومنشأة قبطية دمرها الإخوان يوم فض رابعة.. الجماعات الإسلامية استهدفت منشآت فى 9 محافظات ونهبت منازل الأقباط.. المنيا المحافظة الأكثر عنفا بـ17 عملية.. وفشل اقتحام 20 كنيسة أخرى بعد حصارهم      نائب لبناني تعليقا على تدني أعداد السوريين المسيحيين بسوريا:هل من أولوية أهم من عودة النازحين؟      بلد عربي يغلق الكنائس ويضيّق على المسيحيين      المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري يتقدم باحر التهاني الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني      بارزاني يوجه دعوة للأمم المتحدة : نحن نرفض تاجيل الانتخابات      الدولار يغيّر نهج العراق      مدينة ملبورن الأسترالية تخطط لبناء "نسخة عصرية" من حدائق بابل المعلقة      حالة طوارئ في كندا بعد اندلاع أكثر من 500 حريق      رسميًا.. إقامة مباريات الدورى الإسبانى فى الولايات المتحدة وكندا      احتفال كبير في كنيسة انتقال مريم العذراء في سيدني      حكومة إقليم كوردستان توزع رواتب المتقاعدين قبل حلول عيد الأضحى      البابا تواضروس يعزي شعب الكنيسة في رحيل الأنبا أرسانيوس      علماء يكتشفون أثر قدم عمرها 3000 عام      7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
| مشاهدات : 493 | مشاركات: 0 | 2018-02-11 10:02:12 |

الآلية الرصينة في اختيار مرشح البرلمان

حسام التميمي

 

 

   بعد أطلاع الجماهير على نتائج الانتخابات السابقة، والأحداث الواقعية المؤلمة للبلاد، ومعرفة الأسباب والمسببات نتيجة الانتخاب وفق معايير غير دقيقة، وعلى اساس قبلي او المعرفة الشخصية والعلاقات الأسرية والاجتماعية او الانتماء الفكري والقومي والطائفي، أدى إلى دخول داعش، وشرعنة الفساد المالي والإداري، والفقر المادي والفكري على أبعد حدوده؛ لذا لابد من معرفة الآليات لاختيار المرشح الأنسب حتى نتمكن من تغيير الواقع السياسي بشكل نسبي، فيمكن أن نبين آلية الاختيار للمرشح المجرب، وآلية اختيار المرشح الجديد لقبة البرلمان.

   هناك عدة مواصفات للمرشح الجديد التي تكمن في تمتعه بخبرة قانونية، ولديه ثقافة تأريخية في أهم الثورات والحروب التي مر بها العالم؛ لكي يستطيع ربط الماضي بالمستقبل، وأن تكون لديه الموهبة؛ أي أن الفكر والفهم السياسي موهبة، وهذا لا يمنع أن يصقل موهبته جيدا، مع الصراحة في التعبير عن وجهة نظره بشكل صريح ومؤثر، ويتمتع بوقار الصمت والتواضع الطبيعي غير المفتعل ويبتعد عن الثرثرة، ويقترب من نبض الشارع العراقي.

إن الثقة في النفس وعدم التأثر برأي الآخرين من سمات السياسي المجتهد الذي يتمتع بسمة الصبر، وقوة الشخصية المفعمة بالكاريزما، مع إلمامه التام بالمصطلحات السياسية المتداولة، أي التعرف على أبجديات السياسة، وان يعبر عن موقفه ورأيه السياسي بكل شجاعة واستقلال دون الانقياد وراء الآخرين، ولديه دراية واعية بالقادة السياسين وأصحاب الرأي في البلد، ولديه روح التأثير والمشاركة بحملات التوعية والدفاع عن القضايا المجتمعية، وفي تنظيم النشاطات الثقافية وفي أعمال الجمعيات المختلفة، وان يتبنى حزبا او تيارا يتماشى مع أفكاره ويفسح له المجال في الاستقلالية.

   اما المرشح القديم المجرب "والمجرب لا يجرب" فأهمها: تكون مشروطة بالكلمة السابقة، نعم لابد ان تكون مواقف المرشح السابقة، فهو امام الجماهير والكاميرا يرسم لنفسه افضل صورة، ويكون سخيا مفرطا فى الوعود التي ربما تصبح مستقبلا مثل وعود عرقوب، وبالتالي لابد من النظر الى مواقفه السابقة في مجال الصحة والتعليم والتكافل الاجتماعي ومكافحة الفساد والرشوة وغيرها، وان لا يكون متلونا ينتقل ما بين الاحضان الأمينة!

أضافة إلى الشرف والامانة والنزاهة وفق أدلة واقعية "وليس وفق قال فلان"، ويتمتع بالذهنية؛ وهذا سيتضح اكثر من مقابلته لعدة مرات، ولابد من التعرف على طريقة تفكيره في العمل السياسي والاجتماعي والربط ما بين الاثنين، وهل كانت لديه القدرة على احتواء الجميع وكسب ثقة معارضيه ام لا؟ وهل يعمل بسياسة الاقصاء، اي ان كل من يعارضني فهو عدوي ولابد من ابعاده ام لا ؟

والاهم امتلاكه للقيادة "ليست العنجهية" والكفاءة، وعدم مرضه بروح التشبث بالمناصب.

   لذا لابد ان يكون الناخب مثقفا سياسيا في متابعته ومواكبته للاحداث السياسية الجارية على الساحة، وان يعبر عن موقفه ورأيه السياسي بكل شجاعة واستقلال دون الانقياد وراء الآخرين، ولديه دراية واعية بالقادة السياسين وأصحاب الرأي في البلد، والأهم عدم تأثره بآراء وجهاء الدين "المزيفين"، ومواجهة حركات الابتزاز والخدمة المؤقتة لبعض المفلسين في الدولة، والاهم الدقة في معرفة الحزب أو التيار الذي ينتمي إليه المرشح.

  إن ما يحتاجه العراق شعب ينظر بواقعية واستقلال؛ ليصنع دولة بأطارها العام، وهذه الدولة هي التي ستقضي على جميع مشاكل الشعب.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4535 ثانية