شاهد .. المسيحيون في بغداد يحيون قداس تذكار مريم العذراء      قرى الآشوريين في سوريا "خاوية على عروشها"      غبطة البطربرك يونان يحتفل بقداس عيد انتقال العذراء بالنفس والجسد إلى السماء في دير الشرفة      سالت على أرضها دماء الأبرياء وشهدت على كابوس داعش وها هي اليوم تعلو فيها أصوات الترانيم من جديد بينما سار أبناؤها في زياح ممجدين الله      حبيب افرام رئيس ​الرابطة السريانية: دور المسيحيين في لبنان ليس حصص في السلطة بل منارة ثقافية في الشرق      البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من عائلات ضحايا انهيار جسر في مدينة جنوة الإيطالية      66 كنسية ومنشأة قبطية دمرها الإخوان يوم فض رابعة.. الجماعات الإسلامية استهدفت منشآت فى 9 محافظات ونهبت منازل الأقباط.. المنيا المحافظة الأكثر عنفا بـ17 عملية.. وفشل اقتحام 20 كنيسة أخرى بعد حصارهم      نائب لبناني تعليقا على تدني أعداد السوريين المسيحيين بسوريا:هل من أولوية أهم من عودة النازحين؟      بلد عربي يغلق الكنائس ويضيّق على المسيحيين      المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري يتقدم باحر التهاني الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني      بارزاني يوجه دعوة للأمم المتحدة : نحن نرفض تاجيل الانتخابات      الدولار يغيّر نهج العراق      مدينة ملبورن الأسترالية تخطط لبناء "نسخة عصرية" من حدائق بابل المعلقة      حالة طوارئ في كندا بعد اندلاع أكثر من 500 حريق      رسميًا.. إقامة مباريات الدورى الإسبانى فى الولايات المتحدة وكندا      احتفال كبير في كنيسة انتقال مريم العذراء في سيدني      حكومة إقليم كوردستان توزع رواتب المتقاعدين قبل حلول عيد الأضحى      البابا تواضروس يعزي شعب الكنيسة في رحيل الأنبا أرسانيوس      علماء يكتشفون أثر قدم عمرها 3000 عام      7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
| مشاهدات : 508 | مشاركات: 0 | 2018-02-10 10:07:54 |

الفقراء هم المركز الأول في الكنيسة

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

الفقراء هم جزء من الكنيسة ، لكن يجب أن نسأل أولاً ونقول ، ما هو الفقر ، ومن هم الفقراء في الكنيسة ؟

الفقر هو العوز إلى شىء ، قد يكون طعاماً أو بيتاً أو حرية أو عقل أو صحة . فكل هؤلاء يعيشون في فقر تلك الحالة . ومن هم الفقراء ؟ هم الذين يتناولون أو يلبسون ما يقدم لهم من قبل الآخرين . نجدهم في الأحياء الفقيرة ، أو في الشوارع على قارعة الطريق لأنهم لا يمتلكون مسكناً . أو في السجون لأنهم لا يمتلكون الحرية ، وهم بحاجة أليها ، أو إلى زائر يتفقدهم ، أو هو ذلك المريض الراقد في المستشفى بسبب مرضه فيحتاج إلى من يأتيه ويجلس معه ويزرع فيه البسمة والأمل . كل هؤلاء يشعرون بأنهم مهملين أو مرفوضين أو ليسوا بمستوى المجتمع ، فعلينا أن نتعرف عليهم ونكفكف الدموع من عيونهم محاولين زرع البسمة والأمل والفرح فيهم . فعلينا أن نختبر حالتهم في الجوع بالصوم وما نصوم منه نقدمه لهم بمحبة وفرح ، هكذا نداوي آلامهم ونشاركهم في خبزنا وفرحنا ، وهم يعطون لنا من آلامهم دروساً عميقة نُميّز بهم المسيح الفقير الذي صار فقيراً من أجل أن يغنينا . علينا أن لا نسأل لماذا هم فقراء ، هل بسبب الظلم ، أو الأعاقة ، أو قلة التدبير ، بل علينا أن نحبهم ونشفي أوجاعهم ونشاركهم دائماً بوجودنا معهم لكي لا يشعروا بأنهم يعيشون كمواطنين مهمشين في المجتمع ، هكذا نعطي لهم أهمية بأنهم أخوة مؤمنين وهم أعضاء في كنيسة المسيح ، وهم النواة التي تشكل الحلقة الأولى في الكنيسة ، بل هم مركزها ، لأن كنيسة المسيح هي كنيسة الفقراء أولاً . والمسيح يأتي ألينا من خلال الفقير . فالفقير الذي نخدمه بعطايانا وأهتماماتنا ، هو يغنينا أكثر مما يأخذ منا لأنه يقربنا من المخلص الذي سيقول لنا ( لأني جعت فأطعمتموني ، عطشت فسقيتموني ، كنت غريباً فأويتموني ، عرياناً فكسوتموني ، مريضاً فزرتموني ، سجيناً فأتيتم أليّ ! ) " مت 25: 25- 26"  .

 هكذا يتقوى جسد الكنيسة المتكونة من أعضاء مختلفة في المال والثقافة والأيمان واللون . لكن الأعضاء الأكثر أهمية عند المسيح هم الأعضاء الأقل شأناً وجمالاً ومظهراً وأحتراماً . هذا هو سر الكنيسة ، فعلينا أن نميّز هذا الهدف ، بأن الأضعف فينا يشكل المركز الحقيقي للكنيسة ، فعلينا أن نكرمه تكريماً لائقاً .

لذلك على آبائنا الكهنة أن يعتبروا الفقراء بعهدتهم على وجه خاص . مقتدين بالرب يسوع الذي أظهر نحوهم موضع همه ، ولا سيّما في تقدمهم الروحي من أجل منفعة الكنيسة كلها.

 

حتى أجسادنا تحتوي على أعضاء مختلفة وأحقرها نعطي لها أهمية أكثر ونكسيها بأحترام أكثر من الأجزاء الباقية ، وكما يقول الرسول بولس ( والتي نحسبها أخسها في الجسد هي ما نخصهُ بمزيد من التكريم ) " 1 قو 23:12" . فالكنيسة كشعب الله تستطيع أن تجسد المسيح الحي في وسطنا عندما نضع الفقراء في مركز الأعتزاز والأهمية بين أعضاء الكنيسة . والأهتمام بهم يجعل أيماننا فعلاً ومرضياً عند الرب ، فنعيش سر الكنيسة الفقيرة . فعندما تفتقر الكنيسة من الفقراء ستفقد هويتها الروحية ، هذه هي الرؤية الحقيقية للكنيسة كجسد المسيح الفقير ، هو يريدها هكذا ، وهكذا يجب على الأعضاء جميعاً أن يعقدوا آياديهم مع بعضها كأخوة محبين ، ويعترف كل منهم بضعفاته وأنكساراته الشخصية ، ويغفر ويساعد الآخرين لكي تشفى الجروح وتمسح الدموع من عيون البائسين المتألمين فنعيش معاً مختبرين مشاكل بعضنا البعض ، وكما علمنا الرسول بولس ( فإذا تألم عضو ، تألمت معه سائر الأعضاء ، وإذا أكرم عضو ، سُرّت معه سائر الأعضاء ) " 1 قو 26:12" .

هكذا تظهر المشاركة والأتحاد بين كل الأعضاء ، وبواسطتها يشعر الجميع بآلام الآخرين ، فيهب الخيّرين المؤمنين لمساعدتهم والتقرب منهم ويشعرون بمشاكلهم وآلامهم العميقة فيعملون من أجل دفعهم إلى مستوى الفرح . فيفرح الجميع معاً ، وهذا الفرح يكون مخفياً في الألم ، فعندما نشاركهم آلامهم سنشاركهم الفرح أيضاً النابع من محبتنا الصادقة لهم فيشعرون هم أيضاً بالسعادة . هكذا تلتف كل أعضاء الكنيسة حول مركزها المتمثل بالفقراء لكي يشترك الجميع فقر الأنجيل المقدس .

ولربنا يسوع المجد دائماً

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2884 ثانية