غبطة المطران مار ميلس زيا، يتقدم بالشكر الجزيل الى الخورأسقف أوكن داود على زيارته التاريخية الى كنيسة مار كيوركيس في الحبانية      المفوض عامر بولص يطالب الحكومة المركزية ووزارة الثقافة والسياحة والآثار بالحفاظ على الإرث الحضاري والديني للمسيحيين في الموصل      كلارا عوديشو تزور ... منظمتي شلومو للتوثيق وسورايا للثقافة والإعلام      بيان صادر من مطرانية الارمن الارثوذكس في العراق بمناسبة تأهيل كنيسة القديسة مريم العذراء في محلة الميدان/ بغداد      البطريرك ساكو يستقبل السفير الدكتور بديع بتي      الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في عمّان ... غدًا      وفد من الدراسة السريانية يزور المطرانين جان سليمان وافاك اسادوريان في بغداد      4300 مسيحي حول العالم قضوا بسبب معتقدهم خلال 2018      الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقّع على قانون منع الإبادات الجماعية والوقاية من الفظائع- اللجنة الوطنية الأرمنية- الأمريكية ترحّب-      قسم الدراسة السريانية في كركوك يزور المدارس المشمولة بالمناهج السريانية      إلغاء النقاط والرسوم الجمركية بين بغداد وإقليم كوردستان      معركة" إيران والعراق تنتهي سلبية.. واليمن يودع كأس آسيا      الازمات الدولية تتوقع ان يتحول العراق ساحة مواجهة بين امريكا وايران      موجة حارة تضرب استراليا ودرجات الحرارة تقترب من 50      كلمة صاحب الغبطة والنّيافة مار بشاره بطرس الرّاعي افتتاح اللّقاء التّشاوريّ مع رؤساء الكتل النّيابيّة والنوّاب الموارنة      مكتب الرئيس بارزاني عن جريمة اغتيال مسؤول بالديمقراطي الكوردستاني في كركوك: لن تمر دون محاسبة القتلة      حرب تسريب الوثائق في العراق: صراع سياسي بأدوات أخرى      اليونسكو: إعمار الموصل "صعب"      خامس قوة اقتصادية عالميا تدخل "المجهول".. كل ما يجب معرفته عن رفض البريكست      سيدة تفرض غرامة على زوجها بقيمة 50 دولار.. ما السبب؟
| مشاهدات : 630 | مشاركات: 0 | 2018-01-23 10:16:50 |

هل يكفي ان نجمل صورتنا

خالد الناهي



فتاة اخطأت مع شاب، فغدر بها ورحل لكنها رغم ذلك لا زالت تحبه
وفي احد الأيام تقدم لخطبتها شاب، ولضغط الأهل وافقت على الزواج، بالرغم من معرفتها انها تذهب الى الموت .
لكن مع ذلك ذهبت وتجملت، وجعلت نفسها بأبهى صورة، لعل زوجها يغفر لها خطيئتها التي لا تغتفر
وفعلا عندما شاهدها زوجها في ليلة الزواج بهر بما تحمل من حسن 
لكن ما ان اغلقت الأبواب، حتى انكشفت الحقائق، وبان ما كان مخفي خلف هذا الجمال .
ولأنه فتن بها، غفر لها ذنبها 
وهي اليوم تعيش مع شخصين عشيقها وزوجها

اليوم الكثير من القوائم والكيانات السياسية، تحاول ان تجمل اخطاؤها من خلال لبسها للثياب التي يحبها الشعب، ويتفاعل معها لعله يرضى عنه وينتخبها مرة اخرى 
فهذا يلبس الزي العسكري، وذاك يتحدث بالوطنية، واخر يطالب بحقوق الشهداء، ورابع يقول لا للخصخصة
والجميع،اصبح همهم العراق والعراقيين، وهذا كله ليس مهم 
فجميع من يشارك في الأنتخابات همه الفوز والظفر بالمقاعد الأكثر، التي تجعل منها رقم صعب في معركة المناصب، وتحقيق الأهداف .
بغض النظر ان كان من يشارك بالانتخابات يحمل اهداف نبيله، وكل غايته خدمة الشعب والوطن. 
او كانت اهدافه غايتها تحقيق مكاسب شخصيه وفئوية فقط. 
المهم هنا دور من بيده القرار في بقاء هولاء او رحيلهم 
واقصد هنا دور الشعب، عندما يختار من يمثله 
فأن لم تنطلي عليه لعبة المتلبسين واللاعبين على مشاعر المواطنين، وأشر في المكان الصحيح فخير ونعمت

لكن ان بهر بما يراه من لبس وكلام يناغم مشاعره، دون النظر والتمحيص في الخفايا 
فيكون حاله كحال صاحبنا الذي في بداية المقال.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2721 ثانية