منظمة شلومو للتوثيق في لاهاي تؤكد بأن ما تعرض له شعبنا إبادة جماعية وان قانون 4 ارهاب لاينصف المسيحيين والايزيديين      ريحان حنا النائب في مجلس النواب العراقي عن قائمة المجلس الشعبي تشارك في اجتماع مهم حول كركوك في مقر بعثة الامم المتحدة ببغداد      صحيفة: نينوى هي الاعلى بجريمة الاستيلاء على منازل المسيحيين... تحويل 350 عقار تابعة للمكون المسيحي لأسماء جديدة      البابا فرنسيس أسف لتزايد عدد المسيحيين القتلى في العالم      كتلة الحزب الديموقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي: وزارة الهجرة ستذهب إلى الأقليات (المسيحية)      جهود لاستعادة أملاك المسيحيين بالموصل      هكذا صنع مسيحيو المشرق دورهم التنويري      محمد الحلبوسي رئيس البرلمان العراقي يبعث برقية جوابية الى غبطة الكاردينال ساكو      جمعية الثقافة الكلدانية في القوش تستقبل وفداً أمريكياً      بتنسيق مع حكومة عبد المهدي ..إدارة ترامب: سنرمم نينوى ونضغط لتوزيع الثروات ودعم الاقليات      لأول مرة بعد الانتخابات.. وفد الديمقراطي الكوردستاني يجتمع بالاتحاد لبحث ملفين      كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما      الطواحين تسقط أبطال العالم وترسل ألمانيا الى المستوى الثاني      اكتشاف مسيحي نادر في إسرائيل…خبيرة الأثار صعقت فكان ينظر إلى عينيها      البيان الختامي للدورة الثانية والخمسين لمجلس البطاركة والاساقفة في لبنان      زلزال كروي.. كيف سيؤثر "البريكست" على "البريميرليغ"؟      متحدث حكومة كوردستان: الفرصة مواتية لحل المشاكل مع بغداد      العراق..مرشح توافقي للداخلية وعبد المهدي يهدد بالانسحاب      "داعش" يهدد أستراليا بهجمات جديدة      هل تخسر الولايات المتحدة مواجهة عسكرية مع روسيا أو الصين
| مشاهدات : 904 | مشاركات: 0 | 2018-01-22 15:32:59 |

حمى التجميل تصيب الإبل.. بوتوكس ونفخ وشد وشفط

 

عشتارتيفي كوم- العربية.نت/

 

يبدو أن حمى التجميل لم تعد حكراً على البشر، فقد دخلت الإبل على الخط مؤخراً، بعد ظهور ما يعرف بجميلات الإبل ومسابقات المزايين، التي تعتمد مقاييس ومقادير للناقة في الجمال والمنافسة فيها.

فحينما توصف "ناقة"، بأنها "جميلة"، يبنى هذا الوصف على مجموعة مقاييس يعرفها المتخصصون. كما أن الناقة الجميلة، بالقوام والارتفاع لا تخطئها أعين محبي الجمال وراغبيه.

 

البوتوكس والتجاعيد الطبيعية والشد

وتعليقاً على عمليات التجميل، قال الدكتور ذيب المري، رئيس اللجنة الطبية للكشف عن الغش والعبث بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل: "إن أول واقعة في جراحات التجميل للإبل، كانت من أحد الملاك عندما ذهب لعيادة تجميل بشرية، وطلب إجراء بعض الجراحات لناقته الجميلة لتصبح، أكثر جمالاً.."، مشيراً إلى استخدام حقن البوتوكس، لإخفاء التجاعيد الطبيعية، وعمليات شد لبعض الأجزاء، أو ترميم بعض المناطق في جسد الناقة، بملئها، إلا أن هذا الملء لا يكون طبيعيا، ويسهل اكتشافه من قبل المختصين.

كما أشار المري إلى وجود أساليب عديدة للتجميل، وهي ممنوعة وتعد غشا، فقد تكون مواصفات الناقة جيدة في بعض النقاط، وسيئة في نقاط أخرى، لكن لا يجوز التعديل أو التجميل لاستكمال المواصفات القياسية.

وأوضح أنه تم اكتشاف حالات عديدة لجراحات تجميل لإبل مشاركة بالمهرجان، واتخذت عقوبات تتراوح بين الاستبعاد من المشاركة لمدة خمس سنوات، وغرامات مالية.. فيما تحال قضايا جراحات الشد أو الضغط إلى الزراعة (أقسام الرفق بالحيوان)، لأنها تنطوي على تعذيب للإبل.

 

علامات الجمال في الرأس

إلى ذلك، بين "المري" أن 50%، من جمال الناقة، يكمن في الرأس، بداية من الأذنين، وحتى الرقبة، والعيون، والأنف، وشكل الشفاه، وتدليها، وتفاصيل كثيرة في الرأس، فيما تتوزع مقاييس الجمال المتبقية على جسم الناقة ولونها وارتفاعها والخف وغيرها من الأجزاء في الناقة.

كما كشف أنه يتم التلاعب باللون أيضاً، ويتم تغيير درجات الألوان المتقاربة، مثل اللون الأسود المتدرج ما بين الجسد والسنام والرقبة، لافتاً إلى أن كل العمليات التجميلية مجرّمة، وتعتبر غشا يعاقب عليه، وإذا بيعت الإبل، فيعتبر هذا البيع "غير سليم" لأنه يحمل غشاً.

 

الجمال الطبيعي والمصطنع وغش اللجان

وأكد المري أن الخبير والمتفحص يمكنه بسهولة التفريق بين الجمال "الطبيعي" للحيوان، و"المصطنع"، بالجراحات التجميلية، محذرا من سماسرة الجمال، الذين يدعون استطاعتهم ترتيب الإبل، لتصبح أجمل، وبالتالي يلجؤون لمثل هذه الحيل، لكسب مادي.

واختتم أن أفكار السماسرة، مازالت قاصرة عن غش اللجان، في السباقات، أو التعديل في خلقة هذا الحيوان العظيم.

 









شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2217 ثانية