ارقام قوائم شعبنا لاجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في 12/5/2018      وفد من لواء حراسات سهل نينوى يزور مقر المجلس الشعبي      21 شباط اليوم العالمي للغة الأم حبيب افرام: شعب بأسره يموت فمن يسألْ عن لغة!      السيد وليم وردا في حديث لقناة الحرة عراق: تمثيل الاقليات العراقية في البرلمان يتطلب إعادة نظر لصالح حقوقهم      المجلس الشعبي يشارك في حوار حول مستقبل المسيحية والتعددية في العراق بجامعة جورج تاون في واشنطن      النائب رائد اسحق يطالب بتضمين الموازنة التخصيصات المالية اللازمة لتعويض الدرجات الوظيفية الشاغرة من المكون المسيحي وتعويض المتضررين من جراء داعش      الخوري ايوب اسطيفان يحاضر في ذكرى الملفان نعوم فائق في النادي الآثوري في نورشوبينغ      كاردينال النمسا لـ " الأقباط متحدون " : الكنيسة متألمة لأوضاع المسيحيين ولكنها متفائلة      البطريرك يونان: السريان مكوّن اساسي في صلب نشأة لبنان يجب تمثيلهم في النيابة ووظائف الفئة الاولى      البطريرك ساكو يستقبل مجموعة من الدبلوماسيين      إنفوغرافيك.. الدول التي تعهدت بالمساهمة في إعمار العراق      عون في العراق... وهذه الملفات التي يحملها      البيشمركة تتخذ قراراً بخصوص إعادة فتح طريقي أربيل- كركوك وأربيل- مخمور      قريبا.. "ليبرلاند" دولة إفتراضية ذات عملة رقمية خاصة      العبادي : قريباً سنعيد فتح المطارات في اقليم كوردستان      تشلسي وبرشلونة.. و"معضلة" التحكيم      علماء "يكشفون" سر العمر الطويل      دراسة تكشف أعظم أخطار "باراسيتامول"!      البطريرك ساكو يحتفل بالأحد الثاني للصوم في كنيسة سلطانة الوردية في الكرادة      قداسة البطريرك افرام الثاني يرسم الأب الراهب أفرام فرنانديز كاهنًا لكنيسة السيّدة العذراء مريم في دير مار أفرام السرياني في البرازيل
| مشاهدات : 525 | مشاركات: 0 | 2018-01-18 10:34:36 |

طلاق بأمر الحاكم الشرعي!

خالد الناهي



تزوجها وقبل الدخول بها، جاء أمر الحاكم الشرعي بعدم مشروعية الزواج، لكون الزوج ليس على دينهم، وما على الزوجة الا ان لملمت حاجاتها ورجعت الى دار اهلها.

حاولت ان اجد تفسير منطقي لما جرى منذ الأعلأن عن تحالف الحكيم ، العبادي وما يسمى بالحشد ليلة امس، ولغاية قبل ساعات قليلة، وهو انسحاب كتلة الفتح من التحالف، فلم اجد تفسير غير ان عقد الأتفاق كان عراقي خالص مئة بالمئة، وان فسخ العقد جاء بفتوى من خارج العراق 
وما كان على ما يسمى محور المقاومة سوى الولاء والطاعة، والا يجف عليهم حليب البقرة، التي كانت تسقيهم لبن سائغ للشاربين. 
والا كيف تفسر الفرح الذي شاهدناه في عيون القادة السياسين يوم امس، وهم يعدون جمهورهم بنصر كبير قادم. 
وتبريرات المنسحبين غير المقنعة، وكأنما يقولون للجميع ان القرار ليس قرارنا، واننا مرغمين على الأنفصال، ومهما يكن سبب الأنسحاب ومهما كانت الذرائع التي قدمت لتبرر ما حصل، اعتقد يجب ان تكون هناك وقفة حقيقيه قبل ان نضع علامة صح لأختيار هولاء في الأنتخابات القادمة، ان كانوا لم يستطيعوا الحفاظ على عقد وقع بين اشخاص معدودين ليلة واحدة، كيف سوف يستطيعون الأيفاء بعهودهم وعقودهم مع من سوف ينتخبهم، واذا صح التحليل الذي يقول ان امر الأنسحاب ليس عراقي، كيف نستطيع ان نثق بأناس قرارتهم تأتي من خارج العراق، وهي قرارات قطعية وباته، ولا مجال للنقض فيها.

لذلك انها دعوة للعراقيين، للتريث والتروي كثيراً، قبل ان تتخذ قرارك لمن سوف تعطي صوتك، فمن تنصل من عقد مع اناس معروفين بالنسبة اليه، حتماً غير مؤتمن لأن يكون مخلص لأناس لا يمثلون له سوى رقم في صندوق الأقتراع. 
ومن يأخذ اوامره من خارج الحدود، حتماً سوف لن يكون امين على مصالحكم ومصالح بلدكم ان تعارضت مع مصالح الدولة التي يتبعها

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6723 ثانية