كلارا عوديشو تزور ... منظمتي شلومو للتوثيق وسورايا للثقافة والإعلام      4300 مسيحي حول العالم قضوا بسبب معتقدهم خلال 2018      الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقّع على قانون منع الإبادات الجماعية والوقاية من الفظائع- اللجنة الوطنية الأرمنية- الأمريكية ترحّب-      قسم الدراسة السريانية في كركوك يزور المدارس المشمولة بالمناهج السريانية      الدرجات الوظيفية الشاغرة الخاصة بالمكون المسيحي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي      تأهيل المدارس في قرى النمرود وقضاء الحمدانية خطوة لتحقيق السلام      قادة مسيحيون عراقيون يطالبون بمزيد من الدعم لمسيحيي سهل نينوى      غبطة الكردينال ساكو يلتقي مع وزير الخارجية الايراني في بغداد      السيد عماد ججو يزور المطران يوسف عبا في بغداد      وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية يزور متحف (تلا زقيفا: تللسقف) ويلتقي الأب د. سالار بوداغ      مكتب الرئيس بارزاني عن جريمة اغتيال مسؤول بالديمقراطي الكوردستاني في كركوك: لن تمر دون محاسبة القتلة      حرب تسريب الوثائق في العراق: صراع سياسي بأدوات أخرى      اليونسكو: إعمار الموصل "صعب"      خامس قوة اقتصادية عالميا تدخل "المجهول".. كل ما يجب معرفته عن رفض البريكست      سيدة تفرض غرامة على زوجها بقيمة 50 دولار.. ما السبب؟      اليوم.. العراق يواجه إيران في صراع الصدارة بكأس آسيا      السبت المقبل.. كنائس القدس تبدأ أسبوع الصلاة من أجل الوحدة      الديمقراطي والتغيير يتفقان على تشكيل لجنتين مشتركتين حول المشاركة في الحكومة المقبلة وبرنامج عملها      شاهد .. فتاة في مهمة لتغيير العراق: "عرفت أن حياتي قد تكون في خطر"      وزير الخارجية الإيراني يصل إلى أربيل
| مشاهدات : 948 | مشاركات: 0 | 2018-01-18 10:33:50 |

ردة فعل القوى السياسية الغير مرغوبة

امجد العسكري

 

 

انجلى الغبار عن معترك التاخي السياسي بين القادة، وكانت النتيجة 206 كيان سياسي واكثر من 20 تحالف، جاهز لخوض الانتخابات في المرحلة القادمة حسب ما اعلنت الموفضية العليا للانتخابات، في الوقت الذي اصبح فيه المواطن العراقي يميز بين الخبيث والطيب من الساسة العراقيين، والتحالفات الانتخابية تكشف بوضوح ضبابية المشهد السياسي، بالنسبة للفرد العراقي.

مع بدأ المرحلة الاهم، مرحلة زراعة الاصوات الانتخابية على امل قطف الثمار في يناير القادم، ربما القوى التي لم تطلخ ايديها بدماء داعش واسقوط العراق، كانت قد انزوت في تحالف فيما بينها، مع غض البصر عن الوجوه الكالحة التي قادة العراق، لحرب ارهابية على مدى سنين، دفع ضيبتها الشعب العراقي الغالي والنفيس، من اجل تحرير الاراضي المغتصبة، فبين عناد بعض القوى السنية وتأجيج المعارضة السياسية للحكومة الحالية من جهه، وبين عناد رئيس الوزارء السابق في التمسك بالولاية الثالثة من جهه اخرى، نشبت على اساسه تظاهرات واعتصامات لم يتم احتوائها بالشكل الصحيح، ادى الى التمهيد لدخول داعش الارهابي، وما كان عليه الامر قبل اعلان النصر منذ اشهر مضت.

القوى السنية اصبحت الان بقاعدة شعبية غير مطمئنة للانتخابات القادمة، حيث يعيش اغلب الاسر بدون مأوى في خيم النازحين، والبعض الاخر يرى ان الايادي الشيعية التي انهت كابوس داعش هي الاولى ان تنتخب، وبالتالي فان التحالف السني في تهديد مستمر قبيل الانتخابات في الفوز من عدمه، اما القوى الحالمة بولاية ثالثة، فقد وجدت نفسها وحيدة في اعلى مراتب الرفض، او ادنى مرتبة في المقبولية عند الشارع العراقي، ان هذه القوى لم تقف مكتوفة الايدي امام وضعها الراهن، حيث ستمارس شتى انواع الاساليب السياسية القذرة وغير المحمودة، لاجل تسقيط القوى الاخرى، وحجز بطاقة العبور للحكومة القادمة.

التسقيط السياسي للقوى الصاعدة من الامور المهمة بالنسبة للتحالفات والقوى السياسية الغير مرغوب، حيث اطلقت ابواقها ومزامير الاعلام، والاقلام المؤجرة، لتخوض حرب الكترونية، من على صفحات الفيس بوك، فبين صورة مفبركة، او جزء من خطاب سياسي لاحد المسؤولين، ممكن ان يأتي بنتيجة تسقيط جيدة بالنسبة لأولئك الباحثين عن هدف تشويه او ترويش لمن دفع لهم بالمال والمنصب، اما التفجيرات والانتحاريين، ربما هي حصة الفرد العراقي، تخصص له دون غيره، حيث لانستبعد ان التفجيرات الحاصلة، هي لاغراض سياسية بحته، يتبعها اعلام وشعارات رنانة من قبل العديد من السياسين، هدفها هو تأجيل موعد الانتخابات عن موعدها المقرر، واصبحت المطالب واضحة جدا بالنسبة للقوى السنية.

البحث عن شرفاء لهم نفوذ اجتماعي واسع للبدأ بمشروع مقاطعة الانتخابات المقبلة هو غاية يسعى لأجلها قوى سياسية وتحالفات غير مرغوبة تم حجرها بسبب الامراض الخبيثة المعدية في نفسوهم، لذا لابد لنا من انهاء نزاع القوم، واجراء الانتخابات في موعدها المقرر، وحفظ دماء العراقيين التي كانت ومازالت تسيل على ارضنا الحبيبة. 

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4787 ثانية