قبل يوم واحد من افتتاحها، غبطة المطران مار ميلس زيا، يرعى صلاة تبريك كلية مار نرساي الجديدة      أبوظبي تشهد افتتاح أكبر كنيسة أنطاكية أرثوذكسية في الشرق الأوسط      غبطة البطريرك يونان يستقبل سعادةَ السفير الأسباني في لبنان      خطة بنس لدعم مسيحيي العراق تثير التحفظ والقلق      بالصور.. مراسيم الرسامة الشماسية الانجيلية في كنيسة أم المعونة الدائمة / عنكاوا      اجتماع في مقر المديرية العامة ... لاستحداث شُعَب جديدة لاقسام الدراسة السريانية في بغداد وكركوك ونينوى      مجلس نينوى يدعو المسيحيين للعودة بعد رجوع 9 آلاف عائلة نازحة      روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي يستقبل وفداً من منظمة الأمم المتحدة للطفولة      غبطة البطريرك ساكو يبعث برسالة شكر الى الكردينال مار جورج الن شيري كبير أساقفة كنيسة ملابار في الهند      كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس: السلام لن يتحقق إلا بالعدالة الدولية      ماذا يعني إغلاق الحكومة الأميركية؟      دراسة: الرضاعة الطبيعية تقلل من نسبة إصابة الأم بالسكري      بيليه أسطورة كرة القدم في المستشفى بسبب الإرهاق الشديد      الكنيسة السريانية الكاثوليكية تشارك في اجتماع الجمعية العمومية لجمعية الكتاب المقدس      العبادي يجدد التأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها      وزير مالية كوردستان : لم تبق هناك اية عوائق مع بغداد وقد ابلغونا بان نعد لوائح أسماء جميع الموظفين      هيئة النزاهة تكشف أكبر عملية تهريب لسعات الانترنت في العراق      عواصف قوية تضرب أوروبا وتشل حركة المواصلات في عدد من الدول      فيديو.. الأرثوذكس يحتفلون بعيد الغطاس في روسيا      ارتياح كوردي للتطورات مع بغداد وواشنطن تأمل "نتائج مقبولة" بشأن المطارات
| مشاهدات : 528 | مشاركات: 0 | 2018-01-14 09:54:49 |

حتى الفراولة في بلدي تحارب

خالد الناهي

 

 

في العام 2003 فتحت الأبواب على مصراعيها للدولة والشعب. 
فكان الجميع يتوسم خيراً،لدرجة ان اغلب المواطنين اخذو عند كل تجمع يتحدثون عن اموال البترول التي سوف توزع لكل فرد عراقي ، وما هي المواد التي ستوزع في البطاقة التموينية، واصبح هذا الحديث مقبول عند الجميع تقريبا.

لكن ما حصل ان باب الإستيراد فتحت اكثر مما يجب، والذي عاد بالنفع على جميع دول العالم، واخذ المستهلك يقرأ اسماء بعض الدول على المنتجات المستوردة، لم يسمع عنها من قبل ، فكان التاجر العراقي يجوب دول العالم، بحثاً عن السلع الرديئة، كونه يبحث فقط عن الربح، وايضا لكونه مطمأن من عدم المحاسبة، فهو دائما محمي ومسنود من قبل المسؤول. 
في حين باب التصدير قد أوصدت ورمي مفتاحها في البحر. 
فالعراق اصبح لا يعرف شيء اسمه مادة مصدرة، سوى النفط
وقد وؤدت جميع المحاولات التي أردات ان تبني مشروعاً وطنياً، يخلص العراق من التبعية الإقتصادية.

فتبعية البعض، وجشع التاجر دائما تمنع قيام مثل هذا المشروع.

ولكن لما تملكه العتبات المقدسة من حصانة، جعلها تتمتع ببحبوحة من حرية التحرك، وجعلنا نتوسم خيراًفي القادم، وبالفعل بدأت مشاريعها، واخذت الأمور تسير في الإتجاه الصحيح. 
ومن هذه المشاريع، تجربة زراعة فاكهة الفراوله، التي كان المواطن يشتريها بمبالغ عاليه جداً، كونها تستورد من دول اخرى، فيكون من يتحكم بثمنها فقط الدولة ألمصدرة والتاجر ألجشع. 
وقد نجح هذا المشروع نجاحاً منقطع النظير، وأخذ يغطي مساحات واسعة من العراق، واقترب من تحقيق الأكتفاء الذاتي. 
وقطعاً مثل هذا الأمر لا يرضي الدول المصدرة وبعض السياسين وكذلك التجار الفاسدين. 
وبما أن هذا المشروع أخذ مداه، ولم يعد بأستطاعة احد ايقافه. 
فكان لا بد من ايجاد طريقة اخرى لإفشاله وأسقاطه
لذلك لجأوا ألى أكثر شيء يحبه الشعب العراقي، وهي الأشاعة. 
وما كان عليهم الا أصدار تقرير يتحدث عن ان الفراولة تتسبب بمرض السرطان،وسبحان ألله هذا التقرير أصبح الجميع يتداوله ويتحدث به، حتى من لا يعرف ماذا يعني التقرير، وأخذت كلمة ( يگولون ) تنتشر كما النار في ألهشيم. 
لذلك نجد المسكينه الفراولة، لا تعرف كيف تدافع عن نفسها، وأن فعلت لا أحد يصدق ما تقول 
والسبب ( گالوا)
والحقيقة الجميع لا يعرف من قال، سوى من أطلق الإشاعة. 
وربما هو الأن يأكل الفراولة ويضحك.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6468 ثانية