احتفالية التناول الاول في خورنة مار يوسف الكلدانية في عنكاوا      انا الراعي الصالح ... تقرير عن الانتهاكات بحقّ رجال الدين المسيحيي في سوريا منذ 25 آذار / مارس2011 وحتى اليوم      الكنائس الشرقية توقع على بيان مشترك بشأن أوضاع المسيحيين في المنطقة      الدراسة السريانية تزور مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد      السيدان لويس مرقوس ايوب ويوحنا يوسف توايا يشاركان في ورشة عن ادوار وطرق عمل لجان السلام المحلية      بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      مونديال روسيا: كرواتيا تكتفي بثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين وتتأهل للدور الثاني      كوردستان تتوقع ازدياد عدد النازحين وتدعو لتدخل دولي سريع      ميركل تحدد شرطاً للمشاركة باعادة إعمار العراق      "فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا
| مشاهدات : 968 | مشاركات: 0 | 2018-01-12 13:27:01 |

السفير البابوي في سوريا: علينا تضميد جراح النفس قبل إعادة الإعمار

المسيحيون الأرثوذكس في العاصمة السورية دمشق (AFP Photo / Louai Beshara)

 

عشتارتيفي كوم- نورسات/

 

الحوار والثقة بين الأطراف، إعادة بناء القلوب وتوفير الضيافة. هذه هي أهم النقاط التي شاء البابا فرنسيس أن يسلط الضوء عليها في سياق حديثه عن كيفية تحقيق السلام والمصالحة في المناطق التي تشهد توترات وصراعات حول العالم، وقد تطرق البابا إلى هذا الموضوع في الكلمة التي وجهها إلى أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الكرسي الرسولي لمناسبة تبادل التهاني بحلول العام الجديد يوم الاثنين الفائت. للمناسبة أجرى موقع "فاتيكان نيوز" مقابلة مع السفير البابوي في سورية الكاردينال ماريو زيناري الذي اعتبر أن البابا فرنسيس تمكن من وضع الإصبع على المشكلة الرئيسة التي تعاني منها سورية اليوم. وقال نيافته من السهل أن نتأثر أمام حجم الدمار الحاصل في مدن مثل حلب وحمص والرقة ودير الزور، لافتا إلى أن أكثر من سبع سنوات من الحرب ولّدت كما هائلا من الركام، لكن هذا ليس الدمار الحقيقي.
تحدث الدبلوماسي الفاتيكاني عن الدمار الحاصل في القلوب وعن تمزّق النسيج الاجتماعي وقد طالب البابا فرنسيس باستعادة هذا النسيج الاجتماعي وبتضميد الجراح خصوصا في وقت فقدت فيه سورية هذا الفسيفساء المتعدد الديانات والأعراق الذي كان يميز البلد العربي في الماضي. وأكد الكاردينال زيناري أن القصف لم يتوقف في العاصمة دمشق ناهيك عن استمرار الغارات في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، وأشار إلى أن الأطفال السوريين يدفعون الثمن الأعلى لهذه الحرب المدمرة والكثير منهم تيتموا، وشاهدوا والديهم يُقتلون أمام أعينهم، ومن بينهم من تعرضوا للاستغلال الجنسي أو تم تجنيدهم من قبل المقاتلين، ومن هذا المنطلق لا بد أن نبدأ بتضميد جراحات النفس.
وفي رد على سؤال بشأن كيفية تضميد الجراح قال السفير البابوي في سورية إنه يتعين على القادة الدينيين في الوقت الراهن أن يعملوا على تخطي الأحقاد والعطش إلى الثأر والانتقام. مشددا على أهمية أن يعود السوريون المسيحيون الذين لجؤوا إلى البلدان المجاورة لأنه ينبغي أن يلعبوا دورا هاما في إعادة إعمار بلدهم خصوصا وأنهم يشكلون نافذة مفتوحة على العالم.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0973 ثانية