جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      منحوتة آشورية عمرها 3000 سنة في دار مزاد كريستيز بنيويورك      عماد ججو: نحن في المراحل الاخيرة من افتتاح اقسام الدراسة السريانية للكلية التربوية المفتوحة في بغداد وكركوك وسهل نينوى      الاتحاد الآشـوري العـالمـي : بيان توضيحي إلى شـعبنـا الآشـوري      معهد التراث الكوردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      شاهد .. مراسيم وضع أكاليل الزهور على اضرحة شهداء قرية صوريا/ زاخو      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما      المالية العراقية تكشف سعر برميل النفط وصادراته في موازنة 2019      بالصّور: انتخاب كلب عمدة لمدينة أميركية      اليوم السابع لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      اليوم الثاني من لقاء كهنة العراق الكلدان      مسؤول بالحزب الديمقراطي: سنعلن مرشحنا لرئاسة الجمهورية إذا لم نتوصل لاتفاق مع الاتحاد الوطني      العراق.. العامري ينسحب من سباق رئاسة الحكومة
| مشاهدات : 881 | مشاركات: 0 | 2018-01-04 10:23:31 |

تحليل امريكي يشرح كيف اخفق صدام حسين بامتلاك النووي رغم تقدم العراق بهذا المجال

 

عشتار تيفي كوم - شفق نيوز/

حددت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية 3 عوامل رئيسية وراء نجاح كوريا الشمالية في تملك سلاحًا نوويًا ، رغم أنها ليست من الدول صاحبة الأقتصاديات الكبري ، مؤكدة أن هناك دول أخفقت في تملك السلاح مثل العراق وليبيا ، فما السر ؟

وذكرت الصحيفة في التحليل ان هناك 3 عوامل محورية وراء ذلك النجاح، أولها أن كيم جونج أون وضع الأسلحة النووية على رأس أولوياته، فكان إخلاصه لهذا الهدف وتركيزه عليه سببا رئيسيا في وصوله إليه.

ووفقا للتقرير، فبعد نجاح والده، كيم جونج-إيل، أواخر 2011، جعل كيم جونج-أون الوصول للأسلحةً النووية المتطوِّرة ووسائل إطلاقها هدفه الرئيسي، فأعاد توجيه الموارد إلى برنامج الصواريخ، ودعا إلى العلم باعتباره رأس أولويات النظام، وربط صورته شيئًا فشيئًا بالعلم والعلماء.

وعلى العكس من ذلك، فإن الرئيسين العراقي صدام حسين والليبي معمر القذافي على سبيل المثال، لم يضعا مسألة تطوير أسلحة نووية كأولوية لهما، فقد غزا صدام الكويت في 1990، في وقتٍ كان قد حقق في البرنامج النووي العراقي تطورا ملحوظا، لكن غزو الكويت جذب إليه أنظار ومعارضة الولايات المتحدة، ولولا ذلك لكان من المُرجَّح للغاية أن يحصل العراق على أسلحةٍ نووية بحلول منتصف أو أواخر التسعينيات.

أما القذافي فطوال عقد التسعينيات، سعى للحصول على أسلحةٍ نووية، وفي الوقت نفسه تواصَل مع الولايات المتحدة، عارِضًا التخلِّي عنه مقابل تحسين العلاقات الثنائية، وفي نهاية المطاف، تخلَّى عن برنامجه كجزءٍ من اتفاقٍ مع الولايات المتحدة وبريطانيا أواخر 2003، بحسب التحليل المنشور في واشنطن بوست .

وكان قرار القذافي مشؤومًا، كما يشير إليه مسؤولو كوريا الشمالية مِرارا؛ لأن الولايات المتحدة والتحالف الذي يقوده حلف شمال الأطلنطي (الناتو) دعما انتفاضة أطاحت به في عام 2011، وفقا لواشنطن بوست.

لكن كيم جونج-أون خرج عن نهج والده بخصوص البرنامج النووي، فقد وضع والده البرنامج النووي في حالة تجميدٍ في التسعينيات كجزءٍ من إطار عمل اتفق عليه بالتفاوض بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

المحور الثاني أن كيم جونغ وفر الحماية للعلماء، فقد اختلفت استراتيجية إدارته عن أبيه، فقد حكم الأب عن طريق المؤسسات، ولم يبدُ أنَّه يرفع العلماء فوق النخب الأخرى. أمَّا كيم جونغ-أون، فسلك نهجًا مختلفا عبر توفير الحماية للعلماء، وقدَّم لهم امتيازاتٍ حصرية، وضمن ذلك حصص غذائية أفضل وشقق جديدة.

وأفادت التقارير بأن كيم جونج-أون لم يقتل أحدًا من العلماء؛ بل طوَّر سُمعةً بأنَّه متسامح مع إخفاقاتهم، باعتبار ذلك جزءًا من عملية التعلُّم العلمي. ويبدو أنَّه تبنَّى نهج الجدارة في إشراك العلماء بالبرامج العسكرية وفي اختيار جيلٍ جديد من القادة العلميين.

وقد جعل صدّام أيضًا البرنامج النووي العراقي أكثر اعتمادًا على مبدأ الجدارة، وتصدَّى للجهود التي بذلها أعضاء حزب البعث للإطاحة بغير البعثيين من البرنامج. وتمتَّع العلماء النوويون العراقيون بمجموعة من المزايا، وحصلوا على موارد غير محدودة تقريبًا رغم القيود التي فُرِضَت على الاقتصاد العراقي.

لكن القذافي لم يوفر الحماية للعلماء النوويين بأي وسيلة: فرواتبهم كانت منخفضة، وكانوا مضطرين إلى الخدمة في القوات المسلحة كأي مواطنٍ آخر. وكان على البرنامج النووي الليبي التنافس مع المؤسسات الأخرى، لا سيَّما قطاع النفط، للحصول على أفضل العقول. ولأنَّ القذافي لم يرغب في الاستثمار بالتعليم العالي في العلوم والتكنولوجيا —الذي رأى فيه مصدرًا رئيسيًا لمعارضة النظام- كان المرشحون المناسبون لدخول البرنامج عددهم قليل.

يشير التحليل إلى أن السبب الثالث هو الاعتماد على الذات، ومع أن كوريا الشمالية حظيت بمساعدةٍ طوال سعيها لذلك، واستعانت بعلماء أجانب، واشترت وقايضت التكنولوجيا الأساسية اللازمة مع بلدان أخرى وشبكاتٍ تسعى للربح، لكنَّها استفادت من تلك المقايضات أكثر من العراق وليبيا.

ووفق التحليل قد يكون أحد الأسباب هو أن الصين حينما قلَّصت دعمها لكوريا الشمالية، طوَّرت بيونج يانج أساسًا محليًا للطاقة النووية وبرامج الأسلحة. ومنح ذلك علماءها خبراتٍ قيِّمة ومهَّد الطريق أمامها

سلك القذافي النهج المعاكس، فاستعان بمصادر خارجية للحصول على التكنولوجيا الأساسية بدلًا من تطوير تلك القدرات داخليًا. وشعر الليبيون بالخيانة من جانب مُورِّديهم في السوق النووية السوداء، لا سيَّما من عبد القدير خان، الذي باع لهم معداتٍ قديمة عانوا من أجل تشغيلها. لكنَّ مشكلتهم الأساسية كانت عدم كفاية مواردهم الداخلية.

وحين أمر صدام حسين علماءه بالبدء في برنامج الأسلحة النووية بعد هجومٍ إسرائيلي على مفاعلٍ نووي في عام 1981، وجههم إلى تبنّي التكنولوجيا التي يمكنهم إتقانها وتجنُّب السعي للحصول على مساعدةٍ خارجية، التي كان من شأنها إثارة انتباه العالم الخارجي. وقد تبنَّى العلماء تكنولوجيا قديمة لم تكن فعَّالة بطرقٍ شتى، لكن كان بإمكان العلماء العراقيين إتقانها والتحكم فيها بأنفسهم. وبعد عدة سنوات من التجربة والخطأ، بدأ العراقيون في إحراز تقدُّم، لكن غزو الكويت بدد الجهود قبل اكتمالها.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1128 ثانية