دعوة من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق لغبطة البطريرك ساكو للقاء حواري سيعقد في بغداد      مستشار العبادي لشؤون المصالحة الوطنية يبارك مجلس رؤساء الطوائف المسيحية توجهاته في ترسيخ التعايش السلمي      واشنطن بوست: لماذا تدعم أمريكا مسيحيي العراق والأيزيديين؟      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يلتقي الوزير الاسترالي كرس باوين ويستقبل وفد من الجمعيات الخيرية في امريكا      بمناسبة الذكرى الـ103 لمذابح الإبادة السريانية البطريرك أفرام الثاني: متجذرون في سورية وسندافع عنها لدحر الإرهاب التكفيري      البابا فرنسيس: المهاجرون لا يشكلون تهديدًا، ويجب حماية حقوقهم      البيان الختامي لسينودس أساقفة الكنيسة المارونية في بكركي      المطران ميشال قصارجي: تعيين البطريرك ساكو كردينالاً هو علامة فارقة لمن أراد أن يقضي على الوجود المسيحي في العراق!      ما يحصل في الشّرق إبادة مسيحية ومن يقل خلاف ذلك إمّا جاهل أو مضلِل أو حالم      البطريرك ساكو يستقبل وفداً من جماعة تيزيه Taizé      شاهد .. أنجلينا جولي تتفقد مخيمات اللاجئين السوريين في الموصل وكوردستان العراق      داعش يظهر مجددا عبر "كمين دموي" على طريق بغداد - كركوك      صحيفة: العبادي قد يشكل جبهة سياسية جديدة ردا على تحالف (سائرون - الفتح)      تساقط الكبار يصدم التوقعات في مونديال روسيا      تقنية "ثورية" تتيح رصد الأشخاص خلف الجدران      البطريرك ساكو يختتم الرياضة الروحية السنوية لراهبات بنات مريم      موقع امريكي يحذر من خسارة واشنطن لسوق السلاح العراقي: 7 مليارات دولار في طريقها لروسيا !      حظر زراعة الأرز والذرة بسبب شح المياه في العراق      بطل المونديال بين تنبؤات الذكاء الاصطناعي والقط "أخيل"      الفاتيكان يستعيد خطاب اكتشاف "العالم الجديد" عمره 525 سنة
| مشاهدات : 527 | مشاركات: 0 | 2018-01-04 09:57:51 |

الكرسمس بنكهة الإنتقادات العراقية

محمد جواد الميالي



لكل مجتمع معتقدات وعادات، تميزة عن باقي المجتمعات المحيطة به، وقد تكون متشابة في بعض الأمور، وتختلف في بعضها احياناً .
إن جذور هذه العادات والتقاليد، التي تكون مشتركة في الشعوب والبلدان، تكون عميقة، ولها أصول دينية مترابطة، لأن كل الديانات، تكون مشتركة في العديد من الأمور، ومتشابة في العديد من النواحي.
إن الشعب العراقي وبأختلاف طوائفة، وتعدد دياناته وقومياته، إلا أنهم أكثر الشعوب، تواصلاً وحباً وعطفاً في مابينهم، إن أغلبهم يشتركون مع بعظهم، في إتمام المراسيم الدينية، كالمسير إلى كربلاء لدى الشيعة، وكأحتفالية المولد النبوي في مرقد أبو حنيفة، وكعيد رأس السنة الميلادية لدى المسيح، حيث لا يوجد في قاموس الشعب العراقي، كلمة طائفية أو مذهبية، وإنما دخلت هذهِ المصطلحات، وروج لها عن طريق الإعلام المرتزق، لتدمير الأواصر، التي تربط هذا المجتمع، ولنشر التفرقة، وزرع الحزن داخل قلب هذا الشعب المسكين.
ما يحدث من إحتفالات، وكرنفالات فرح التي تجتاح وتنتشر، في مولات و مجمعات العراق، وبالأخص بغداد، والتي تشهد إقبالاً واسعاً، من كافة الأطياف العراقية، تكون مصحوبة بحفلات غناءٍ صاخبة، لمطربين معروفين، والتي تحدث خاصة، في ليلة رأس السنة الميلادية، تأخذ صدى واسع، على مواقع التواصل، مابين مؤيدٍ ورافض، لمثل هذه الاحتفالات، لما يحدث فيها من أمور لا تتناسب، مع عادات وتقاليد المجتمع العراقي، فالأول يرتضي ما يحدث، من كافة الأمور التي تصاحب هذه الاحتفالات، فهو يأخذها من منظار، أن هذا الشعب بائس، وإن مثل هكذا أمور تعتبر المتنفس الوحيد لهم، بعيداً عن حالات التحرش التي تصاحبها، وأغلب أصحاب هذا الفكر، هم شباب المجتمع المدني.
اما الثاني فهم قسمين، أحدهم المتشددين دينيا، وهم يرفضون فكرة الغناء، والحالات غير الأخلاقية المصاحبة لها، والقسم الآخر يرفضها، بسبب العادات والتقاليد الاجتماعية، ويراها من منظار، أنها صور تنم عن عدم الوعي، بسبب كمية الشغب والتحرش، والتصرفات غير اللائقة من الجنسين، وبين هؤلاء تنقسم آراء العراقيين، حول إحتفالات رأس السنة الميلادية، وكلٌ منهم مقتنع بما أنتجهُ فكره، ومارسمه ذهنهُ من صوره، حول ماتدعى بكرنفالات الحب والفرح.
لا ضير في الاحتفالات، ولا يجب علينا أن نمنعها، فنحن نعيش تحت إطار الحرية! لكن بدل الإنتقاد، لماذا لا نعمل على نشر الوعي الثقافي، للحد من حالات التحرش؟ لماذا لانعطي جرعة وعي للشباب، ونعد مهرجانات بعيده عن الجهل الثقافي، الذي يحيط بشبابنا؟








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9598 ثانية