بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لتوفير الظروف الملائمة لعودة المسيحيين إلى العراق وسوريا      المجلس الشعبي يلتقي عضو الكونغرس الأمريكي ريك راهال في واشنطن      محاضرة لمدير المرصد الآشوري بمناسبة ذكرى شهداء السيفو في مدينة لينشوبينغ السويدية      رسائل تهنئة الى البطريرك ساكو من : ريزان قادر ممثل حكومة كوردستان في ايطاليا والمطران برونو فورتي والكردينال خوان اوميلا      مئة عائلة مسيحية تعود الى منازلها في الموصل      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا      مفوضية كوردستان: اتخذنا كافة الإجراءات لتجنب التزوير في الانتخابات البرلمانية      البنتاغون يجمد خططه الخاصة بالعراق لسببين      ترامب يدافع عن سياسة "فصل الأطفال" عن عائلاتهم      الثلوج تغزو أستراليا.. وملبورن الأكثر تجمدا في العالم
| مشاهدات : 625 | مشاركات: 0 | 2017-11-23 10:06:20 |

شيش عوازة

امجد العسكري

 

 

تتغير العادات وتبنى وتطور نفسها تبعا للمكان والزمان المتولدة فيه، يشاع في المطاع العراقية الشعبية غالبا مصطلح "شيش عوازة" والمقصود بيه ان الزبون يقدم له الطعام وفقا للطلبه، وفيما اذا انهى طلبه دون ان يسد جوعة يدعى له ببعض الطعام الذي لا يدرج ضمن قائمة الحساب فهو بمثابة الكرم لزبون من قبل صاحب المطعم، الغاية منه سد حاجة الوافد حتى الاشباع، غالبا مايتميز هذا الطلب بقلته وعدم الاعتناء به، من ناحيته تقديمه وترتيبه في الاناء قد يكون بسبب مجانيته، وعلى الاغلب يستخدم مصطلح شيش عوازة مع طبق الكباب المشهور بكثرة في المطاعم العراقية.

يشابه مسمى شيش عوازة الى الدرجة الوظيفية التي اطلقتها وزارة التربية العراقية منذ فترة قريبة بعنوان "محاضر بدون اجر" ففي طياته تحمل معنى شيش عوازة، فجميع الوظائف بالعالم ليس بالعراق فحسب، يلاقي موظفيها اجرا يتقاضوه مقابل عملهم قد يتباين مقدار المرتب بحسب الوظيفة و قدرة الشخص، عانت التعينات في عراق الحاضرة وبلد سومر واشور منذ عام 2003 من شحة الوظائف المتوفرة لطلبة الخريجين بصورة بشعة، قد يعود السبب في ذلك لزخم حاملي الشهادات وتوجه غالبية الشعب لاكمال تعليمهم، فقد حرموا الاغلب منهم من فرصة التعليم ايان الحكم الصدامي لسوء الوضع المعيشي وترديه، فترك البعض مدارسهم والتحقوا بسلك السوق الحر لتوفير لقمة عيش لهم ولعوائلهم.

(شر البرية مايضحك) يشاع هذا القول بين شعبنا العراقي لدرجة اصبح تغيره شي واجب فنقول ( شر العراق مايضحك) ان توفير فرص عمل هو شي غير عقلاني قد يعجر عن تفسيره رواد التصوف والفلسفة امثال "عين القضاة" والتبريزي فاين منهم لايجد تعليلا واضحا لهذا العمل الذي اطلقه مجلس الوزراء قبل فترة ونحن على علم، ان غالبية القرارات الصادرة من الوزارة هي بموافقة معالي وزير التعليم العالي والبحث العملي وكذلك السيد رئيس الوزراء، ساحدثكم بما هو ادهى من هذا، فهناك بعض الخريجي يبحثون عمن يسهل لهم قبولهم في مثل هذا الوظيفة، على امل ان تتغير بتغير الزمن وتتحول ل"محاضر مع اجر" في اجل غير مسمى.

مايزيد الطين بلة في بلد العجائب عدة امور اهما تسلط الاحزاب الحاكمة واحتكارها للتوظيف والتعين في اغلب الوزارات لا بل جميعها، جعل ممن احتفظوا بوطنيتهم واستقلالية انتمائهم يعانون الامرين في امكانية توفر فرصة عمل لهم في القطاع الحكومي، وهناك من امسك زمام الامور في التعيينات واخذ يضع المبالغ الخيالية للحصول على وظيفة براتب قد يحتاج المتوظف فيها الى عدة سنوات لسد هذه المبالغ.

لكل داء دواء كما سمعنا، وان الخروج من هذه الازمة لا تحمل عدة خيارات سوى خيار واحد فقط، هي التحرك من دائرة السكون والتخبط بالوعود الكاذبة، والتملص من المسؤولية والاتكال على الغير، وانتظار المنقذ " سوبر تعين مان" وهو يحلق في سماء الخريجين العاطلين عن العمل، مزيح هذه الغمة عن هذا الامة! كأن الشاعر "محمود البارودي" قد نعى هذا الشريحة منذ قديم قدم بقوله؛ كذي جرب يلتذ بالحك جلده يرى الضيم يغشاه فيلتذ وقعه.









شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9610 ثانية