اللجنة المركزية للمجلس الشعبي تعقد إجتماعها الاعتيادي في اربيل      البطريرك ساكو يتفقد مقبرة الكلدان الكبرى في خان بني سعد      النائب رائد اسحق يحضر ختام الموسم الثقافي لكنيسة ميركي      الأنبا إبراهيم إسحق بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك: وضع مسيحيي مصر أكثر استقرار.. وعلى أوروبا إدانة الإرهاب      بضمنها اللغة الارامية الحديثة... الأمم المتحدة تحذر: نصف لغات العالم تواجه الاندثار      البطريرك ساكو يعزي قداسة مار ادي الثاني بوفاة أخيه      هولندا: مجلس النواب يصادق بغالبية 142 صوتا على توصية للاعتراف بـ"إبادة" الأرمن إبان الحكم العثماني      المديرية العامة للدراسة السريانية تجهز القسم السرياني لتربية نينوى بمناهج اللغة السريانية والتربية الدينية المسيحية      حضور النائب رائد اسحق لافتتاح مستشفى الحمدانية      بالصوت .. نص اللقاء الذي اجراه الاعلامي ولسن يونان من اذاعة SBS الاسترالية مع يلدا خوشابا عضو المكتب السياسي للمجلس الشعبي      مؤتمر جديد لإعادة إعمار العراق      المالية النيابية تؤكد موافقة العبادي على تشكيل لجنة لحل الخلاف حول حصة اقليم كوردستان في الموازنة      13 مليون دولار لتطوير "قبو بذور يوم القيامة"      الريال مستعد لتقديم عرض "معقول" لضم حارس الشياطين الحمر      ادارة مستقلة لـ"شرق الفرات" برئاسة مسيحية      تقرير: داعش يخبئ ملايين الدولارات عبر شركات عراقية وذهب تركي وحوالات سورية      البنتاغون: مازلنا نوفر أموالا لقوات البيشمركة      الولايات المتحدة تحذر العراق من "تبعات" شراء منظومات "إس-400" الروسية      باتشواي غاضبا: أصوات القردة العنصرية لا تزال مسموعة      تقرير مصور: منبر القديس بطرس... ذخيرة مباركة في الكنيسة
| مشاهدات : 1125 | مشاركات: 0 | 2017-11-22 09:57:44 |

المسيحيون وخطر الانحسار في العراق

 

عشتار تيفي كوم - المركز الديمقراطي العربي/

بقلم:  م.م. سعد محمد حسن – باحث في قسم الدراسات الدولية – مركز الدراسات الاستراتيجية/ جامعة كربلاء

يعيش المسيحيون في العراق منذ القرن الاول للميلاد, ومع أنهم كانوا أغلبية سكان البلاد في ما مضى ويشكلون احدى اقدم الجماعات المسيحية في العالم وتعد الكنائس المسيحية في محافظة كربلاء من اقدم الكنائس في العالم. يواجهون اليوم خطر انحسار وجودهم عن ارض يعدون من سكانها الاصليين. ويقدر بأن حوالي 80% من المسيحيين غادروا العراق, نتيجة الصراعات المذهبية والاعمال الارهابية وحسب المصادر ان حوالي مليون و800 الف مسيحي كانوا يعيشون في العراق قبل عام 2003, الا ان التغيرات التي شهدتها البلاد ادت الى هجرة  500 الف مسيحي الى دول مختلفة لاسيما الدول الاوربية.

التوزيع الجغرافي:

يتواجد المسيحيون في معظم محافظات العراق تقريباً لكن وجودهم يتركز في العاصمة بغداد وسهل نينوى قرب الموصل وفي دهوك واربيل وكذلك البصرة والعمارة والحلة وكركوك.

هويتهم:

أتسم الوجود المسيحي في العراق بالتنوع الاثني والمذهبي ويمكن تحديد هوية مسيحي العراق بمحدد أثني؛ وهو آشوريون, كلدان,سريان, أرمن), ومحدد مذهبي هو: ( كاثوليك, بروتستانت, أرثوذكس).

اسباب انحسار الوجود المسيحي في العراق:

إن اسباب انحسار الوجود المسيحي متعددة, فعلى المستوى الذاتي هناك دوافع تشجع على الهجرة مثل فرص العمل المشجعة في الغرب او تكوين أسرة والزواج او بهدف الدراسة وما ينتج عنها من عدم الرغبة في العودة . وفي سياق اجتماعي فأن هناك شعور بالاستضعاف بسبب طريقة النظر الى المسيحيين “كأقلية” وهو مفهوم يأخذ في بلدان الشرق منحى سلبياً, ما يجعل المسيحي يشعر أنه مواطن من الدرجة الثانية وحتى واذا كانت الحرية الدينية مضمونة فضلا عن سياسات التمييز والحرمان من حقوقهم بالولوج الى ميادين العمل القيادي وتُعد عمليات الارهاب الموجه نحو المسيحيين قبل وبعد سيطرة ” داعش” على مدينة الموصل من اخطر التحديات التي يواجهها المسيحيين في العراق . كما يوجه البعض اصابع الاتهام الى سياسات الدول الغربية الرامية الى افراغ منطقة الشرق من الوجود المسيحي.

حلول مقترحة لتلافي خطر انحسار الوجود المسيحي في العراق :

هناك مجموعة من الحلول على صانع القرار ان يدركها لعلاج خطر الانحسار الوجود المسيحي في العراق وهي :

- استعادة ثقة المواطن المسيحي, باعتباره مواطن عراقي من دون تمييز.

- وضع سياسات للحد من الهجرة, مع تأمين محفزات تحثهم على البقاء وعدم التفكير بالهجرة .

- تعزيز مساهمة المسيحيين في مؤسسات الدولة لاسيما القيادية.

- تبني تشريعات لحماية الاقليات, يتضمن الحفاظ على حقوق المسيحيين.

- اعتماد منهج الاعتدال والابتعاد عن ثقافة العنف والكراهية ضد المسيحيين.

- اعادة النظر في المنهاج الدراسية التي تحرض ضد المسيحيين.

- التأكيد على وطنية المسيحيين باعتبارهم سكان البلاد الاصليين.

وفي المجمل فأن المسيحيين هم مكون من مكونات المجتمع العراقي وهم اضافة نوعية في طبيعة المجتمع التعددي, على الرغم من الاختلاف في الدين الا ان هناك مشتركات عدة تجمعهم بباقي ابناء المجتمع العراقي اهمها الجانب الانساني والهوية الوطنية العراقية والتاريخ المشترك والارث الحضاري لبلاد النهرين كل هذه المشتركات وغيرها تصب في مصلحة المجتمع العراقي المتلون بقومياته واديانه ومذاهبه فالعراق أجمل واقوى بهذه الالوان والمسيحيين هم زهور العراق .

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6292 ثانية