بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لتوفير الظروف الملائمة لعودة المسيحيين إلى العراق وسوريا      المجلس الشعبي يلتقي عضو الكونغرس الأمريكي ريك راهال في واشنطن      محاضرة لمدير المرصد الآشوري بمناسبة ذكرى شهداء السيفو في مدينة لينشوبينغ السويدية      رسائل تهنئة الى البطريرك ساكو من : ريزان قادر ممثل حكومة كوردستان في ايطاليا والمطران برونو فورتي والكردينال خوان اوميلا      مئة عائلة مسيحية تعود الى منازلها في الموصل      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا      مفوضية كوردستان: اتخذنا كافة الإجراءات لتجنب التزوير في الانتخابات البرلمانية      البنتاغون يجمد خططه الخاصة بالعراق لسببين      ترامب يدافع عن سياسة "فصل الأطفال" عن عائلاتهم      الثلوج تغزو أستراليا.. وملبورن الأكثر تجمدا في العالم
| مشاهدات : 718 | مشاركات: 0 | 2017-11-15 10:05:52 |

بصراحة .. كلنا طائفيــــــــــــــــــون !!

غسان حبيب الصفار

 

--------------------------------------

الطائفية كما يتفق الأكثرية مقيتة ومكروهة .. الطائفية هي التمييز العرقي والديني .. هي تفضيل البعض على البعض الآخر ، وصفة من صفات التخلف ، الطائفية أيضا ً سمة من سمات عدم الثقافة .. فهي التفرقة والإختلاف ، الصراع والإقتتال وعدم الإتفاق وفي النهاية التقاطع والإبتعاد والتناحر وعدم قبول الآخر .. إنها التفكير الضيق الذي يؤدي الى كل ما ذكرناه ! إنها السبب الرئيسي لكل ما تعانيه بلداننا وما وصلت إليه شعوبنا ! شعوبنا التي عادت قرون الى الوراء وما زالت ! شعوبنا التي أثبتت أنها طائفية حد النخاع .. ( الأغلبية العظمى منها طبعا ً ) وهذه هي الحقيقة المرة التي يجب أن نتجرعها ونقبلها .. نعم الأكثرية منا طائفيون وبإمتياز .. بل حد الجنون في بعض الأحيان !! ولأجيال وأجيال والحال نفس الحال  ، قد يقول البعض انها مبالغة .. ولكني أقول إنه الواقع ، وإلّا كيف نفسر كل الذي حدث ومازال لبلداننا وشعوبنا التي تعاني الأمرين في كل شيء وفي كل نواحي الحياة ! لا عجب فكل هذا بفضل الطائفية التي نشجبها علنا ً ونستنكرها .. لكننا نشجعها ونتبعها سرّا ً !! لابل نشرّعها ونجعلها دستورا ً للبلد !! يا للمصيبة والكارثة .. فهل من يشرح لي أو يفسّر .. كيف يتفق القانون والطائفية وكيف يتوالم النظام والعشائرية ؟

دستور العراق ما بعد الإحتلال أكبر دليل على الطائفية .. لا بل يكرّسها في الكثير من مواده .. ويفرق بين المكونات .. كأقليات وأديان .. ويعطي الأفضلية لمكونات دون أخرى .. ويتحيز لجهات دون اخرى ووو...  أفليست هنا الطائفية هي التشريع بعينه ؟ أليس بالأحرى أن يكون الكل مواطنون يحميهم القانون ويمثلهم .. ومن مبدأ المواطنة والشراكة .. ومبدأ الحقوق والواجبات ، القانون وليس غيره هو من يمثل الكل .. وينطبق على الكل .. هذا هو الفرق بين الدول والشعوب المتطورة وبيننا ، إذ لا وجود لشيء أسمه تقسيم المناصب وجعلها حكراً لفئة دون أخرى .. لا وجود لتفضيل البعض على البعض الآخر ولا وجود للكثير من الممارسات والأفعال التي أدت الى ما أدت وما زالت ..

بصراحة .. نحن من يزرع الطائفية ونحن من يراعيها ويشجعها أما كيف ؟ فالجواب بسيط جدا ً ومقنع في نفس الوقت .. لنمعن النظر في مجتمعنا ولندقق في الممارسات والتصرفات والتعاملات ومن أعلى هرم السلطة الى أبسط  الأفراد .. لرأينا أن الطائفية هي أساس التعاملات والتصرفات .. في الأحزاب السياسية .. في المؤسسات والدوائر الحكومية .. في البيوت والشوارع وبين الأكثرية من الأفراد والمواطنين وبالعديد من المسميات والأشكال ومن الصعب الدخول في كل التفاصيل إذ أننا سنحتاج الى الكثير من الصفحات والأسطر للكتابة .. ومن يدقق ويتفحص سيستنتج الكثير وكل له رأيه وقناعته الخاصة طبعا ً .

المشكلة أننا لا نستطيع أن ننزع هذا الثوب البالي ( الطائفية ) الذي هو أساس الكثير من مشاكلنا وإختلافاتنا هذا الثوب الذي أكل الدهر عليه وشرب ونحن لا نستغني عنه في كل وأدق تفاصيل حياتنا ! أدى بنا الى الهلاك والتناحر والتقاتل ونحن متشبثين به ! أدى بنا الى الإنقسام والتفرقة ونحن متمسكين به ! إنه متغلغل في النفوس ومستفحل في كل المجتمع ومتجذر في العقول .. لعنك الله أيتها الطائفية وقبحك .. كم نكرهك ونحتقرك .. ولكننا لا نستغني عنك !! فأنت في عمق أعماق مجتمعنا وأنت المحرك لكل شيء وأنت الهدف وأنت المصيبة والمشكلة في كل فعل وممارسة .. وفي كل قرار ونتيجة .

صغار ً وكبارا ً ، رجالا ً ونساء ً .. والأكثرية من أفراد مجتمعنا مؤمنون بالطائفية ويمارسونها عن دراية أو دونها وعن قصد أو دونه .. لأننا وبكل بساطة ترعرعنا عليها .. أجيال وأجيال ولا عجب ! ولكن السؤال المهم والمحرج في نفس الوقت هو أننا هل سنستطيع التخلص منها والأبتعاد عنها ؟ هل سننبذها ونستغني عنها ؟ أم أننا سنبقى على حالنا .. نتسائل ونتعجب ؟ والطائفية هي السبب !

 ليست المشكلة في أن نقتنع أو لا نقتنع .. المشكلة أننا طائفيون .. فهل سنثبت عكس ذلك ؟؟

   ليتنا نفعل ..

 

 11 / 11 / 2017 / كندا

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3455 ثانية