السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي الجديد يزور مقر البطريركية الكلدانية      هؤلاء هم القدوة في الزمن الصعب      قداسة البطريرك افرام الثاني يفتتح المؤتمر الأول لرجال الأعمال السريان في العالم - ألمانيا      مجهولون يعتدون على ناشط مسيحي في قامشلو      الفاتيكان يعلن التوصل لاتفاق تاريخي أولي مع الصين لتعيين أساقفة      عماد ججو المدير العام للدراسة السريانية يزور المديرية العامة للاعداد والتدريب      المركز الأوروبي للقانون والعدالة يلقي كلمة باللغة العربية من خلال فتاة مسيحية حول الإبادة الجماعية للمسيحيين أمام مجلس حقوق الإنسان      إنفوغرافيك.. كيف ومتى بدأ اضطهاد المسيحيين في العراق      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تستقبل وفد من منظمة IVY اليابانية المدنية الحقوقية      عماد سالم ججو المدير العام للدراسة السريانية يزور الدراسة التركمانية      نيجيرفان البارزاني يجتمع مع كبار المسؤولين الحكوميين وقياديي الأحزاب والقوى العراقية ببغداد      مجلة أمريكية تتحدث عن إمكانية عقد مفاوضات مع تنظيمي القاعدة وداعش      "الوحش" كويكب بحجم لندن 3 مرات يهدد الأرض      اليوم الحادي عشر لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      شاهد.. كوردستان تضبط زعيم مافيا أفلت من الاعتقال بأربع دول      إيران تغلق منفذين حدوديين مع العراق بسبب هجوم الأهواز      رئيس البرلمان العراقي يصل إلى أربيل      جوجل تطلق تحديث لتطبيق Family Link للأطفال والمراهقين      اليوم العاشر لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      البابا فرنسيس يوجّه رسالة بمناسبة زيارته الرسوليّة إلى ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا
| مشاهدات : 691 | مشاركات: 0 | 2017-11-15 10:04:07 |

التغيرات الكبيرة في السعودية وجوهر المشكلة

قيصر السناطي

 

 

بعد زيارة الرئيس الأمريكي الى السعودية ظهرت بوادر تغير جذري في السياسة السعودية ،من حيث الأعلام والأجراءات التي كانت تعتبر مستحيلة لقد ظلت المملكة العربية السعودية تعتمد سياسة ثابتة في الأنغلاق على نفسها ولم تهتم بما يجري في العالم من تغير في حقوق المرأة وحقوق الأنسان ، وكان سبب هذا الأنغلاق هو الفكر الديني الذي تقوده السعودية على اساس الفكر الأسلامي والكتب الدينية الذي جاء بها الأسلام ، والتي طبقها المسلمون في غزواتهم لدول الشرق وحتى في غزواتهم لبعض دول اوروبا على اساس نشر الدين الأسلامي بالسيف ، ورغم ان نشر الدين بالقوة لا يتناسب مع المباديء والقيم السماوية ولا يتطابق مع المنطق والعقل لأن الشروط التي اطلقوها في غزواتهم هي اعتناق الأسلام او دفع الجزية او القتال.

ولو فكرنا قليلا كيف كان حال الشعوب قبل 1400 لعرفنا ان معظم الشعوب التي دخلت الأسلام كان بالأكراه ، اما في الزمن الحالي وبعد ان ظهرت التيارات المتطرفة والتي حاولت الأستناد على الأيات القرآنية والأحاديث للعودة الى زمن الغزوات ولكن بسبب غبائهم لم يفكروا بأختلاف الزمن الذي اصبح فيه المسلمون في اخر قائمة التطور الأقتصادي والحضاري بسبب التمسك بالدين وأستخدامه شريعة لقيادة الشعوب الأسلامية وفي التعامل مع الشعوب الغير مسلمة، بينما العالم قطع اشواطا من التقدم الأقتصادي والحضاري والتكنولوجي، وعلى الرغم من توفر الموارد الأقتصادية التي يمتلكها المسلمون والتي يستخدموها في شراء التكنولوجية من الغرب المتحضر من السلاح الى جميع الأشياء التي يحتاجه الأنسان المتحضر، لكنها فشلت في مواكبة الحياة العصرية بسبب انغلاقها  على نفسها داخل دائرة مغلقة اسمها الدين ،وكما فشلت الشيوعية في الأتحاد السوفيتي السابق في قيادة العالم الأشتراكي وصل المسلمون وخاصة في السعودية الى نهاية الطريق المليء بالفشل .

وهي نهاية يائسة بعدم وجود اي فرصة للتقدم بسبب هذه الثقافة التي سوقها المسلمون خلال القرون الماضية واصبح المسلمون  محل شبهة في العالم لأن العالم لا يستطيع ان يمييز بين المسلم الأرهابي والمعتدل فأصبح العالم يتعامل مع الشعوب الأسلامية بحذر وشك، فلم يبقى امامهم سوى مراجعة الذات والأعتراف بالخطأ الفكري الذي جلب الحروب والدمار لمعظم دول العالم ،لذلك ان التغيرات الكبيرة في العالم الأسلامي قادمة وقد بدأت من السعودية وسوف تنتقل الى بقية الدول الأسلامية وتتطور لتصل في النهاية الى تعديل الكتب الدينية المتبعة بما تتناسب مع الحق والعدل والمساوات وقبول الأخر لكي يمارس الأنسان حياته الطبيعية وتعيش الشعوب الأسلامية ضمن عالم اليوم الذي تطور كثيرا في مجال حقوق الأنسان ويكون الدين مكانه الجامع فقط وليس فيه اي تحريض ضد الأخرين . ان الأجراءات التي تقوم بها القيادة السعودية جريئة رغم انها اتت متأخرة وهي التي سوف تفتح الطريق امام بقية الدول الأسلامية لكي تراجع دساتيرها وكتبها الدينية لكي تتناسب مع التغير  في العالم الذي تأخر في العالم الأسلامي وسبب كل هذه الويلات للشعوب التي عانت من جرائم المتطرفين الأرهابيين التي فاقت جرائم هولاكو وجنكيزخان ،لذلك نقول طال الزمن او قصر ليس امام الشعوب الأسلامية سوى الوصول الى النقطة الجوهرية وهي الأعتراف بهذا الخلل الفكري ومراجعة شاملة لهذه الثقافة وتغيرها لكي يعيشوا مثل بقية الشعوب بأمن وسلام ، وأن الأجراءات السعودية في الداخل السعودي هي الخطوة الأولى في التغيير الجذري القادم والخارطة السياسية في منطقة الشرق الأوسط سوف تتغير كثيرا ,وأن الفكر الأرهابي اندحر الى غير رجعة والتغير قادم رغم انوف الأرهابيين.

وأن غدا لناظره لقريب








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1149 ثانية