ألاعلامي سامر ألياس يوقع اصداره الجديد      مسيحيو الشرق...الى اين؟ ندوة للطاشناق وكلمات شددت على وجود المسيحيين في الشرق الاوسط وقلق على مصيرهم في المنطقة      البطريرك ساكو يزور دولة رئيس مجلس النواب العراقي      السيد ججو يزور وكيل وزارة التربية للشؤون العلمية      مجلس الوزراء العراقي يناقش ابرز النقاط التي من شأنها الاسراع بعودة المسيحيين الى سهل نينوى      المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      كوردستان تدعو بغداد لإنهاء اجراءاتها الانتقامية بعد حكم المحكمة الاتحادية      المرجعية الدينية تحذر من أزمة مياه حقيقية تهدد البلاد      ما هو عيد الشكر وكيف نشأ في أمريكا؟      استخدام "الكأس المقدسة" لمحاربة السرطان      نجم مانشستر يونايتد إلى المحكمة بسبب "حذائه"      مقررات رئاسة ICRIM&CHROME المنعقد للفترة من 16 - 20 تشرين الثاني 2017      تدفقات نفط كردستان العراق أدنى من نصف مستواها الطبيعي      فيديو: جادة الشانزليزيه تتزين بالأضواء احتفالا بأعياد الميلاد ورأس السنة      إطلاق "عمليات الصحراء الكبرى" في العراق      العراق يتطلع لخط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت
| مشاهدات : 473 | مشاركات: 0 | 2017-11-15 10:03:23 |

في كلّ لحظة تراني

كريم إينا

 

 

جراحات حزني توضأت

بأصداء الأنين

ترقدُ فيها الشموع

لتغسل النهار

غرستُ أقدام ظلّي

لتنبت لي عناقيد الوداع

ما زلتُ على رصيف الأمس عارياً

أزدهرُ كسحابات ممطرة

***

في كلّ لحظة يظلّ

نبض روحي أوتاراً مستعارة

أهتفُ

أمضي

لتبقى أمنيات خلاصي

أصداء الربابات الحالمة

تيقنتُ برؤى البسمات

وصورة أسفاري ترحلُ مع الأشرعة

كان النسيمُ يمتطي ذاكرتي المكبكبة

يغفو على وسائد الريح

يترنّمُ بزهو زهرتي

وهي تعانقُ نهر الحياة

***

أرتابُ ممّا أرتدي

ظلال النهار

أو ضياء الليل

تصرخُ الرعشات تحت شراع خطواتي

ربّما تتقمّصُ مزامير آلامي

***

لكلّ واحد بصمة تلبسهُ

وتطوّقُ أذرعهُ الدافئة

أشدني إليك رغم أنفاسك المريبة

وهي تحملُ القبلات الوردية

تلك المرايا

ما عادت تعكسُ صورتي في الظلمات

أو تقبعُ في أكمام الأثرياء

ما زالت تصرخُ بلا نوافذ

وتلهثُ بحرقة بلا رحمة

ربّما غابت دموعي

وتناثرت أهرائي في برزخ السماوات

تقضي عطلة مترنّمة

ثمّ تكادُ تعودُ فوق أكتافي الجائعة

تظلُ المسافات تأخذني تحاورني

هل من نبع للرعشات؟

أظلّ أسألُ وأسألُ

أحاورُ شفاه الفراشات

وهي تقبّلُ الزهور

***

أرتابُ.. أتثاءبُ..أتقيأ

من صرخات شفتيك

لو تدرين كم تغريني أعماقك

ولكن دمع أمواجي يلطمني

فيعيد إليّ النور

***

أغصّ في ذعر الأنفاس

وهي تغازلُ رياح السواقي

كزخات المطر

***

إيماءات تغفو بعباءات الأوجاع

تلوحُ برغبات مرتعشة

وكان على أحداقي

أنامل المواسم المؤرقة

تؤرجحني بنفحاتها نحو

أسوار الطقوس الذاوية

***

يراودني شكل مصقول بلا أذرع

وخريف يستمرُ إنهمارهُ

في التجاعيد المعتمة

تشدّنا بسنوات الزرقة

لا تجف فصوصها المضاءة

بل تقع كمزن

على رصيف الظهيرة

بياضٌ يزيحُ ثلجهُ

بقرقعة رعد

سحابة منشورة

على حبال الغسيل

تحاور هفواتها

أدركُ مدى إرتعادُ الآخر

ينسلخُ من هفيف الروح

عندما تلاحقه أشباحي

كنتُ أخمّن رؤيا

عمار المرواتي داخل الغيوم

أقيسُ مدى تأثيرها

على أشلائي اللمّاعة

هكذا تهرسُ مطاحني

نغمات الآهة والجوع...








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.2879 ثانية