المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يستقبل توماس جاريت عضو الكونغرس الامريكي      رئيس لجنة إعادة الدور في نينوى: موافقة الكنيسة شرط لنقل ملكية عقارات المسيحيين      البابا فرنسيس يحيّي مبادرة بطريركية البندقية وهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة للتـذكير بالمسيحيين المضطهدين في العالم      نينوى تعيد بناء دور العبادة عقب طرد داعش      غبطة البطريرك يونان يزور غبطة أخيه البطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك      المتروبوليت غطاس هزيم يزور البطريركية الكلدانية      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل وفدًا رسميًّا من مجلس الشعب الأردني في مقرّ البطريركية في دمشق      حكومة إقليم كوردستان ترد على تقارير تتحدث عن وجود "انتهاكات" بحق المسيحيين      شبكة تحالف الأقليات العراقية تقيم ورشة عمل تعزيز حقوق الأقليات العراقية / بيروت      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني في زيارة لمؤسسة الرسالة (Apostoli) التي تعنى بمساعدة اللاجئين / اليونان      النزاهة تكشف حجم الاموال التي صرفت على قطاع الكهرباء في السنوات السابقة      كوردستان تتأثر بمنخفضين جويين والامطار والثلوج تجتاح الاقليم وتستمر لأيام      قاض يأمر حكومة ترامب بأخلاء سبيل اكثر من 100 عراقي محتجز في امريكا      الكشف عن أسباب ظاهرة نفوق ملايين الأسماك في العراق      بعد أكبر جسر بحري.. الصين تفاجئ العالم بمعجزة عمرانية      من هم البدلاء المتاحين لمدرب المنتخب الوطني لتعويض جستن ميرام      الاجتماع الدوري لكهنة بغداد      إجلاء الآلاف في غواتيمالا بعد ثوران بركان إلـ"فويغو"      جنرال الكتريك ترد على تقرير صحيفة وول ستريت بشأن كهرباء العراق      أستراليا تنظر في خفض حصتها من المهاجرين
| مشاهدات : 809 | مشاركات: 0 | 2017-11-12 09:49:31 |

الربيع العربي في السعودية

ثامر الحجامي

 

 

    ما زالت أحداث ثورات الربيع العربي حاضرة في أذهان الجميع، منذ انطلاقتها أواخر عام 2010 في تونس، ثم اتجهت لأكبر الدول العربية فأطاحت بنظام حسني مبارك، الذي تبعه الرئيس الليبي معمر القذافي، ومن ثم عبرت البحر الأحمر ليعلن عبدالله صالح تنحيه عن السلطة في اليمن، واتجهت الى سوريا التي ما زالت المعارك مستمرة فيها الى هذا اليوم.

    حدثت خلال هذه الثورات، العديد من المتغيرات السياسية والمعارك الدامية، وراح العديد من الضحايا حتى وصل في معارك ليبيا الخمسين ألف قتيل، وفي سوريا تجاوز هذا العدد بكثير، ومازالت المعارك مستمرة دون وضوح الصورة التي ستؤول إليها هذه الحرب في المنظور القريب، وهذا الحال ينطبق على اليمن الذي يتعرض لحرب إبادة بقيادة التحالف الدولي، إضافة الى الصراعات الداخلية المسلحة بين أطرافه السياسية، كما كان من تداعيات هذا الوضع، دخول داعش الى العراق واحتلاله ثلث مساحته عام 2014، وخوض العراق حربا ضروسا مع المجاميع الإرهابية منذ أكثر من ثلاث سنوات، انتهت بخسارة التنظيم الذي أريد له تغيير الخارطة الجيوسياسية في المنطقة.

    في كل الأحداث الدراماتيكية هذه، التي ضربت المنطقة منذ سبع سنوات، كان الدور السعودي واضحا في مجرياتها، فالتحالف الدولي الذي اسقط القذافي كان مدعوما من دول إقليمية في مقدمتها السعودية وقطر والإمارات، ثم تحولت ليبيا الى ارض للصراع بين هذه الدول، وخصوصا بين السعودية وقطر كان الضحية فيها الشعب الليبي، وهو الأمر نفسه الذي حدث في الثورة المصرية، حيث كانت مصر مسرحا للصراع الشديد بين قطر وتركيا، اللذان يدعمان الأخوان المسلمين من جهة، وبين السعودية من جهة أخرى، وليس بعيدا عنا ما يحدث من حرب إبادة وتجويع وتشريد للشعب اليمني، من قبل التحالف الدولي بقيادة السعودية.

    أما في سوريا والعراق، فقد اتخذ التدخل السعودي منحا آخر، تمثل بالتدخل المباشر في شؤون هذه الدول، وتزويد العصابات الإرهابية بالمال والسلاح، والتحاق الكثير من الإرهابيين وخصوصا السعوديين بهذه المجاميع المسلحة، إضافة الى حجم الدعم الإعلامي الطائفي الكبير الذي وفرته السعودية لهذه المجاميع، والشواهد كثيرة في هذين البلدين على ما كانت تفعله السعودية، وكميات الأسلحة وأعداد الإرهابيين لاتعد ولاتحصى، وكأن السعودية أصبحت مملكة للشر وأفعى تضرب بذيلها في كل أرجاء المنطقة، ولم يسلم منها حتى جارتها الصغيرة وشريكتها في مجلس التعاون دولة قطر، التي انقلبت عليها هي الأخرى.

     ولم يخطر ببال احد أن السعودية سيصيبها ما أصاب بلدان المنطقة، من تغييرات سياسية وتبدلات في أوضاع الحكم، وأنها ماضية الى تقاسم المنطقة مع إيران وتركيا، اللذان تعيش معهما السعودية صراعا سياسيا واقتصاديا، وتنازعا في مناطق النفوذ سواء في سوريا أو العراق واليمن، مستعينة بالدعم الأمريكي الذي وفره الرئيس ترامب، مقابل كميات ضخمة من الدولارات السعودية وصفقات كبرى من الأسلحة، جعلت من الجيش السعودي الثالث عالميا من حيث استيراده للأسلحة، إضافة الى حجم أموال الأمراء السعوديين المستثمرة في أمريكا، تجعل من السعودية وأمرائها في مأمن من أي تغيير سياسي.

    وما هي إلا سويعات؛ وانشغل العالم بإعصار تسونامي الذي ضرب السعودية، واسقط أمرائها من بروجهم العاجية، ولم يكد ينتهي إلا ووجد هؤلاء الأمراء أنفسهم محتجزين في غرف مغلقة، بعد أن دعي بعضهم الى حضور اجتماعات وجر البعض الآخر من منازلهم بطرفة عين، في عملية مرتبة ومدروسة من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث كانت تنتظرهم تهم الفساد وسرقة المال العام، ولكن حقيقة الأمر التي اتفق عليها الجميع، أن الموضوع هو تغيير للطبقة الحاكمة في السعودية، وتمهيد لتولي العرش من قبل ولي العهد الشاب محمد بن سلمان، الذي لن يتحقق له ذلك إلا بإزالة كل معارضيه، من عواجيز العائلة الحاكمة.

     ويبدو أن ما فعله الأمراء السعوديون في بلدان المنطقة، من فوضى وإرهاب ونزاعات طائفية وسياسية قد ارتد عليهم، وجاء يوم السداد عن كل ما اقترفوه، وربما لن ينجو منهم احد حتى لو تم الاستيلاء على جميع أموالهم، بل إن ما ينتظرهم هو الموت المؤكد، الذي لن يتواني عنه ملك السعودية الجديد، فهل سنشهد سعودية أخرى غير التي رأيناها ؟ ذلك ما ستجيب عنه الأيام القادمة.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5203 ثانية