ألاعلامي سامر ألياس يوقع اصداره الجديد      مسيحيو الشرق...الى اين؟ ندوة للطاشناق وكلمات شددت على وجود المسيحيين في الشرق الاوسط وقلق على مصيرهم في المنطقة      البطريرك ساكو يزور دولة رئيس مجلس النواب العراقي      السيد ججو يزور وكيل وزارة التربية للشؤون العلمية      مجلس الوزراء العراقي يناقش ابرز النقاط التي من شأنها الاسراع بعودة المسيحيين الى سهل نينوى      المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      كوردستان تدعو بغداد لإنهاء اجراءاتها الانتقامية بعد حكم المحكمة الاتحادية      المرجعية الدينية تحذر من أزمة مياه حقيقية تهدد البلاد      ما هو عيد الشكر وكيف نشأ في أمريكا؟      استخدام "الكأس المقدسة" لمحاربة السرطان      نجم مانشستر يونايتد إلى المحكمة بسبب "حذائه"      مقررات رئاسة ICRIM&CHROME المنعقد للفترة من 16 - 20 تشرين الثاني 2017      تدفقات نفط كردستان العراق أدنى من نصف مستواها الطبيعي      فيديو: جادة الشانزليزيه تتزين بالأضواء احتفالا بأعياد الميلاد ورأس السنة      إطلاق "عمليات الصحراء الكبرى" في العراق      العراق يتطلع لخط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت
| مشاهدات : 570 | مشاركات: 0 | 2017-11-11 18:59:57 |

الخليقة والطبيعتان في أقنوم الكلمة ورأي شهود يهوة

وردا أسحاق عيسى



نقصد بالخليقة كل شىء مخلوق من المرئيات ومن الأشياء اللامرئية كالأرواح . أما عن الطبيعتان ، فنقول
للمسيح يسوع طبيعتان أنسانية وإلهية . لقد أتَحَدَت الطبيعتان في شخص المسيح المتجسد ليصبح إلاهاً كاملاً وإنساناً كاملاً . فنراه يتحدث عن نفسه وكأنه أله مساوي الله في الجوهر ، وكذلك ، يقول عن نفسه بأنه أنسان وأبن أنسان متضعاً ليصير أدنى من الله الآب ، وهذا ما يعبر عن طبيعته البشرية التي من خلالها تألم وجاع وعطش ونعس ومات لكي يدفع ثمن المصالحة ، بتحمله عار الخطيئة كلها على الصليب ولوحده ، وكان ثمن الخطيئة دمه الطاهر . أما عن طبيعته الإلهية فيعبر عنها الرسول بولس بوضوح ، قائلاً ( فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ) " قول9:2" فلو وقفنا عند قوة كل كلمة في الآية ، فنقول ( كل) تعني الكمال . و( ملء ) تعني التمام أي أن كمال ( الألوهية ) حل في المسيح حلولاً (جسدياً ) ليصبح إله وأنسان كامل . لأن الله روح لا جسد له ، لكن بسبب ذلك الجسد أصبح المسيح صورة الله الغير المنظور منظوراً وملموساً ، لهذا قال ( من رآني رأى الآب ) وهو بكر لكل خلق ، لم نقصد ( بكر كل خليقة ) . وهكذا أصبحنا نحن المؤمنين به باكورة الخلائق الجديدة في العهد الجديد ، كما قال الرسول يعقوب في 18:1 ( وهو قد شاء أن يجعلنا أولاداً له ، فولدنا بكلمته ، كلمة الحق ، وغايته أن نكون باكورة خليقته ) .
أما عن ( خليقة ) المسيح ، فنقول بأن المسيح ليس خليقة ، بل بكر كل خلق ، لأنه به خلق الآب جميع الأشياء ما في السموات وعلى الأرض ، وما يرى وما لا يرى . الملائكة والأرواح الأخرى به خلقت . لهذا لا يجوز أن يكون هو خليقة ، بل خالق الكل وبه خلقت وله ، عروشاً كان أو سيادات أورئاسات أو سلاطين . هو إذاً هدف الخليقة التي خُلِقَت لمجده . ومن هنا نستنتج بأنه هو أصل الخليقة وغايتها لأنه الألف والياء ، البداية والنهاية . هو قبل جميع الأشياء وليس أحد كائناً قبل الجميع سوى الله ، وبالمسيح الإله يثبت الجميع ( والمخلوقات لا يثبتها سوى الله ) " قول 1: 16-17" . أجل المسيح هو أصل الخلق وبدايته " رؤ 14:3" ومن المحال إذاً أن يكون خليقه لأنه هو المبدع للسموات والأرض وهو في الطبيعة الإلهية ، لهذا تقول الآية ( أنت يا رب " هنا الرب هو الأبن " أسست للسموات والأرض في البدء ، والسموات هي صنع يديك ) " 1 عب 10:1" . لهذا نقول بأن جماعة شهود يهوة خطأت بقولها ( إنه أول مخلوق تبناه الله ، ثم استخدمه ليخلق به كل شىء ) وبهذا يشوهون تفسير بعض الآيات لكي تخضع لآرائهم وفكرهم الخاطىء ، لكن هذه الآيات تبرهن بطلان أقوالهم وعقيدتهم . 
( الكلمة صار جسداً وهل فينا ، وقد أبصرنا مجده ، مجد وحيد من الآب ) " يو 14:1" . ( فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ) " قول 9:2 " ( لأنه هكذا أحب الله العالم حتى إنه بذل أبنه الوحيد ) " يو 16:3" ( الذي إذ هو في صورة الله لم يكن يَعُدّ مساواته لله غنيمة ) " فل 6:2" ( عن أبنه الذي صار من ذرية داود بحسب الجسد ) " رو 2:1 " ( ومن لا يؤمن فقد دين لأنه لم يؤمن بأسم أبن اله الوحيد ) " يو 8:3" ( فلما بلغ ملء الزمان أرسل الله أبنه مولوداً من أمرأة ) " غل 4:4" كذلك طالع الآيات التالية ( عب 1: 1-2 ) ( يو 1:1) ( لو 2: 48- 49 ) ( يو 10 : 30 -31 ) ( يو 5 : 18 -19 ) ( يو 23:5) . 
بعد قراءة هذه الآيات نقول ، وهل هناك غموض في نصوص الآيات كلها ؟ فالمنطق إذاً يقضي بتسليط الأضواء على النصوص لكي لا يفسر الواضح بالغامض . جماعة شهود يهوة يضللون أنفسهم متحججين قائلين بأن المسيح نفسه أنكر نفسِه بأنه إله عندما قال له الشاب الغني ( أيها المعلم الصالح ماذا أعمل من الصلاح لأرث الحياة الأبدية ؟ فقال له : لماذا تسألني عن الصلاح ؟ إنما الصالح واحد وهو الله ) " مت 19 : 16-17 " وفي "لوقا 19:18 " كذلك يعَبِر عن نفس الغاية فيقول ( لماذا تدعوني صالحاً ؟ إنه لا صالح إلا الله وحده ) هذه الآية هي من الآيات الغامضة التي لا يجوز أن تفسر ذاتها ، بل تعطف الى آيات أخرى لكي تكتمل المعنى فنصل الى الجواب . إضاف إلى أن المسيح أراد أن يخفي لاهوته في بداية رسالته لكي يستطيع الأستمرار في الكرازة ، لكن في أيامه الأخيرة أصبح واضحاً وصريحاً باقواله ، مثل ( أنا والآب واحد ) " يو 30:10" وهكذا يقصد في كلمة صلاح التي تشمله هو كما تشمل الآب . فعندما تحدث مع الشاب نسب نفسه الى الناسوت فقط كأبن الأنسان وهو تنسيب صحيح أيضاً ، لأن ذلك الصلاح ينبع من اللاهوت الذي يملكه المسيح والذي لا يعلم به أي أنسان . وهكذا كان يتحدث مرات عديدة عن طريق ناسوته فقط وكأن له طبيعة أنسانية لا غيرها ، فيقول ( أما ذلك اليوم وتلك الساعة ، فلا يعلمها أحد ، ولا الملائكة الذين في السماء ولا الإبن إلا الآب ) : مر 32:3" وهنا لا يعني بأنه لا يعلم ، بل أنه غير مكلف كأنسان بأعلان السر . لكن في الحقيقة المسيح كان يعلم كما يعلم الآب . وكما هو واضح في الآية ( مهما يعمله ذلك " أي الآب " فهذا يعمله الأبن أيضاً على مثاله ، لأن الآب يحب الأبن ويريه جميع ما يعمل ) " يو 5: 19 – 20" . وهنا توضحت الفكرة ، وبهذا نلتمس ونؤمن ونعتقد بلاهوت المسيح من تصريحاته ومعجزاته وقدراته . أخيراً نقول ، المسيح له طبيعتان : الأولى أنه أله حق . والثانية أنسان حق . وبه خلق كل شىء وهو مساوِ للآب بلاهوته " يو 10 :30 " وعندما نقول بأن الآب أعظم منه فحينئذ ننظر إلى ناسوته ، وهكذا نميّز بين طبيعتي المسيح .
ولأهنا المتجسد كل المجد

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6412 ثانية