المجلس الشعبي يشارك في حوار حول مستقبل المسيحية والتعددية في العراق بجامعة جورج تاون في واشنطن      النائب رائد اسحق يطالب بتضمين الموازنة التخصيصات المالية اللازمة لتعويض الدرجات الوظيفية الشاغرة من المكون المسيحي وتعويض المتضررين من جراء داعش      الخوري ايوب اسطيفان يحاضر في ذكرى الملفان نعوم فائق في النادي الآثوري في نورشوبينغ      كاردينال النمسا لـ " الأقباط متحدون " : الكنيسة متألمة لأوضاع المسيحيين ولكنها متفائلة      البطريرك يونان: السريان مكوّن اساسي في صلب نشأة لبنان يجب تمثيلهم في النيابة ووظائف الفئة الاولى      البطريرك ساكو يستقبل مجموعة من الدبلوماسيين      كنيسة مار ماري الرسول تقيم دورة بعنوان "ثلاث خطوات للقاء يسوع" / بغداد      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية حول اوضاع المسيحيين العراقيين في السفارة الهنغارية في واشنطن      بفعل الهجرة المستمرة .. هل تفرغ المنطقة العربية من ابنائها المسيحيين ؟      وكيل وزير وزارة الثقافة والشباب يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      كوردستان: حل خلافنا مع بغداد ليس مستحيلا وملف عفرين "رباعي التعقيد"      عملية أمنية عراقية بعد مقتل 27 من الحشد في كركوك      حظر رفع علم كوردستان في كركوك      كريستيانو رونالدو يعادل رقم أسطورة الريال راؤول      منها "الجزر يقوي النظر والـ 5 حواس".. معلومات خاطئة عن الجسم      حكومة كوردستان تعلن نتائج اجتماعها مع العبادي في ميونخ      صحيفة سعودية: ألواح طينية لتاريخ الطب في الإمبراطورية الآشورية      أغنى 10 أشخاص في العالم لعام 2018      ميسي يواصل هوايته بتحطيم الأرقام القياسية      البابا يسمح للأساقفة الذين بلغوا سن الـ75 من العمر بالإستمرار بالخدمة
| مشاهدات : 961 | مشاركات: 0 | 2017-11-02 10:02:10 |

الرهبانية الانطونية الهرمزدية تحت رعاية البطريركية حالياً

 

عشتار تيفي كوم- اعلام البطريركية الكلدانية/

بطلب من السينودس الكلداني المنعقد بروما 5-8 تشرين الأول 2017 جعل الكرسي الرسولي الرهبانية الانطونية الهرمزدية تحت رعاية البطريركية الكلدانية حاليا، مع بقائها حبرية بحسب رسالة المجمع الشرقي المؤرخة في 17 تشرين الأول 2017 والمرقمة 5/2011. وجاء طلب الأساقفة من اجل معالجة وضع الرهبان ومتابعة التنشئة وترسيخ الروحانية، خصوصا لأن هذه الرهبانية لعبتْ دوراً ريادياً في الكنيسة الكلدانية، إلى عهد غير بعيد. وسوف لن تألو البطريركية الكلدانية جهداً من اجل خدمة هذه المؤسسة الحيوية في الكنيسة.

إن التقليد الرهباني في كنيسة المشرق يعود إلى القرون الأولى، حيث نرى شواهد في كتابات أفراهاط الحكيم (+346) عن وجود أبناء وبنات العهد "بني قيما". وفي القرن السادس شاهدت هذه الكنيسة حركة ديرية قوية قادها إبراهيم الكشكري (+586).

وشهد القرن السابع، حركة لبناء الديورة في طول البلاد وعرضها، إنطلاقا من دير جبل ايزلا، وتأسيس ديرالربان هرمزد في جبل ألقوش، ومار إبراهيم (أوراها) المادي في سهل باطنايا، ومار سبريشوع في جبل سناط، واتقِن في دير شيش، وإيليا الحيري في الموصل. كما ازدهرت الحياة الديرية في زمن العباسيين.

ومعروف أن الديورة كانت مراكز علم ومعرفة، إذ يعود الفضل في حفظ تراثنا المشرقي إلى الرهبان من خلال مخطوطاتهم النفيسة. وقد لاقت كتابات الرهبان الروحانية رواجاً كبيراً، بعضها ترجم الى اليونانية واللاتينية والسلافية والعربية. ولكن عدد الرهبان تقلّص في عهد المغول والعثمانيين، لأسباب أمنية، وكذلك عدد الراهبات، اللواتي اختفت ديورتهن بمجيء الإسلام.

الرهبانية الحالية / القوش

في القرن التاسع عشر، برز شمّاس وتاجر من ماردين- تركيا، إسمه جبرائيل دنبو، كان قد ترهب عند الموارنة في دير مار إشعيا بلبنان، وقدِم إلى العراق، فأعاد الحياة الديرية إلى الكنيسة الكلدانية. قصد جبرائيل عام 1808 القوش وجذب العديد من الشبّان الذين كرَّسوا حياتهم للرب وكانوا السند في تثبيت الكنيسة الكلدانية وانتشارها. وفي عام 1820 رُسِمَ نخبة منهم أساقفة على أبرشيات شاغرة، وآخرون أرسلوا إلى التبشير، وغيرهم اهتموا بالكتابة ونقل المخطوطات.

لقد عانت هذه الرهبانية الفتية الكثير من هجمات ميراكور، أمير راوندوز على العمادية سنة 1833، الذي زحف على القوش وقتل العديد، ونهب الدير، وكان من بين القتلة الأب جبرائيل دنبو، العائد توّاً من روما.

وفي 28 أيلول عام 1845 ثبّت البابا غريغوريوس السادس عشر قوانين الرهبانية، وغدَت حبرية.

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6474 ثانية