فيديو.. تقرير عن زيارة غبطة البطريرك ساكو لمعرض “مسيحيو الشرق” في باريس      بالصور.. افتتاح مزار مريم العذراء في ناحية مانكيش      اليوم على شاشة عشتار.. جولة جديدة في الجانب الأيمن من الموصل      شاكر سيفو يوقع مجموعته الجديدة " ابئيل " في بغديدا      تجمع جماهيري في سان دييغو تضامنا مع شعبنا في سهل نينوى      نوزاد بولص : هناك مخاطر على مصيرالمسيحيين والأيزيديين في مناطق التماس بين حكومة الإقليم والعراق الفدرالي      التقرير الدوري الخامس الصادر في 14/11/2017 عن منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشان الانتهاكات الحقوقية الوضع التعليمي في سهل نينوى وسنجار وتلعفر للعام الدراسي الجديد 2017 – 2018      مسرور بارزاني: لن نبقى متفرجين إزاء أوضاع مسيحيي سهل نينوى      التاريخ المسيحي للشرق الذي يريد المتطرفون إلغاءه      التقرير الدوري الثالث الصادر عن منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشأن مدن وبلدات وقرى سهل نينوى واحوال العائدين اليها      مجلس محافظة كركوك يعقد أول اجتماع له بعد أحداث 16 تشرين الأول      صحيفة...على أمراء السعودية المحتجزين دفع 70% من ثرواتهم      بعد أن رُزق بـ3 أطفال خلال 4 أشهر.. رونالدو يحدد عدد الأطفال الذين سينجبهم      لأول مرة في التاريخ.. زرع جهاز يقوي الذاكرة في أدمغتنا      القوات العراقية تقتحم مدينة راوة آخر معاقل داعش بالعراق      تقرير دولي يحذر.. هكذا سيعود داعش      السفارة الامريكية تنفي تقارير بخصوص توقع وكالة امريكية لزلزال مدمر يضرب العراق وايران      خبير: ترمب يحاول الضغط على العبادي لـ"تقليم أظافر إيران" أو تقليل دورها      بيع "اللوحة الضائعة" للمسيح بوضعية "سالفاتور موندي" لدافينشي بمبلغ خيالي      عقد مونديال روسيا يكتمل بتأهل "الفارس الأخير"
| مشاهدات : 582 | مشاركات: 0 | 2017-10-23 10:02:08 |

من ينصف زينب ؟

ثامر الحجامي

 

 

    كتب عليها أن تأتي الى الدنيا يتيمة الأم، بعد أن توفيت والدتها أثناء الولادة، لتكون الأخت الصغيرة لأربعة أشقاء، مما اضطر والدها أن يتزوج إمرأة أخرى، تعينه في تربية أولاده، فعاشت طفولتها محرومة من حنان الأم، ورعاية الأب المنهمك في عمله، وتسلط أربعة إخوة.

     أمضت زينب سنين شبابها، وهي تلبي حاجات إخوتها وطلباتهم، وتقوم بإعمال البيت دون ملل أو كسل، تصحو قبلهم، ولا تنام إلا بعد يغط الجميع في نوم عميق، تضع رأسها على وسادتها متعبة منهكة، لا أحد تلجأ اليه تشكي نجواها وهمومها، ولا هناك من يضع يده على رأسها، يسألها عن حاجتها، يشاركها في أحاسيسها ومشاعرها.

    مرت الأيام وكبرت زينب، وهي على المنوال نفسه، لم يتغير شيء في حياتها، سوى إن إخوتها قد تزوجوا، واستقل كل منهم في بيته مع زوجته وعياله، وبقيت شقيقتهم الصغرى، مع والدهم الكبير في السن الذي أقعده المرض، وكان بحاجة لمن يعيله، ويسهر على تداويه وعلاجه وخدمته. 

   تقدم الكثير من الشباب، الى الزواج من زينب، فقد كانت معروفة بحسن الأخلاق والسمعة الطيبة، لكن إخوتها كانوا يرفضون تزويجها، وينهرون كل من يتقدم إليها، فمن لوالدهم المريض غيرها، ومضت السنون وتوفي والد زينب، بعد أن بلغ عمرها أربعين سنة، قضتها حبيسة لأربعة جدران. 

    اليوم وبعد هذه السنين، تقدم شخص الى خطبة زينب، ولكن إخوتها ما زالوا يرفضون، طمعا في ميراث والدهم، دون أن يهتموا بحال أختهم، وكيف ستمضي البقية من سنين عمرها، والألم يعتصر قلب زينب، وهي ممنوعة من الزواج من الشخص الذي ترغب فيه، والحيرة تكاد تقتلها، فالعرف يحتم عليها موافقة إخوتها، والمجتمع لن يرحمها إن تصرفت خلاف ذلك، بل ربما سيمزقها ويستحل دمها.

   ترى كم زينب عانت هذه المعاناة؟، وكم فتاة لم يرحمها مجتمعنا وتقاليدنا البالية؟، وسلبنا حرية الاختيار من شريكات في الحياة والإنسانية، ودفنت حياة من هن صناع للحياة، وكأننا مازلنا في عصر الجاهلية.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6922 ثانية