أعمال لجنة متابعة توصيات مؤتمر العلامة جبرائيل القرداحي للدراسات السريانية      ما هي خطة نائب الرئيس الأمريكي للحفاظ على الأقليات المسيحية في الشرق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تزور قرية بخلوجة      نيجيرفان بارزاني: المسيحيون جزء لا يتجزأ من مجتمعنا      اجراء قرعة لتحديد ارقام الكيانات المشاركة في انتخابات برلمان كوردستان بدورته الخامسة للعام 2018      انتهاء اعمال المرحلة الاولى من مشروع مركز الرحمة الالهية الرعوي في سيكانيان - كركوك      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد ورشة تدريبية في الموصل لتعزيز الحريات الدينية وتحقيق الاستقرار المجتمعي والسلم الاهلي      ممثلة إتحاد النساء الآشوري تشارك في الجلسة النقاشية حول استراتيجية التطرف العنيف في نينوى      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية في ممثلية حكومة إقليم كوردستان في واشنطن      غبطة البطريرك يونان يقدّم التعازي للبطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بوفاة شقيقته، ويترأس رتبة الجنّاز بطلب من البطريرك الراعي      نيجيرفان البارزاني: الأيام الصعبة تشرف على نهايتها وإقليم كوردستان مقبل على أفق مضيء      الأمم المتحدة تطالب أستراليا بالكف عن فصل عائلات مهاجرين      شاهد .. ما قصة ظهور سيارة صدام حسين الـ"بنتلي" النادرة في الولايات المتحدة      متظاهرو العراق يرفعون سقف المطالب ويحددون 12 نقطة بوساطة السيستاني في 3 ايام      مشجعو كأس العالم أنفقوا أكثر من 1.5 مليار دولار في روسيا      اكتشاف موقع مسيحي قديم ومدينة جديدة في مصر ولكن بطريقة غريبة      الكنيسة المارونية في لبنان تحتفي بذخائر مارينا، أول قديسة لبنانية      غبطة البطريرك يونان يقوم بالخلط الأول للمواد الأساسية المكوّنة للميرون، ويبدأ بطبخها، تمهيداً للإحتفال بطقس تقديس الميرون      الحليب كامل الدسم طريقك إلى حياة طويلة (دراسة)      لقطة المونديال.. هل سرق بوتن ميدالية ذهبية؟
| مشاهدات : 800 | مشاركات: 0 | 2017-10-23 10:02:08 |

من ينصف زينب ؟

ثامر الحجامي

 

 

    كتب عليها أن تأتي الى الدنيا يتيمة الأم، بعد أن توفيت والدتها أثناء الولادة، لتكون الأخت الصغيرة لأربعة أشقاء، مما اضطر والدها أن يتزوج إمرأة أخرى، تعينه في تربية أولاده، فعاشت طفولتها محرومة من حنان الأم، ورعاية الأب المنهمك في عمله، وتسلط أربعة إخوة.

     أمضت زينب سنين شبابها، وهي تلبي حاجات إخوتها وطلباتهم، وتقوم بإعمال البيت دون ملل أو كسل، تصحو قبلهم، ولا تنام إلا بعد يغط الجميع في نوم عميق، تضع رأسها على وسادتها متعبة منهكة، لا أحد تلجأ اليه تشكي نجواها وهمومها، ولا هناك من يضع يده على رأسها، يسألها عن حاجتها، يشاركها في أحاسيسها ومشاعرها.

    مرت الأيام وكبرت زينب، وهي على المنوال نفسه، لم يتغير شيء في حياتها، سوى إن إخوتها قد تزوجوا، واستقل كل منهم في بيته مع زوجته وعياله، وبقيت شقيقتهم الصغرى، مع والدهم الكبير في السن الذي أقعده المرض، وكان بحاجة لمن يعيله، ويسهر على تداويه وعلاجه وخدمته. 

   تقدم الكثير من الشباب، الى الزواج من زينب، فقد كانت معروفة بحسن الأخلاق والسمعة الطيبة، لكن إخوتها كانوا يرفضون تزويجها، وينهرون كل من يتقدم إليها، فمن لوالدهم المريض غيرها، ومضت السنون وتوفي والد زينب، بعد أن بلغ عمرها أربعين سنة، قضتها حبيسة لأربعة جدران. 

    اليوم وبعد هذه السنين، تقدم شخص الى خطبة زينب، ولكن إخوتها ما زالوا يرفضون، طمعا في ميراث والدهم، دون أن يهتموا بحال أختهم، وكيف ستمضي البقية من سنين عمرها، والألم يعتصر قلب زينب، وهي ممنوعة من الزواج من الشخص الذي ترغب فيه، والحيرة تكاد تقتلها، فالعرف يحتم عليها موافقة إخوتها، والمجتمع لن يرحمها إن تصرفت خلاف ذلك، بل ربما سيمزقها ويستحل دمها.

   ترى كم زينب عانت هذه المعاناة؟، وكم فتاة لم يرحمها مجتمعنا وتقاليدنا البالية؟، وسلبنا حرية الاختيار من شريكات في الحياة والإنسانية، ودفنت حياة من هن صناع للحياة، وكأننا مازلنا في عصر الجاهلية.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1115 ثانية