المكتب السياسي للمجلس الشعبي يعقد اجتماعا في دهوك      النائب رائد اسحق يشارك ابناء برطلة احتفالهم بعيد مار كوركيس      بيان الرئيس الارمني عشية ذكرى الإبادة الأرمنية: يجب عدم العبث بأمن أرمينيا وآرتساخ ولا ينبغي تقسيم المجتمع - يجب ضبط النفس الأقصى وتذكر ذكرى شهدائنا المقدسة متحدين      24 نيسان ذكرى المحرقة الأرمنية ال103      تخرج الدورة التاسعة لمدرسة الفرح الاهلية للروم الارثوذكس في بغداد      قداس في دمشق على نية مطراني حلب المخطوفين وكل مخطوف      ارتياح قبطي لقرارات الحكومة المصرية في تقنين الكنائس غير المرخصة      الاتحاد السرياني زحلة استقبل لائحة كلنا وطني      المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يوقع ميثاق الشرف الانتخابي      فيديو / لبعض مداخلات النائب رائد اسحق في جلسات مجلس النواب      واشنطن تبني قنصلية جديدة في اربيل وكوردستان تعتبرها خطوة مهمة      لأول مرة منذ 15 عاما.. العراق يوقف استيراد 'الكاز'      كندا تفاجئ العالم بنظام راداري يكشف الطائرات الشبحية      نيجيرفان البارزاني: نتوقع من ألمانيا المساعدة في حل المشاكل التي تواجه العراق واقليم كوردستان      ثلاثة مرشحين يتنافسون على منصب رئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة      4 قتلى بإطلاق نار في ولاية تينيسي الأمريكية      صلاح أفضل لاعب في إنجلترا      دراسة استمرت 80 عاما تتوصل إلى "سر السعادة"      البابا يترأس الرسامة الكهنوتية لـ16 كاهنًا جديدًا من مختلف أنحاء العالم      تصنيف جديد لأفضل جنسية.. تعرف على مكان العراق فيه
| مشاهدات : 1174 | مشاركات: 0 | 2017-10-22 09:42:48 |

مؤتمر دولي في الدوحة يناقش عوامل البقاء والتهجير لمسيحيي الشرق الاوسط

 

عشتار تيفي كوم - اخبار صح/

نظم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، مؤتمر «المسيحيون العرب في المشرق العربي الكبير: عوامل البقاء، والهجرة، والتهجير»، الذي تجري أعماله على مدى يومين في معهد الدوحة للدراسات العليا؛ بمشاركة 20 باحثاً من مختلف التخصصات في العلوم السياسية والاجتماعية من دول عربية عديدة.

وافتتح المؤتمر بمحاضرتين: الأولى، لوزير الخارجية الأردني السابق كامل أبو جابر، تناول فيها «الدور الغربي في تسهيل هجرة المسيحيين من المشرق العربي»، وعرج على العلاقة بين المسيحية الشرقية والمسيحية الغربية، وميز بينهما، ووجد أن الغرب تاريخياً لم يكن صديقاً للعرب؛ المسيحيين والمسلمين، أما المسيحيون العرب فلم يطلبوا الحماية من الغرب يوماً، بل كانوا مندمجين دائماً في المجتمع الإسلامي، كما أن المسلمين لم يتسامحوا مع المسيحيين، بل قبلوا العيش مع المسيحيين، فالتسامح يعني الرضا بالعيش المشترك إكراهاً، أما القبول فيعني التساوي في حقوق العيش على أرض واحدة طواعية من المسلمين والمسيحيين.

وذهب المحاضر إلى أن تهجير المسيحيين من المشرق العربي، هو عداء للقومية العربية بحد ذاته،  لأن القومية العربية تجمع بين المسلم والمسيحي وجميع العرب، بغض النظر عن دينهم، فضلاً عن أن هذا التهجير هو ما سيحرم الحضارة العربية الإسلامية من جوهرها الأساسي المتمثّل في التعددية. ولذلك، فإن هجرة المسيحيين العرب ليست مشكلة مسيحية فحسب، وإنما عربية إسلامية عامة.

وكانت المحاضرة الثانية للمؤرخ وجيه كوثراني: «في مأزق مشروع المواطنة وتعثّر الانتقال من نظام الرعية والملة إلى الدولة الوطنية: أوهام التسامح والحماية».;وأوضح كوثراني أن أمرين أو مسارين مترابطين رافقا عملية التحول التاريخي للدولة في البلدان العربية، ولا سيما تلك البلدان التي ارتبط تاريخها بتاريخ السلطنة العثمانية، هما "مسار التحول من دولة سلطانية (أي إمبراطورية متعددة الأديان والإثنيات) إلى دول أمم ومسار يضرب بجذوره عميقاً في التجربة التاريخية الإسلامية، ويتعلق بمسألة "أهل الذمة" في الدولة المسماة دولة إسلامية".

وخلص المحاضر إلى أن الاستشهاد بنظام الملل بصفته (نظاماً متسامحاً) حيال المسيحيين، عملاً بقاعدة عهود "أهل الذمة" في التاريخ الإسلامي، لا يصلح البتة لأنظمة تقول دساتيرها "بحقوق المواطنة" و"المساواة" بين المواطنين.

ويناقش المؤتمر في جلساته التي تستمر يومين الأوضاع السياسية والقانونية للمسيحيين العرب في المشرق العربي، والمسألة المسيحية في الخطاب الإسلامي المعاصر.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6248 ثانية