المجلس الشعبي يستقبل وفدا من الحزب الديمقراطي الكوردستاني      روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي يستقبل رئيسة مجلس إغاثة مسيحيي العراق      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تزور مطبعة نصيبين      اعياد الميلاد ورأس السنة وعيد الدنح في السليمانية 2017- 2018      وفد من حركة تجمع السريان يزور مقر المجلس الشعبي      البطريرك ساكو يزور ثلاث ابرشيات ملابار في ولاية كيرالا الهندية      د. روبين بيت شموئيل يجتمع بموظفي مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك      وزارة المالية توافق على فتح شعبة للتقاعد في الحمدانية      غبطة البطريرك يونان يوجّه الدعوة إلى المشاركة في اللقاء العالمي الأول للشباب السرياني الكاثوليكي      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل القنصل الفخري السوري في كندا      تسايت: "بورتسموث" مدينة الموت في الولايات المتحدة الأمريكية      هل يثأر برشلونة من نيمار ويجبره على دفع 100 مليون يورو؟      العثور على لوحات فسيفسائية أثرية بريف حماة وسط سوريا تعود للفترة البيزنطية      النجيفي يعلن تحالفًا انتخابيًا لقيادات سنية عراقية      النفط يحوم قرب أعلى سعر في 3 سنوات      تراجع في عدد طلبات اللجوء في ألمانيا للعام الثاني على التوالي      رونالدو يشعر بالخديعة ويقرر الرحيل      تقرير اخباري.. "إستنفار" في الفلبين بسبب بركان "مايون"      دراسة: الإنسان يشعر بالموت قبل حدوثه      البابا: العالم على بعد خطوة من الحرب النووية
| مشاهدات : 619 | مشاركات: 0 | 2017-10-21 09:56:13 |

حان الوقت وأقترب ملكوت الله

وردا أسحاق عيسى

 

 

 

أعلان مجىء ملكوت الله هو الهدف الذي جاء المسيح من أجله الى العالم ، فدعى الجميع الى النهوض من السبات والعمل من أجل أن يعلن كل واحد توبته ومصالحته مع الآب بالأيمان بأبنه المرسل الى العالم والتهيؤ باستعداد كامل لكي يكمل المؤمن وعد المسيح في حياته وسيرته ، وذلك الوعد يجعل القلوب مستعدة فعلاً لما تنتظره في الحياة الجديدة . الأنسانية عاشت مرات عديدة في حالة أنتظار ففي العهد القديم كانوا ينتظرون مجىء المسيح لكي ينالون الخلاص . وبعد مجيئه مات على الصليب من أجلنا . أنتظروه الرسل ثلاثة أيام لكي يقوم من بين الأموات بحسب وعده ، وبعد القيامة والصعود أيضاً أنتظروا مجىء روحه القدوس على الكنيسة ، والآن الكنيسة كلها تنتظرمجيئه الثاني . وهكذا نحن بأنتظار دائم وكأن الأنتظار راسخ فينا ، ومن خلاله نرى خطوات الله في مسيرتنا اليه لأن الأنتظار يضعنا دائماً في حالة تأهب وأستعداد لكي يأخذنا معه كالعذارى الخمسة الحكيمات . وبالأنتظار نحصل على نعمة الصبر الذي فيه الرجاء ، لا الصبر بسبب الخوف من الهلاك لأننا نعيش في الرجاء الذي يحتوي الأمل . لنثق إذاً بأقوال المسيح في كل الأناجيل حيث يحثنا أن نبقى مستيقظين وحذرين لأن النهاية تأتي كاللص في ساعة لا نتوقعها ( طالع مت 42:24) وبعدها هل سندخل الى قاعة العرس معه ؟

وقت الملكوت قريب جداً والملكوت يبدأ من داخلنا ، فهل نشعر بوجود رب الملكوت في قلوبنا ؟ هل سيكون الله في داخلنا في لحظة أنفصالنا من هذا العالم ؟ لهذا يحث القديس بولس المؤمنين بأن وقت خلاصهم قد حان فيقول ( أيها الأخوة والأخوات ، إنكم لعالمون بأي وقت نحن : قد حانت ساعة تنبهكم من النوم ، فإن الخلاص أقرب ألينا الآن منه يوم آمنا . قد تناهى الليل وأقترب النهار ، فلنخلع أعمال الظلام ولنلبس سلاح النور، لنسير سيرة كريمة كما نسير في وضع النهار ) " رو 13: 11-12 " هذه هي البشرى الحقيقة والفرحة لدخول الملكوت الذي أعلنه لنا المسيح وفيه نلتمس وعود الله لنا . فعلينا أن نتيقظ وننتبه الى نوع الطريق الذي نقتديه نحو الخلاص برجاء توّاق ملىء من الثقة بسبب أيماننا بأقوال السيد الذي عبر عنها الرسول قائلاً ( وبفضله أيضاً بلغنا بالأيمان إلى هذه النعمة التي فيها نحن قائمون ونفتخر بالرجاء لمجدِ الله ، وعدا ذلك فإننا نفتخر بشدائدنا نفسها ) " رو 2:5" حياتنا القصيرة هذه تحمل في أيامها سجل فيه أعمالنا وآثامنا فهي التي ستحدد مصيرنا في ما وراء حدود تلك الحياة القصيرة . فعلينا أن نعيش في حالة التوبة والندم والمصالحة متذكرين نداءات الرب المتكررة للمؤمنين ، به نتصالح مع الله من خلال أخوتنا الذين نعيش في وسطهم فأننا بهذا نلبي ندائات الرب لنا لكي يكافئنا قائلاً ( أدخلوا الى الملكوت الذي أُعِدَ لكم ) .

والمجد الدائم لرب الملكوت 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6723 ثانية