أعمال لجنة متابعة توصيات مؤتمر العلامة جبرائيل القرداحي للدراسات السريانية      ما هي خطة نائب الرئيس الأمريكي للحفاظ على الأقليات المسيحية في الشرق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تزور قرية بخلوجة      نيجيرفان بارزاني: المسيحيون جزء لا يتجزأ من مجتمعنا      اجراء قرعة لتحديد ارقام الكيانات المشاركة في انتخابات برلمان كوردستان بدورته الخامسة للعام 2018      انتهاء اعمال المرحلة الاولى من مشروع مركز الرحمة الالهية الرعوي في سيكانيان - كركوك      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد ورشة تدريبية في الموصل لتعزيز الحريات الدينية وتحقيق الاستقرار المجتمعي والسلم الاهلي      ممثلة إتحاد النساء الآشوري تشارك في الجلسة النقاشية حول استراتيجية التطرف العنيف في نينوى      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية في ممثلية حكومة إقليم كوردستان في واشنطن      غبطة البطريرك يونان يقدّم التعازي للبطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بوفاة شقيقته، ويترأس رتبة الجنّاز بطلب من البطريرك الراعي      نيجيرفان البارزاني: الأيام الصعبة تشرف على نهايتها وإقليم كوردستان مقبل على أفق مضيء      الأمم المتحدة تطالب أستراليا بالكف عن فصل عائلات مهاجرين      شاهد .. ما قصة ظهور سيارة صدام حسين الـ"بنتلي" النادرة في الولايات المتحدة      متظاهرو العراق يرفعون سقف المطالب ويحددون 12 نقطة بوساطة السيستاني في 3 ايام      مشجعو كأس العالم أنفقوا أكثر من 1.5 مليار دولار في روسيا      اكتشاف موقع مسيحي قديم ومدينة جديدة في مصر ولكن بطريقة غريبة      الكنيسة المارونية في لبنان تحتفي بذخائر مارينا، أول قديسة لبنانية      غبطة البطريرك يونان يقوم بالخلط الأول للمواد الأساسية المكوّنة للميرون، ويبدأ بطبخها، تمهيداً للإحتفال بطقس تقديس الميرون      الحليب كامل الدسم طريقك إلى حياة طويلة (دراسة)      لقطة المونديال.. هل سرق بوتن ميدالية ذهبية؟
| مشاهدات : 1285 | مشاركات: 0 | 2017-10-19 09:56:58 |

البطريرك ساكو يزور رئيس الجمهورية ويوجه نداء إلى القيادات العراقية

 

عشتار تيفي كوم - اعلام البطريركية - وكالات/

استقبل فخامة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم في قصر السلام في بغداد ظهر يوم الاربعاء 18/10/2017 غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بطريرك الكلدان برفقة معاونيه مار شليمون وردوني ومار باسيليوس يلدو.

 وأكد فخامته خلال اللقاء على ضرورة تكثيف الجهود لإيجاد أرضية مناسبة لحل جميع المشاكل التي تعترض استباب الأمن في البلاد، مشددا على أهمية العمل الجاد على ترسيخ مرتكزات التعايش السلمي بين جميع مكونات وأطياف الشعب العراقي.

وفي سياق آخر أشار الرئيس معصوم إلى ملف النازحين والأوضاع الصعبة التي يعانون منها في مخيمات النزوح، مؤكدا أهمية العمل على تخفيف معاناتهم وتأمين عودة كريمة لهم إلى مناطق سكناهم.

 من جانبه أكد البطريرك ساكو أهمية تمتين الاواصر بين النسيج الوطني لجميع أبناء هذا البلد، لاسيما من خلال المبادرات الرامية لترسيخ الاستقرار والسلام في البلاد.

 وفي نهاية اللقاء قدم غبطة البطريرك نسخة من نداءه الى القيادات العراقية والذي دعا فيه إلى "تكاتف وطني شامل وبناء شراكة حقيقية  نحو عراق موحد".

وقال البطريرك في نداءه العاجل الذي وجهه إلى القيادات العراقية، "تمرُّ بلادُنا في هذه الأيام بظروف غير مسبوقة، هي من نتاج كلَّ ما حصل في العراق من شماله إلى جنوبه، منذ سنوات وحتى اليوم، وعليه تستدعي المرحلة الدقيقة هذه تَكاتُفاً وطنيًّا شاملاً لتجاوز الأزمة نحو أفق الانفراج وبناء شراكة وطنية حقيقيّة وقيام عراق جديد"، مشيرا إلى أن "ما حدث خلال الفترة الماضية، كان جملةً من الصراعات أدّت إلى التوتر الدائم وتدهور الأوضاع"، و"في كل هذا كان أول من دفع الثمن هم المدنيون الأبرياء".

وأضاف، أنه "إذا كانت وحدة العراق، قد استقطبت الرأي الدولي، سواء لمصالح استراتيجية أو لمواقف مبدئية، فإن هذه الوحدة هي حصة جميع الأطراف العراقية، سواء في مسؤولية الحفاظ عليها، أو التسبب في تخلخلها". وتابع، "لما كانت المكونات المتأصلة في العراق، معنية في العيش المشترك، فهي تدعو إلى تجاوز هذا الوضع الهش، باعتماد روح المواطنة والقانون، والتسامح والغفران، وليس روح الانتقام والتخوين والتشفي والصوت العالي".

وقال ساكو، "اننا في هذا النداء، نتوجه بحرص ومحبة، إلى القيادات العراقية في المركز والإقليم، للمضي في عملية إنقاذ ما تسبَّبته السنوات الماضية، فالعراق أمانة بعنقها، وهو بحاجة ماسة الآن إلى تمهيد لمصالحة وطنية حقيقية لوضع العملية السياسية على المسار الصحيح"، مشددا على ضرورة "الجلوس على طاولة الحوار الشجاع الصادق والحضاري بغية مناقشة كافة الأمور على قاعدة الدستور وهذه أمنية الحكماء التي أكدت عليها المرجعية الرشيدة".

 واشار البطريرك لويس رفائيل ساكو الى ان "المصالحة الوطنية، هي كفيلة بإيجاد مخارج عملية ومناسبة لأرث الأزمة كلها وليس للاستفتاء وحده"، معتبرا أن "ما يعصف في البلاد من مشاكل، ليس بين غرباء من أصقاع متباعدة، بل بين إخوة ومواطنين يعيشون على الأرض الواحدة".

ومضى يقول "لا يمكن الوصول إلى الحلول الناجعة إلا بالمفاوضات وتجديد نمط التفكير بما يؤدي إلى فروسية تقديم تنازلات متبادلة، ووقوف العراقيين بزعاماتهم، كصف واحد ضد خطر اندلاع أية صراعات جديدة، حفاظا على البشر قبل آبار النفط؛ وذلك بهدف قيام دولة مدنية حديثة وقوية بقيادة سياسية متماسكة للمساعدة في تنمية المؤسسات الحكومية وإصلاح الجانب الاقتصادي والاجتماعي والثقافي".

وطالب ساكو في ندائه، بتعزيز "الثقة وتطوير تدابير الأمن وتأمين الاستقرار، ودعم عملية الإعمار وتمهيد الطريق أمام عودة المهجرين إلى ديارهم، في عراق التعايش والحضارات".








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8896 ثانية