البطريرك ساكو يزور البطريرك مار أدي الثاني      قداس في كنيسة ام النور بعنكاوا بعيد القديسة مارت شموني      الدراسة السريانية تقيم الدورة التطويرية العاشرة في سهل نينوى      مراسيم خدمة الراقدين للراحل سليم متي مقدسي والد البرلماني الدكتور سرود سليم مقدسي      لقاء إذاعة SBS مع غبطة المطران مار ميلس زيا، بخصوص تغير تشريع قانون الزواج في استراليا      رسالة شديدة اللهجة لرئيس المجر…تحذير وهذا ما أبلغه للأوروبيين ولمسيحيي الشرق      البابا تواضروس الثاني يناقش مشاكل المسيحيين مع "بطاركة الشرق" في المانيا      رئيس مجلس أعيان بغديدي يزور حركة تجمع السريان      ماذا سيخسر الشرق الأوسط برحيل المسيحيين؟      كارو بايلان النائب في البرلمان التركي: الأرمن في تركيا ليسوا جالية وهذه بلادنا      قيادة محور غرب دجلة بقوات البيشمركة تصدر بياناً حول الوضع في سنجار      مفاجأة مدوية..."نيمار" في طريقه إلى "ريال مدريد"      بعد آلاف السنين.. علماء يكشفون سر وجود الذهب على الأرض      "ديربي الغضب" يدخل تاريخ الكالتشيو برقم هائل      اجتماع بين وزارة البيشمركة والتحالف الدولي في أربيل      أهالي كركوك ينضمون إلى قوات البيشمركة للدفاع عن مدينتهم      مستشار أمني أمريكي سابق مخاطباً ترمب: الميليشيات العراقية المدعومة من إيران تقاتل قوات البيشمركة      لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي تدعو لإنهاء أزمة كركوك بالحوار      جنرال أمريكي متقاعد: واشنطن لن تقبل بشنِّ هجمات على كركوك بإشراف إيران      فتيات نادي "قره قوش" يحققن إنجازا رياضيا في الموصل
| مشاهدات : 573 | مشاركات: 0 | 2017-10-12 16:10:38 |

الجين المقاوم للمضادات الحيوية يزداد خطرا

بكتيريا mcr-1

 

عشتارتيفي كوم- إيلاف/

 

أصبح الجين المقاوم للمضادات الحيوية يشكل خطرا فادحا على العالم أجمع بعد عامين على انتشاره.

انتشرت بكتيريا تحتوي على الجين المقاوم للمضاد الحيوي الكوليستين، في جميع أنحاء العالم بمعدل ينذر بالخطر خلال عامين . واكتُشف جين "mcr-1" لأول مرة في الصين عام 2015، ومنذ ذلك الحين عُثر عليه في أكثر من 30 دولة أخرى.

ويُعرف الكوليستين بأنه المضاد الحيوي المخلص أو "الملاذ الأخير"، لأنه يُستخدم عندما تتوقف أجسام المرضى عن الاستجابة للمضادات الحيوية الأخرى. ويوجد لدى هذا المضاد الحيوي آثار جانبية سامة، ولكن الأطباء يستخدمونه بشكل متزايد، نتيجة اتساع نطاق مقاومة مسببات الأمراض.

ونتيجة لمقاومة المضادات الحيوية، قد نضطر للعودة إلى مرحلة يمكن أن تصبح فيها العمليات الروتينية والالتهابات الشائعة، محفوفة بالمخاطر. لذا، يسعى الخبراء إلى الحد من انتشار الميكروبات المقاومة، من خلال تطوير أنواع جديدة من المضادات الحيوية.

وأظهرت دراسة صينية حديثة مدى انتشار الجين mcr-1، في حيوانات البلاد والبشر وكذلك إمدادات المياه. ونظرت الدراسة في عينات غذائية من الأسواق في شنتشن وهونغ كونغ، إلى جانب عينات المياه والبراز البشري، المأخوذة من المستشفيات.

ووجد الباحثون أن 36% من العينات المأخوذة من الأغذية، تحتوي على هذا الجين، في حين أن 26% من عينات المرضى في المستشفيات و31% من الأشخاص الأصحاء الذين شملتهم الدراسة، تحوي جين mcr-1.

وبهذا الصدد، قال ستيوارت إلبورن، أستاذ الطب التنفسي في كلية Imperial: "إن هذه المقاومة تعني أننا سنفقد أحد المضادات الحيوية الأكثر فعالية للوقاية والعلاج، عند مرضى التليف الكيسي".

وفي حال انتشرت مقاومة المضادات الحيوية، فإن معايير الطب الحديث ستتغير. وعلى سبيل المثال، عند إجراء جراحة زرع الأجهزة، يُعطى المرضى الأدوية المثبطة لجهاز المناعة، من أجل منعه من رفض العضو الجديد. وعند انتشار الجين المقاوم للأدوية، يمكن أن لا تعمل بشكل فعال.

وينطبق الأمر نفسه على العمليات الأخرى وعلاجات السرطان، حيث يتم إعطاء المرضى المضادات الحيوية لمنع العدوى، ويترتب على العمليات الجراحية الروتينية من دونها، مخاطر هائلة. ويشير الباحثون إلى أن هذا التهديد الجديد جاء بسبب فشل الشركات في تطوير أدوية جديدة.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6129 ثانية