البطريرك ساكو يحتفل بأول قداس في تلكيف بعد تحريرها      محاضرة للكاتب والباحث ابرم شبيرا في قاعة لانتانا في سيدني      البابا يخصص اليوم الثاني من زيارته للبيرو لمنطقة تضربها ظاهرة النينيو      الدراسة السريانية تستقبل مدير عام الشؤون الادارية لوزارة التربية      زيارات وتهاني بمناسبة عيد الميلاد وراس السنة الميلادية 2017-2018 لرعية كنيسة ماريوسف الكلدانية في السليمانية      قبل يوم واحد من افتتاحها، غبطة المطران مار ميلس زيا، يرعى صلاة تبريك كلية مار نرساي الجديدة      أبوظبي تشهد افتتاح أكبر كنيسة أنطاكية أرثوذكسية في الشرق الأوسط      غبطة البطريرك يونان يستقبل سعادةَ السفير الأسباني في لبنان      خطة بنس لدعم مسيحيي العراق تثير التحفظ والقلق      بالصور.. مراسيم الرسامة الشماسية الانجيلية في كنيسة أم المعونة الدائمة / عنكاوا      نجيرفان البارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان يجتمع مع الرئيس الإيراني في طهران      أميركا تصادر 245 قطعة أثرية دينية مهربة من العراق      7 أشياء لا يفعلها الأذكياء      خبراء تغذية: الخضروات المجمدة أكثر فائدة من الطازجة      رئيس الاتحاد المصري: الريال سيقدم عرضا ضخما لشراء محمد صلاح      العبادي ونيجيرفان البارزاني يؤكدان على حل الإشكالات بين أربيل وبغداد وفق الدستور      البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات      ماذا يعني إغلاق الحكومة الأميركية؟      دراسة: الرضاعة الطبيعية تقلل من نسبة إصابة الأم بالسكري      بيليه أسطورة كرة القدم في المستشفى بسبب الإرهاق الشديد
| مشاهدات : 950 | مشاركات: 0 | 2017-09-23 09:55:31 |

البابا فرنسيس يستقبل المدراء الوطنيين للجان الهجرة في مجالس أساقفة أوروبا

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المدراء الوطنيين للجان الهجرة في مجالس أساقفة أوروبا وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال إزاء تدفق المهاجرين الضخم تريد الكنيسة أن تبقى أمينة لرسالتها بأن "تحب يسوع المسيح وتعبده، وتحبّه بشكل خاص في الأشدَّ فقرًا والمتروكين، ومن بينهم المهاجرين واللاجئين بالتأكيد". إنَّ محبّة الكنيسة الوالديّة تجاه إخوتنا وأخواتنا هؤلاء تطلب أن تظهر بشكل ملموس في كل مرحلة من مراحل خبرة الهجرة: في الإنطلاق والسفر، وفي الوصول والعودة؛ فتكون هكذا جميع الوقائع الكنسيّة المحليّة، التي يلتقون بها خلال سفرهم، رائدة لهذه الرسالة الواحدة، كل بحسب إمكانياتها.

تابع الأب الأقدس يقول أيها الإخوة الأخوات الأعزاء لا أخفي قلقي إزاء علامات التعصُّب والتمييز ورُهاب الأجانب (xenophobia) التي نجدها في مناطق عديدة في أوروبا، والتي غالبًا ما يحركها عدم الثقة والخوف من الآخر والمختلف والغريب. ويقلقني أكثر أن ألاحظ أنّه لا يمكن استثناء جماعاتنا الكاثوليكيّة في أوروبا من ردات الفعل هذه للدفاع والرفض والتي يتمُّ تبريرها بحجة "الواجب الأخلاقي" للحفاظ على الهوية الثقافيّة والدينيّة الأصليّة. إنَّ الكنيسة قد انتشرت في جميع القارات بفضل "هجرة" المرسلين المُقتنعين بشموليّة رسالة خلاص يسوع المسيح الموجّهة لرجال ونساء جميع الثقافات.

أضاف الحبر الأعظم يقول من خلال إصغائي المستمر للكنائس الخاصة في أوروبا، لمست انزعاجًا عميقًا إزاء التدفّق الهائل للمهاجرين واللاجئين. ينبغي علينا أن نعترف بهذا الانزعاج ونفهمه في ضوء مرحلة تاريخيّة تطبعها أزمة إقتصاديّة تركت جراحًا عميقة. لكن هذا الانزعاج يشير أيضًا إلى محدوديّة عمليات التوحيد الأوروبيّة والعوائق التي تواجه التطبيق الملموس لشموليّة حقوق الإنسان، والجدران التي تتحطَّمُ عليها الأنسنة الشاملة التي تكوِّن أحد أجمل ثمار الحضارة الأوروبيّة.

تابع البابا فرنسيس يقول من وجهة نظر كنسيّة، يُقدِّم وصول العديد من الإخوة والأخوات في الإيمان فرصة للكنيسة في أوروبا لتحقِّق بشكل كامل هويتها الكاثوليكيّة، العنصر المؤسِّس للكنيسة والذي نعترف به كل يوم أحد في قانون الإيمان. من وجهة نظر إرساليّة، يُشكّل تدفُّق المهاجرين المعاصر "حدودًا" إرساليّة جديدة وفرصة مُميّزة لإعلان يسوع المسيح وإنجيله والشهادة للإيمان المسيحي بشكل ملموس في المحبّة والاحترام العميق للديانات الأخرى.

أضاف الحبر الأعظم يقول في رسالتي لمناسبة اليوم العالميّ للمهاجر واللاجئ للسنة المقبلة سلّطتُ الضوء على كيف ينبغي للإجابة الراعويّة على تحديات الهجرة المعاصرة أن تظهر من خلال أربعة أفعال: الاستقبال والحماية والتعزيز والإدماج. الاستقبال الذي يُترجم في أفعال أخرى كتوسيع الطرق القانونيّة والآمنة للدخول، تقديم هيكليّة أوَّليَّة ملائمة وكريمة وتأمين الحماية للجميع والحصول على الخدمات الأساسيّة، أما الحماية فتقوم على تقديم معلومات أكيدة ومُثبّتة قبل المغادرة، والدفاع عن الحقوق الأساسيّة للمهاجرين واللاجئين بغضِّ النظر عن وضعهم والسهر على الأكثر هشاشة ولاسيما الأطفال. أما التعزيز فيعني جوهريًّا ضمان الشروط من أجل تنمية بشريّة متكاملة للجميع، وأخيرًا الإدماج والذي يُترجم من خلال فتح فسحات لقاء بين الثقافات وتشجيع الغنى المتبادل وتعزيز مسيرات مواطنيّة فعّالة. وفي الرسالة عينها شدّدت أيضًا على أهميّة الإتفاقيات العالميّة التي التزمت الدول بصياغتها واعتمادها قبل نهاية عام 2018.

وختم البابا فرنسيس كلمته للمدراء الوطنيين للجان الهجرة في مجالس أساقفة أوروبا بالقول أدعوكم أيها المدراء الأعزاء كي تتعرّفوا على هذه النقاط وتعزِّزوها في مجالسكم الأسقفيّة. وإذ أجدّد شكري لكم ولالتزامكم الكبير في إطار راعوية الهجرة المعقّدة، أؤكِّد لكم صلاتي وأسألكم ألا تنسوا أن تصلّوا من أجلي.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5010 ثانية