البطريرك ساكو يعزي قداسة مار ادي الثاني بوفاة أخيه      هولندا: مجلس النواب يصادق بغالبية 142 صوتا على توصية للاعتراف بـ"إبادة" الأرمن إبان الحكم العثماني      المديرية العامة للدراسة السريانية تجهز القسم السرياني لتربية نينوى بمناهج اللغة السريانية والتربية الدينية المسيحية      حضور النائب رائد اسحق لافتتاح مستشفى الحمدانية      بالصوت .. نص اللقاء الذي اجراه الاعلامي ولسن يونان من اذاعة SBS الاسترالية مع يلدا خوشابا عضو المكتب السياسي للمجلس الشعبي      الرئيس اللبناني ميشيل عون يلتقي كاثوليكوس عموم الأرمن كاريكين الثاني في ايتشميادزين ويزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية (دزيدزيرناكابيرت)      وزيرة الإسكان والاعمار د. آن نافع تزور مقر البطريركية الكلدانية      المسيحيّون يدعون البلدان الأوروبيّة للمساهمة في إعادة إعمار مناطقهم      منظمة الرسل الصغار تنشر تقريرها حول الاوضاع التي يمرّ بها أهالي سهل نينوى      المطران الدكتور مار يوسف توما والوفد المرافق له يزور جامعة الموصل ويلتقي بالطلاب المسيحيين والإيزيديين والمسلمين الذي كانوا في ضيافة ابرشية كركوك      ادارة مستقلة لـ"شرق الفرات" برئاسة مسيحية      تقرير: داعش يخبئ ملايين الدولارات عبر شركات عراقية وذهب تركي وحوالات سورية      البنتاغون: مازلنا نوفر أموالا لقوات البيشمركة      الولايات المتحدة تحذر العراق من "تبعات" شراء منظومات "إس-400" الروسية      باتشواي غاضبا: أصوات القردة العنصرية لا تزال مسموعة      تقرير مصور: منبر القديس بطرس... ذخيرة مباركة في الكنيسة      مجددا العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم      صحيفة: ملف التحقيق بقضية سقوط الموصل تم تجميده      ترامب يؤيد تسليح معلمي المدارس بعد مذبحة فلوريدا      المنتخب الوطني العراقي يخوض مباراتين تجريبيتين تحضيراً للسعودية
| مشاهدات : 609 | مشاركات: 0 | 2017-09-14 10:01:33 |

عبطان ووزارة الشباب

زينب الغزي

 

 

في بلاد سومر وأكد يحارب الوطن بأعتى الأساليب الهمجية للإطاحة به اقتصاديا وسياسيا وأخلاقيا بين باقي الأمم، فقد قام هولاكو بصبغ مياه نهر دجلة بحبر الكتب حين رماها فيه ظنا منه أنه رمى الحضارة والإنسانية والمواطنة الصالحة.

وتستمر المؤامرة، وكل حين تأتي بشكل ونمط جديد، هذه المرة كانت حصارا عاما وشاملا عليه، دخل في كل تفاصيل الحياة، حاصروا أجواءه ومياهه وحتى الكرة المستديرة، الرياضة التي تجمع كل العالم بكل ألوانهم وسياساتهم ومذاهبهم، تم فرض الحظر على ملاعب العراق سنة 1985 وكان السبب الحرب ألعراقية الإيرانية، وأستمر عام 1990 بسبب الحصار الأقتصادي على العراق حتى 2017، في كل مرة الأسباب تتغير مع تغير ظروف العراق، حتى ختمت بسوء التنظيم وعدم توفر الأمن بما يضمن سلامة اللاعبين أو الجماهير.

عبد الحسين عبطان، وزير شاب أستلم وزارة الشباب والرياضة في 2014، قام بجهود مضنية لرفع الحظر عن ملاعب العراق، ونجح في إقامة مباراة دولية على أرض العراق منذ حقبة طويلة، لم يقف عند هذا الحد، بل خطط وجهز لمباراة تجمع أساطير العالم مع عمالقة الكرة العراقية في حشد جماهيري أشبه بعرس كروي.

مالذي أراده عبطان من هكذا مباراة ولما يبذل هذه الجهود خلف الكواليس ليرفع الحظر عن ملاعب ماعاد العشب ينبض فيها بحب المستديرة، أعتقد أن عبطان أراد أن يلقن السياسيين درسا في المواطنة وخدمة الوطن.

رفع الحظر الكامل عن ملاعب العراق المتربة، ليس هدفه مباراة تنتهي بالربح اوالخسارة لتذهب الملايين التي صرفت لتنظيمها إدراج الرياح، بل هو أنفتاح للعراق على العالم، كي يعرف القادم إلى أرض العراق أنها أرض مازال أهلها متكاتفون لاتفرقهم الطائفية كما روجت وسائل الإعلام خارجا، وأن ملاعبها على قدر من التنظيم والإدارة الناجحة، والداخل لها سيكون بأمان وأمن يتمتع بحفاوة الإستقبال وكرم الضيافة.

إذن عبطان قد فكر للعراق ولم يفكر بالشهرة لنفسه، علم أن مردود النجاح سيكون للعراق وشعبه، فسياسيا سوف تتغير نظرة الدول الأخرى في أن العراق مقسم وغارق في الحرب الطائفية، إلى مرتع خصب للإستثمار والعمل من قبل الدول الكبرى، وهذا المردود الاقتصادي سوف ينعش العراق ويخرجه من عنق الزجاجة دوليا.

بفكرة شابة جمعت قلوب الشباب وأسعدتهم، إستطاع الوزير تحقيق ماعجز عنه سياسيين مخضرمين في بلاد الرافدين .








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.4031 ثانية