ألاعلامي سامر ألياس يوقع اصداره الجديد      مسيحيو الشرق...الى اين؟ ندوة للطاشناق وكلمات شددت على وجود المسيحيين في الشرق الاوسط وقلق على مصيرهم في المنطقة      البطريرك ساكو يزور دولة رئيس مجلس النواب العراقي      السيد ججو يزور وكيل وزارة التربية للشؤون العلمية      مجلس الوزراء العراقي يناقش ابرز النقاط التي من شأنها الاسراع بعودة المسيحيين الى سهل نينوى      المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      كوردستان تدعو بغداد لإنهاء اجراءاتها الانتقامية بعد حكم المحكمة الاتحادية      المرجعية الدينية تحذر من أزمة مياه حقيقية تهدد البلاد      ما هو عيد الشكر وكيف نشأ في أمريكا؟      استخدام "الكأس المقدسة" لمحاربة السرطان      نجم مانشستر يونايتد إلى المحكمة بسبب "حذائه"      مقررات رئاسة ICRIM&CHROME المنعقد للفترة من 16 - 20 تشرين الثاني 2017      تدفقات نفط كردستان العراق أدنى من نصف مستواها الطبيعي      فيديو: جادة الشانزليزيه تتزين بالأضواء احتفالا بأعياد الميلاد ورأس السنة      إطلاق "عمليات الصحراء الكبرى" في العراق      العراق يتطلع لخط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت
| مشاهدات : 561 | مشاركات: 0 | 2017-09-14 10:01:33 |

عبطان ووزارة الشباب

زينب الغزي

 

 

في بلاد سومر وأكد يحارب الوطن بأعتى الأساليب الهمجية للإطاحة به اقتصاديا وسياسيا وأخلاقيا بين باقي الأمم، فقد قام هولاكو بصبغ مياه نهر دجلة بحبر الكتب حين رماها فيه ظنا منه أنه رمى الحضارة والإنسانية والمواطنة الصالحة.

وتستمر المؤامرة، وكل حين تأتي بشكل ونمط جديد، هذه المرة كانت حصارا عاما وشاملا عليه، دخل في كل تفاصيل الحياة، حاصروا أجواءه ومياهه وحتى الكرة المستديرة، الرياضة التي تجمع كل العالم بكل ألوانهم وسياساتهم ومذاهبهم، تم فرض الحظر على ملاعب العراق سنة 1985 وكان السبب الحرب ألعراقية الإيرانية، وأستمر عام 1990 بسبب الحصار الأقتصادي على العراق حتى 2017، في كل مرة الأسباب تتغير مع تغير ظروف العراق، حتى ختمت بسوء التنظيم وعدم توفر الأمن بما يضمن سلامة اللاعبين أو الجماهير.

عبد الحسين عبطان، وزير شاب أستلم وزارة الشباب والرياضة في 2014، قام بجهود مضنية لرفع الحظر عن ملاعب العراق، ونجح في إقامة مباراة دولية على أرض العراق منذ حقبة طويلة، لم يقف عند هذا الحد، بل خطط وجهز لمباراة تجمع أساطير العالم مع عمالقة الكرة العراقية في حشد جماهيري أشبه بعرس كروي.

مالذي أراده عبطان من هكذا مباراة ولما يبذل هذه الجهود خلف الكواليس ليرفع الحظر عن ملاعب ماعاد العشب ينبض فيها بحب المستديرة، أعتقد أن عبطان أراد أن يلقن السياسيين درسا في المواطنة وخدمة الوطن.

رفع الحظر الكامل عن ملاعب العراق المتربة، ليس هدفه مباراة تنتهي بالربح اوالخسارة لتذهب الملايين التي صرفت لتنظيمها إدراج الرياح، بل هو أنفتاح للعراق على العالم، كي يعرف القادم إلى أرض العراق أنها أرض مازال أهلها متكاتفون لاتفرقهم الطائفية كما روجت وسائل الإعلام خارجا، وأن ملاعبها على قدر من التنظيم والإدارة الناجحة، والداخل لها سيكون بأمان وأمن يتمتع بحفاوة الإستقبال وكرم الضيافة.

إذن عبطان قد فكر للعراق ولم يفكر بالشهرة لنفسه، علم أن مردود النجاح سيكون للعراق وشعبه، فسياسيا سوف تتغير نظرة الدول الأخرى في أن العراق مقسم وغارق في الحرب الطائفية، إلى مرتع خصب للإستثمار والعمل من قبل الدول الكبرى، وهذا المردود الاقتصادي سوف ينعش العراق ويخرجه من عنق الزجاجة دوليا.

بفكرة شابة جمعت قلوب الشباب وأسعدتهم، إستطاع الوزير تحقيق ماعجز عنه سياسيين مخضرمين في بلاد الرافدين .








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6536 ثانية