البطريرك ساكو يغادر بغداد متجها الى روما لحضور مراسيم تنصيب الكرادلة الجدد يوم الخميس القادم      أخوية أصدقاء يسوع تقيم أمسية صلاة لذوي الاحتياجات الخاصة في تورونتو      غبطة البطريرك يونان يستقبل سفير لبنان الجديد لدى الفاتيكان      إتحاد النساء الآشوري وبالتعاون مع جمعية معا لحماية الانسان والبيئة يقيم محاضرة حول تربية الاطفال      ’توطيد العلاقة بين الكنائس‘ محور لقاء البطريرك الراعي والبابا تواضروس      البطريرك الكردينال ساكو يحتفل بقداس الاحد في بازيليك مار بطرس بروما      المكتب السياسي للمجلس الشعبي يعقد اجتماعه الاعتيادي في اربيل      خلال استقباله بطاركة الكنائس الشرقية الأرثوذكسية الرئيس اللبناني: تاريخ مسيحيي المشرق عيش دائم في الخطر ونحن ما زلنا مستمرين      بالفيديو: “كنا هنا” رسالة للمسيحيين مفادها ان موصل هي ارضكم      خطاب البابا إلى المشاركين في الجمعية العامة لهيئة "رواكو" المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية      ترامب يدعو لترحيل المهاجرين غير الشرعيين دون إجراءات قضائية      اجتماع كوردي امريكي يؤيد سحق آخر تحركات داعش بتنسيق ثلاثي      اللجنة العليا للانتخابات في تركيا تعلن فوز أردوغان بالرئاسة من الجولة الأولى      لهذا السبب ابتسموا في جوزات السفر      علماء: القاعدة الصخرية ترتفع بوتيرة سريعة في القطب الجنوبي      هذه المنتخبات تلقت خسارة ثقيلة في مونديال روسيا      البابا فرنسيس: لنتعلّم أن نثق ونصمت إزاء سرِّ الله ونتأمّل عمله بتواضع وصمت      العبادي والصدر يُعلنان تحالفًا بين كتلتيهما السياسيتين وغموض بشأن دور العامري      داعش يهدد بقطع رؤوس 6 رهائن ما لم تطلق بغداد سراح جميع "المعتقلات السنيات"      بعد خطأ وهدف.. منقذ ألمانيا يرد بقوة
| مشاهدات : 671 | مشاركات: 0 | 2017-09-14 10:01:33 |

عبطان ووزارة الشباب

زينب الغزي

 

 

في بلاد سومر وأكد يحارب الوطن بأعتى الأساليب الهمجية للإطاحة به اقتصاديا وسياسيا وأخلاقيا بين باقي الأمم، فقد قام هولاكو بصبغ مياه نهر دجلة بحبر الكتب حين رماها فيه ظنا منه أنه رمى الحضارة والإنسانية والمواطنة الصالحة.

وتستمر المؤامرة، وكل حين تأتي بشكل ونمط جديد، هذه المرة كانت حصارا عاما وشاملا عليه، دخل في كل تفاصيل الحياة، حاصروا أجواءه ومياهه وحتى الكرة المستديرة، الرياضة التي تجمع كل العالم بكل ألوانهم وسياساتهم ومذاهبهم، تم فرض الحظر على ملاعب العراق سنة 1985 وكان السبب الحرب ألعراقية الإيرانية، وأستمر عام 1990 بسبب الحصار الأقتصادي على العراق حتى 2017، في كل مرة الأسباب تتغير مع تغير ظروف العراق، حتى ختمت بسوء التنظيم وعدم توفر الأمن بما يضمن سلامة اللاعبين أو الجماهير.

عبد الحسين عبطان، وزير شاب أستلم وزارة الشباب والرياضة في 2014، قام بجهود مضنية لرفع الحظر عن ملاعب العراق، ونجح في إقامة مباراة دولية على أرض العراق منذ حقبة طويلة، لم يقف عند هذا الحد، بل خطط وجهز لمباراة تجمع أساطير العالم مع عمالقة الكرة العراقية في حشد جماهيري أشبه بعرس كروي.

مالذي أراده عبطان من هكذا مباراة ولما يبذل هذه الجهود خلف الكواليس ليرفع الحظر عن ملاعب ماعاد العشب ينبض فيها بحب المستديرة، أعتقد أن عبطان أراد أن يلقن السياسيين درسا في المواطنة وخدمة الوطن.

رفع الحظر الكامل عن ملاعب العراق المتربة، ليس هدفه مباراة تنتهي بالربح اوالخسارة لتذهب الملايين التي صرفت لتنظيمها إدراج الرياح، بل هو أنفتاح للعراق على العالم، كي يعرف القادم إلى أرض العراق أنها أرض مازال أهلها متكاتفون لاتفرقهم الطائفية كما روجت وسائل الإعلام خارجا، وأن ملاعبها على قدر من التنظيم والإدارة الناجحة، والداخل لها سيكون بأمان وأمن يتمتع بحفاوة الإستقبال وكرم الضيافة.

إذن عبطان قد فكر للعراق ولم يفكر بالشهرة لنفسه، علم أن مردود النجاح سيكون للعراق وشعبه، فسياسيا سوف تتغير نظرة الدول الأخرى في أن العراق مقسم وغارق في الحرب الطائفية، إلى مرتع خصب للإستثمار والعمل من قبل الدول الكبرى، وهذا المردود الاقتصادي سوف ينعش العراق ويخرجه من عنق الزجاجة دوليا.

بفكرة شابة جمعت قلوب الشباب وأسعدتهم، إستطاع الوزير تحقيق ماعجز عنه سياسيين مخضرمين في بلاد الرافدين .








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0139 ثانية