البطريرك الكلداني لويس ساكو: إعلاني كاردينالاً دعم كبير لكنيسة العراق      رئيس مجمع الكنائس الشرقية: التفاتة أبوية للكنيسة المتألمة في العراق      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية في وزارة الخارجية الأمريكية      رئيس الديوان يستقبل مديرة مكتب يونسكو العراق لويزا اكستهاوزن للتباحث في إعمار كنائس الطاهرة والساعة في الموصل ومزارات الايزيديين في سنجار      المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان يزور مديرية الثقافة السريانية في عنكاوا      مدير المرصد الآشوري يزور قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا بطريرك كنيسة المشرق الآشورية      المجلس الشعبي في امريكا يستقبل الناشط المدني كامل زومايا      غبطة البطريرك ساكو يتلقى التهاني من بطاركة الشرق والعديد من الشخصيات الكنسية والمدنية      مدير المرصد الآشوري لحقوق الإنسان يلتقي بمدير عام شؤون المسيحيين في إقليم كوردستان العراق      النتائج النهائية التفصيلية والخاصة باصوات مرشحي قوائم كوتا المسيحيين، حسب ما اعلنتها المفوضية العليا للانتخابات العراقية 2018      زلزال الليرة يصل قبرص التركية.. واقتصاد أنقرة بمهب الريح      وفدا الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني يجتمعان في بغداد      حمم بركان هاواي تتسرب إلى محطة للطاقة الحرارية      حجب الإنترنت عن الأطفال قد يعيق تطورهم      قبل نهائي الأبطال.. "يويفا" يعاقب ليفربول      البطريرك ساكو يحتفل بعيد القديسة ريتا في كنيسة سلطانة الوردية في الكرادة      الصدر خلال لقائه مع وفد الديمقراطي الكوردستاني: على الحكومة القادمة ان تحل جميع المشاكل العالقة مع الكورد      روسيا ستزود الأرض بالإنترنت      بوفون: أحتاج أسبوعا لحسم وجهتي      إعلان قداسة البابا بولس السادس والمطران أوسكار روميرو في 14 تشرين الأول 2018
| مشاهدات : 574 | مشاركات: 0 | 2017-09-07 10:10:44 |

محاور متقابلة ..مصالح متقاطعة

جاسم الحلفي

 

 

جاءت زيارة السيد هاشمي شهروردي رئيس مصلحة تشخيص النظام في ايران، الى العراق، بناء على "طلب من المرشد الأعلى السيد علي خامنئي من أجل توحيد الأحزاب الشيعية، بعد الخلافات المتصاعدة بينها وتمهيدًا للدخول بقائمة واحدة في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها العام المقبل" وفق ما تناقلت وكالات الانباء.

ويبدو ان غاية الزيارة لا ترتبط فقط برؤية ايران الى وحدة التحالف الوطني بعد تصدع بنيانه. فقد رافقها الاعلان عن محور يشكل العراق طرفا فيه الى جانب ايران وسوريا. الا انه اذا كان أمر وحدة التحالف الوطني، او وحدة الاحزاب الاسلامية الشيعية، يخص الاحزاب المعنية دون غيرها (مع وضعنا جانبا حقيقة ان موضوعا من هذا النوع يدخل ضمن الشؤون الداخلية للنظام السياسي، ولا شأن للاقليم المحيط به) فان موضوع وضع العراق ضمن محور اقليمي امر يخص النظام السياسي العراقي وحده، كونه موضوعا سياديا، لا يحق لأي دولة ان تفرض فيه ارادتها على العراق.

أن قرار الدخول في سياسة المحاور قرار يخص السياسة الخارجية للبلد، لا تستطيع اي سلطة اتخاذه بمفردها، لا التنفيذية ولا التشريعية، انما تتطلب صناعته تعاون كلا السلطتين، وفق الصغية التي حددها الدستور العراقي. فمن الناحية التشريعية يتطلب الامر اعداد قانون يقدمه مجلس الوزراء كمشروع، ثم يشرعه مجلس النواب ضمن آليات التشريع المعتمدة. بعد ذلك يصبح سياسة معتمدة تقوم وزارة الخارجية بتنفيذها. لذا فان قرارا كهذا لا يمكن ان يرى النور من دون قناعة وتصويت السلطتين.

من جهة اخرى يبدو ان مشهد التوتر الذي يطبع  العلاقات بين دول المنطقة سيبقى يلقي بظلاله على السياسات الخارجية للدول المجاورة للعراق لبعض الوقت، وليس للعراق مصلحة في ذلك، لهذا ليس من العقلانية ان يصطف في محور يقابل محاور اقليمية متصارعة. ولقد انهك العراق بصراع المحاور الذي لم يجلب له غير الشرور والحروب والخسارات. ولم تكن الحرب العراقية الايرانية التي قاتل الجيش العراقي فيها (دفاعا عن البوابة الشرقية) ونيابة عن دول الخليج، آخر الحماقات التي ارتبكتها الانظمة الحاكمة بحق العراق. وقبل ذلك بعقود ضمه محور (حلف بغداد) المقبور، الذي تأسس لاستعباد شعوب المنطقة ونهب خيرات بلدانها.

لقد ذاقت شعوب المنطقة الامرّين جراء النزاعات والحروب، حيث ارهقتها الخسائر البشرية والمادية واهدرت اموالا طائلة على التسليح كان يمكن انفاقها في ميادين التنمية والبناء والاعمار وتحسين معيشة المواطنين.

ان المنطقة ليست في حاجة الى سياسة المحاور قدر حاجتها الى معالجة المشاكل القائمة، وتعزيز إجراءات بناء الثقة وترسيخها، كذلك التعاون من اجل بناء نظام أمن إقليمي يهدف إلى الحفاظ على الخارطة السياسية للمنطقة دون اعادة رسمها من جديد، بما لا يستجيب بالضرورة لمصالح الشعوب. فجلّ ما تحتاجه المنطقة هو بناء العلاقات على اساس من تبادل المنافع، وتنمية المصالح المشتركة بما يخدم مصالح شعوب المنطقة، ويجنبها الحروب والارهاب والتطرف والطائفية والانقسام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 7/ 9/ 2017         








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9206 ثانية