الوثيقة السياسية لضمان حقوق المكونات القومية والدينية في كوردستان      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية ترحب بقرار مجلس الامن المرقم      الرؤساء والملوك العرب يهنئون سركيسيان بمناسبة عيد استقلال أرمينيا      مداخلة أممية للمطران غالاغر حول حماية الأقليات الدينية في مناطق النزاعات      الأرمن في سوريا والعراق: رحيل بلا عودة      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تقدم خدماتها الطبية في قرية بيشمياي في منطقة برواري بالا      المرصد الآشوري : رايات طائفية ترتفع فوق دير ماركوركيس في مدينة الموصل العراقية      بيان من البطريركية الكلدانية حول مواقف وتصريحات بعض الأحزاب والفصائل المسيحية المسلحة      رسالة راعوية ثانية لبطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر      البابا فرنسيس يستقبل المدراء الوطنيين للجان الهجرة في مجالس أساقفة أوروبا      التوصل لاتفاق من خمس نقاط بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة      البارزاني: نستطيع التوصل إلى اتفاق مع بغداد بشأن الاستقلال باشراف المجتمع الدولي      محمود عثمان: قادة الأحزاب الكوردية يجتمعون اليوم لاتخاذ موقف بشأن الاستفتاء      كوريا الشمالية تحدد الدول التي ستدمرها بالنووي      المكسيك مهددة بزلازل مدمرة جديدة      بشرى سارة.. القمح يجنبك الإصابة بمرض الزهايمر      فيديو.. مخلوق يستوطن عين فتى ويحير الأطباء      رقم غريب لرونالدو في "الليغا"      ‏بيان المجلس الأعلى للاستفتاء      وفد الأكراد ببغداد: نناقش تفاصيل الاستفتاء لا تأجيله
| مشاهدات : 584 | مشاركات: 0 | 2017-08-31 11:02:50 |

حيتان الفساد والاستهداف السياسي

جاسم الحلفي

 

 

تصاعدت اخيرا وتيرة كشف ملفات بعض الفاسدين ومحاكمتهم، رغم انها تبدو حتى الآن وتيرة متواضعة لا ترتقي الى الحد الادنى من الطموح، بعد ان اصبح الفساد ظاهرة مستشرية، وترسخت اقدام الفاسدين في اهم مراكز الدولة ومؤسساتها.

وطبيعي ان الملاحقات القانونية ما زالت تستثني حيتان الفساد، ويبقى كبار الفاسدين وحلفاؤهم من التجار والسماسرة ومنظمي الصفقات والمشاريع الوهمية، بعيدين عن اطارها. ولكن اذا بقيت وتيرة الملاحقة الحالية على حالها فستلحق بالحيتان مهما حاولوا الالتفاف والتملص، وستكبر كرة الثلج عاجلا او آجلا اذا استمر تدحرجها، لتلف العديد من الفاسدين وصولا الى كبارهم. وسوف لن يتوانى صغار الفاسدين في الاعتراف على الرؤوس التي تحركهم وتستفيد من جرائمهم. ولا يستثنى من ذلك تجار ومقاولو الفساد وسماسرته. وهؤلاء هم الشركاء الحقيقيون للحيتان، الذين نظموا صفقات الفساد والمقاولات الوهمية والصفقات المشبوهة.

ولان الفساد عم واتسع نطاقه، فقد اصبح الرأي العام العراقي يتصور انه من غير الممكن استبعاد اي شخصية شاركت في السطلة، وانه ليست هناك شخصية لم تدر حولها شبهات فساد إلا باستثناءات محدودة. ومن هذا الباب فان كل من تدور حوله شبهات فساد لن يكون خارج نطاق المساءلة مهما كانت قوة ونفوذ الحزب الذي ينتمي اليه وموقعه وموقعهم في السلطة. ان تضحيات أي حزب ودماء شهدائه التي نزفت في مجرى مقاومة الدكتاتورية لا تشكل تزكية وحماية للفاسد من الملاحقة القانونية. ذلك ان التضحيات الجسام التي قدمها الشهداء لم يكن هدفها يوما التغطية على حيتان الفساد، انما كانت من اجل وطن حر يعيش به المواطن بكرامة. فليس مبررا للفاسد ان يتبجح بدماء الشهداء ومواقفهم المشرفة ضد الظلم والظالمين.

ان ما يثير السخرية هو تلميحات البعض الذي يطعن في ملاحقة الفاسدين بدعوى ان وراءها استهداف سياسي، وكأنه يريد منا ان نسكت على الفاسد ما دام منتميا الى حزب متنفذ ويعيش صراعا مع منافسيه.

ان فضائح الفساد من الكبر والاتساع بحيث لا يمكن تجاهلها، وهي فضائح من العيار الثقيل. وان المواطنين الذين اكتووا بسياسات الفساد التي انعكست على امنهم وحياتهم ومعيشتهم وبالا، يتطلعون الى الخلاص من الفساد الذي يشكل ابرز عوامل اعاقة الاستقرار والبناء والاعمار والتقدم.

لا للتهاون مع أي فاسد، مهما كان موقعه في إدارة الدولة، ومهما كان الحزب الذي ينتمي اليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 31/ 8/ 2017

           








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6272 ثانية