خطة بنس لدعم مسيحيي العراق تثير التحفظ والقلق      بالصور.. مراسيم الرسامة الشماسية الانجيلية في كنيسة أم المعونة الدائمة / عنكاوا      اجتماع في مقر المديرية العامة ... لاستحداث شُعَب جديدة لاقسام الدراسة السريانية في بغداد وكركوك ونينوى      مجلس نينوى يدعو المسيحيين للعودة بعد رجوع 9 آلاف عائلة نازحة      روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي يستقبل وفداً من منظمة الأمم المتحدة للطفولة      غبطة البطريرك ساكو يبعث برسالة شكر الى الكردينال مار جورج الن شيري كبير أساقفة كنيسة ملابار في الهند      كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس: السلام لن يتحقق إلا بالعدالة الدولية      المجلس الشعبي يستقبل وفدا من الحزب الديمقراطي الكوردستاني      روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي يستقبل رئيسة مجلس إغاثة مسيحيي العراق      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تزور مطبعة نصيبين      العبادي يجدد التأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها      وزير مالية كوردستان : لم تبق هناك اية عوائق مع بغداد وقد ابلغونا بان نعد لوائح أسماء جميع الموظفين      هيئة النزاهة تكشف أكبر عملية تهريب لسعات الانترنت في العراق      عواصف قوية تضرب أوروبا وتشل حركة المواصلات في عدد من الدول      فيديو.. الأرثوذكس يحتفلون بعيد الغطاس في روسيا      ارتياح كوردي للتطورات مع بغداد وواشنطن تأمل "نتائج مقبولة" بشأن المطارات      واشنطن تحذر من تأجيل الانتخابات العراقية      البنك المركزي العراقي يفتح حساب مصرفي خاص باقليم كوردستان والعبادي هو الشخص الوحيد المسؤول عنه      تقرير بريطاني: مصرع 3378 شخصا بالعراق و3641 آخرين فى سوريا عام 2017      زيدان : ارفض الحديث عن رونالدو وتجديد عقدي لا يشغلني
| مشاهدات : 665 | مشاركات: 0 | 2017-08-31 11:02:03 |

إرهاصات الفكر السياسي العراقي

سلام محمد العامري

 

 

الإرهاصات الفكرية تعني" الدلالات أو العلامات", ويجب ان تكون تلك الدلالات, ذات نتيجة إيجابية, كي لا يحصل ما يفقدها الثقة.

الحركات السياسية بكافة توجهاتها الفكرية, تطرح شعارات وأهدافاً, تَدل على الرؤية الخاصة بتلك الحركات, تلك الشعارات والأهداف يجب أن تكون واضحة, يمكن تطبيقها على أرض الواقع, وتكون مستساغة من المواطن المتلقي.

لم تكتمل الرؤية الواضحة لدى الشعب العراقي لحد الآن, فكرة التطور بالفكر السياسي, وذلك لتعرض بعض الساسة, والمتطفلين المستفيدين من الجهل الفكري, لإبقاء الوضع كما هو عليه, من الفوضى السياسية التي بسببها, تدهور اقتصاد العراق وأمنه, إضافة للخدمات الضرورية, التي باتت شبه معدومة.

تقتضي الِحكمة في العمل السياسي الديموقراطي, أن يكون من يقول به, متَزينا بنكران الذات, رافضاً للتعصب في فكرهِ, متطوراً حسب الظروف وذات رؤية مستقبلية, فما كان قبل عشرة أعوام, قد لا يصلُح لتطبيقه الآن, مع عدم تَجاهل الثوابت لذلك الفِكر.

قال القذافي رئيس ليبيا السابق:" أنا زعيم دولي، وعميد الحكام العرب، وملك ملوك إفريقيا وإمام المسلمين، وضعي الدولي لا يسمح لي أن أنزل إلى مستوى أدنى", مما جَعلهُ يعيش عُزلة, عربية ودولية, ليسقط من عرشه العاجي, ولم يجد من يخبأه عن قدره الموعود.

يحاول بعض ساسة العراق, تطبيق الفوقية القيادية, ولا يرون الطبقة الشبابية, التي تصغرهم سناً, والتي تمتلك فكراً متطوراً للبناء, وليس باتخاذ السياسة للحكم فقط, فانطلق تيارٌ جديدٌ بتسميه, غنيٌ بتأريخه الفكري, ذلك هو تيار الحكمة الوطني.

فهل سيتمكن هذا التحول الفكري, من استقطاب الطبقة المثقفة, التي تؤمن بحكم الشعب, بدل حكم الأحزاب؟ لا سيما أن هذا التيار الوطني, يمتلك المشاريع المستقبلية, لبناء دولة المؤسسات, لا دولة المحاصصة.

 

Ssalam599@yahoo.com

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6182 ثانية