الوثيقة السياسية لضمان حقوق المكونات القومية والدينية في كوردستان      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية ترحب بقرار مجلس الامن المرقم      الرؤساء والملوك العرب يهنئون سركيسيان بمناسبة عيد استقلال أرمينيا      مداخلة أممية للمطران غالاغر حول حماية الأقليات الدينية في مناطق النزاعات      الأرمن في سوريا والعراق: رحيل بلا عودة      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تقدم خدماتها الطبية في قرية بيشمياي في منطقة برواري بالا      المرصد الآشوري : رايات طائفية ترتفع فوق دير ماركوركيس في مدينة الموصل العراقية      بيان من البطريركية الكلدانية حول مواقف وتصريحات بعض الأحزاب والفصائل المسيحية المسلحة      رسالة راعوية ثانية لبطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر      البابا فرنسيس يستقبل المدراء الوطنيين للجان الهجرة في مجالس أساقفة أوروبا      التوصل لاتفاق من خمس نقاط بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة      البارزاني: نستطيع التوصل إلى اتفاق مع بغداد بشأن الاستقلال باشراف المجتمع الدولي      محمود عثمان: قادة الأحزاب الكوردية يجتمعون اليوم لاتخاذ موقف بشأن الاستفتاء      كوريا الشمالية تحدد الدول التي ستدمرها بالنووي      المكسيك مهددة بزلازل مدمرة جديدة      بشرى سارة.. القمح يجنبك الإصابة بمرض الزهايمر      فيديو.. مخلوق يستوطن عين فتى ويحير الأطباء      رقم غريب لرونالدو في "الليغا"      ‏بيان المجلس الأعلى للاستفتاء      وفد الأكراد ببغداد: نناقش تفاصيل الاستفتاء لا تأجيله
| مشاهدات : 597 | مشاركات: 0 | 2017-08-30 10:27:42 |

إما نكران الذات.. أو البحث عنها

شليمون داود أوراهم

 

(* افتتاحية العدد الجديد من مجلة الأفق "أوبقا")

 

لا شك أن الفترة الماضية التي مر بها شعبنا العراقي بمختلف مكوناته كانت، ولعدة أسباب في مقدمتها الإرهاب، صعبة وقاسية ألقت بظلال قاتمة وفي جوانب عدة على شرائح واسعة من أبناء البلد ومنهم أبناء شعبنا المسيحي الذي ربما شهد فيها من المعاناة ما لم يشهده في تاريخ العراق المعاصر منذ مذبحة سميل 1933.

  واليوم.. وإذ بدأت الغمة بالزوال، فإن تبعاتها وخسائرها كانت كبيرة معنويا ونفسيا وماديا، ولا بد من معالجات هامة وجذرية للتخفيف من وطأة هذه التبعات.

 

  يقول المخلص: "من أراد أن يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.. مر 8 : 34".

  وبتفسير وفهم بسيط لهذه المقولة: "من أراد السير في طريق الخلاص فلينكر الزوائل الفانيات، متحملا أيضا بعض الضيق والمعاناة.. فيبلغ الخلاص".

  ويقول أيضا: " كونوا واحدا.. يو 17 : 21"، ومعروف هو مبدأ: "في الوحدة قوة وفي الفرقة ضعف".

  إنه مدخل لما نريد قوله هنا بشأن نكران الذات والوحدة، كأهم سبل المعالجة:

إذ.. ودون التعاطي المباشر بالضرورة، مع الشأنين القومي والوطني "السياسي"،  إنما انطلاقا من حقيقة تلاقي الهويتين الإيمانية والقومية في محاور عدة، ومن حقيقة أن الكنيسة ليست المباني والجدران إنما مجموعة المؤمنين، وكذا المؤسسات المدنية كالأحزاب والمنظمات إنما هي بالأعضاء "الجماهير"، نود التأكيد مجددا على بعض سبل معالجة سلبيات واقع شعبنا اليوم، وما آل إليه الحال الذي يرى البعض أنه لا يسُر وقد لا يُبشر بمستقبل واعد مشرق آمن، لا سيما في ظل النزوح الداخلي وآثاره، ومن ثم نزيف الهجرة المتزايد وقد صار جرحا فاغرا خطيرا في جسد شعبنا لأسباب عدة تأتي الأعمال الإرهابية في مقدمتها، فضلا عن باقي العوامل ومنها طبيعة المواقف الإقليمية والدولية، والتقاطعات الحاصلة في مواقف ورؤى أصحاب القرار في البلد، وانعكاساتها على حاضره ومستقبله، يرافق ذلك حالة الفردية والتشتت التي تعيشها مؤسسات شعبنا.. الكنسية منها والقومية على حد سواء، ما أدى بالإنسان المسيحي إلى الشعور بالوحدة والغربة، وقد صار كالتائه في هذه الدوامة دون سند أو دعم.. وبالتالي فقدانه الثقة بما حوله من مؤسسات مختلفة، ومن ثم التفكير باللجوء للمهجر.

  فلا يكون عندنا، والحال هذه، إلا أمل نكران الذات بصدق.. وتغليب المصلحة العامة بإرادة حقيقية، وصولا للوحدة التي لا نعني بها بالضرورة الاندماج.. إنما على الأقل توحيد الموقف والخطاب والرؤية والجهود، من أجل تشكيل ثقل ووزن أكبر لشعبنا ومطالبه أمام الفرقاء في الوطن وأمام المجتمع الدولي "ورقة المطالب المقدمة مطلع آذار 2017 نموذجا، لكن مع

المتابعة والتواصل على هذا النهج".

  فمع نزيف الهجرة المستمر حتى لمن لم يعاني من مخاطر الإرهاب.. كيف ستتمكن المؤسسات الكنسية والمنظمات السياسية والمدنية من إدامة وجودها في الوطن ومن ثم مواصلة مسيرتها ورسالتها؟!.

  أفلا يكون تشتت أبناء شعبنا في بلدان المهجر، وللأسباب التي أشرنا إلى بعضها هنا، عاملا هاما يؤدي بالتالي إلى تشتت في مقومات الوجود والهويتين؟.

  قلناها سابقا ولمرات عديدة، إن التحدي أمامنا اليوم في الوطن صار يتعلق بالوجود والهوية قبل تعلقه بالشراكة والحقوق بمختلف محاورها. وحيث أن ما يجمعنا "في كلتا الهويتين".. أكثر بكثير مما يفرقنا، لا سيما والمرحلة الراهنة مفصلية ومصيرية. عليه فإن الرئاسات والقيادات.. الكنسية والقومية السياسية، تتحمل اليوم أكبر مسؤولية تجاه أبناء شعبهم في الوطن، وبالتالي.. لا بد من الارتقاء إلى حجم هذه المسؤولية، والشعب يراقب ويتأمل، والتاريخ سيوثق للأجيال القادمة.

  ووحدة الموقف والرؤية والجهد.. في مقدمة سبل المعالجة. ونكران الذات في مقدمة أسس هذه الوحدة.. فإما نكران الذات، أو لاحقا.. البحث عنها!.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6435 ثانية