المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      في حديث تلفازي وليم وردا: عدم الاكتراث بحقوق الاقليات واحدة من الانتهاكات التي تعرضت لها      ممثل قوات سهل نينوى يشارك في اجتماع مع القنصلية الأميركية      البطريرك بنيامين الأول يهنئ لبنان دولةً وجيشاً وشعباً بعيد الاستقلال      المدير العام للدراسة السريانية يلتقي عدد من المدراء العامين في وزارة التربية      ندوة منظمة دعم وتنمية الشباب في عنكاوا تحت شعار (السلم المجتمعي والمصالحة المجتمعية طريقنا لمجتمع آمن)      نيجيرفان بارزاني: وفد كوردي حكومي سيزور بغداد قريبا      ملادينوف: توقيت سقوط الموصل كان معروفا في 2013      الصدر يوجه وزراء تياره بعدم خوض المرحلة السياسية المقبلة      رونالدو وبنزيمة يقودان الملكي لفوز ساحق على أبويل      الشجرة الأرمنية البالغة من العمر فقط 2037 ربيعا      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس ويرسم شمامسة قرّاء وأفودياقونيين في مدينة تور - فرنسا      الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعلن تشكيلة "فريق القرن"      فريق تحقيق دولي يكشف للعبادي الفساد المستشري في مزادات الدولار للمركزي العراقي      نيجيرفان بارزاني: مستعدون لارسال قائمة البايومتري الى بغداد اذا صرفت الرواتب      استخبارات: صواريخ كيم جونغ أون قد تصل الولايات المتحدة العام الجاري
| مشاهدات : 553 | مشاركات: 0 | 2017-08-21 10:16:04 |

المياه «الزائدة».. صدمة عصبية وأضرار صحية

 

عشتار تيفي كوم - msn /

نسمع كثيراً عن فائدة تناول المياه؛ لما تحتويه من عناصر ضرورية لاستمرار الحياة؛ لأن الماء يحتل المساحة الأكبر من تكوين الخلية الحية في جسم الإنسان، وغالباً ما ينصح الأطباء والمتخصصون بتناول عدد من اللترات في اليوم، فهي مفيدة لتجنّب الوقوع في بعض الأمراض مثل حالة الجفاف.

والماء بصفة عامة يحدث توازناً في حرارة الجسم، ويخلق حالة من الانتعاش والحيوية، ولكن الماء يمكن أن يسبب أضراراً ومشاكل صحية جسيمة، فالكثير لا يعلم ذلك وتنتابه حالة من الاستغراب عندما يعرف أن الماء يمكن أن يقتل في بعض الأحيان، أو يضر عندما يتم تناوله في أوقات معينة وبدرجة حرارة مختلفة عن طبيعته. وفي هذا الموضوع سنوضح أضرار تناول الماء في ظروف معينة، وبكميات تفوق المنسوب الطبيعي للجسم، كما نقدم الحالات التي يسبب فيها الماء بعض المشاكل الصحية، مع كيفية تجنّب هذه الحالات، والنصائح والإرشادات المقدمة في هذا الموضوع.

صدمة عصبية

توجد بعض العادات غير الصحية في تناول الماء، يفعلها كثير من الأشخاص باستمرار، نتيجة بعض المعلومات الخاطئة أو عدم معرفة خطورة هذه العادات، ولذلك يمارسها الإنسان وهو لا يعلم مدى خطورتها على صحته، ويستمر لوقت طويل على هذا الحال، ولذلك تعتبر المعرفة كنزاً حقيقياً لتجنّب مخاطر الممارسات الصحية والغذائية السيئة التي نمارسها بشكل روتيني يومياً، وتسبب حدوث مشاكل في غاية الخطورة، وكثير من الأشخاص لا يدرك النتائج الوخيمة التي تترتب على عادة بسيطة في شرب المياه، والاستهانة التي تظهر في سلوكيات الأشخاص؛ لأن كثيرين يمارسون تلك العادات بشكل آلي وأتوماتيكي دون شعور، ولا يدركون الكوارث التي يسببونها لصحتهم.

ومن هذه العادات تناول المياه الباردة في الصباح الباكر على معدة خاوية، فالبعض يعتقد أن تناول الماء بهذه الصورة بعد الاستيقاظ من النوم صباحاً يعمل على إنقاص الوزن، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ ومضر بالمعدة، ويؤدي إلى حدوث تشنّجات ومغص في المعدة يصاحبه ألم حاد. والسبب أن المعدة فارغة تماماً ودرجة حرارتها دافئة مثل حرارة الجسم بعد النوم والراحة، وفجأة تُصدم بالمياه المثلجة التي تسبب صدمة عصبية صغيرة للمعدة، تظهر في صورة ألم مفاجئ وشديد.

الوفاة مباشرة

ويقوم بعض الأشخاص ليلاً بالتوجه إلى الثلاجة لتناول كمية كبيرة المياه الباردة على معدة ساخنة، فتحدث لهم نفس الصدمة والأضرار، وهذا الشعور يتشابه كثيراً مع قيام أحد الأشخاص برش المياه الباردة على وجه شخص آخر وهو نائم وفي حالة دفء.

وتنصح الدراسات بتناول المياه في الحالة المعتدلة المناسبة لدرجة حرارة الجسم، أو الباردة قليلاً والتي تُحدث انتعاشاً للجسم، خاصة وقت الاستيقاظ من النوم صباحاً وفي حالة العطش الشديد، وكثيراً ما نشاهد بعض الأشخاص في شهر رمضان يبدأون الإفطار بمياه مثلجة وبكميات كبيرة، وهذه الحالة يمكن أن تؤدي إلى الوفاة مباشرة؛ لأن هناك صدمة عصبية كبيرة سيتعرض لها هذا الشخص.

وسجلت بعض الأبحاث وفاة عدد من الأشخاص نتيجة تناول المياه المثلجة على معدة فارغة، وينطبق ذلك أيضاً على العصائر والمشروبات بكافة أنواعها، حيث يُلاحَظ إقبال الشباب على تناول المشروبات الغازية المثلّجة في أوقات الحر الشديد وفي حالة العطش، بل إن بعض الشباب يستخدم المياه الغازية بدل الماء، وهنا يكون الضرر مضاعفاً؛ لأن هذه المشروبات لها تأثيرات سلبية كبيرة على الصحة، إضافة إلى حالة البرودة التي تكون عليها.

الإفراط

وتعتبر عادة شرب الماء بإفراط من العادات السيئة والخطيرة لدى كثير من الأشخاص، خاصة بعد فترة من العطش الشديد وبذل مجهود كبير، وهذه العادة منتشرة بصورة ملحوظة بين الأشخاص الرياضيين، وعدد من الذين يمارسون بعض التمرينات الرياضية التي تستغرق وقتاً طويلاً نسبياً.

وأجريت دراسة حديثة على بعض الرياضيين تتعلق بعملية الإفراط في تناول الماء والسوائل بصفة عامة، وذلك في فترات التدريبات الرياضية والإحماء وممارسة الألعاب، لمعرفة مدى تأثير هذه العادة وخطورتها على الجسم والصحة العامة، وتوصلت نتائج الدراسة إلى إصابة كثير من هؤلاء الرياضيين باختلال كبير في مستويات الصوديوم في الدم، ما أدى إلى إصابة بعض هؤلاء الرياضيين بحالات حرجة عرضت حياتهم للخطر الشديد، إضافة إلى أن جزءاً من هؤلاء الرياضيين أصبح أقل حركة وزاد وزنه، وتحرك بصعوبة بعد هذه العادة.

ولاحظ الباحثون قبل إجراء هذه الدراسة سقوط امرأة في الأربعين من عمرها على الأرض، وفارقت الحياة بعد تناول حوالي 4 لترات من المياه خلال ساعتين فقط، حيث أصيبت بحالة من التسمم يطلق عليها الأطباء تسمم المياه، وفعلت المرأة ذلك السلوك من أجل إنقاص وزنها، حيث علمت من بعض الأصدقاء أن الماء له دور في تخفيض الوزن، فسارعت إلى تناول هذه الكمية الكبيرة في وقت قصير، وحدث خلل كبير في جسمها أدى إلى وفاتها على الفور.

تخريب التوازن الطبيعي

يؤدي تناول المياه بكميات كبيرة إلى حدوث حالة من تخريب التوازن الطبيعي بالجسم، وخلل غير مسبوق بين كميات الأملاح الموجودة في الدم، وفقدان الكلى في ملاحقة هذه الكمية الكبيرة، مما يؤثر على عملها بشكل كبير. وغالباً ما يقع الشخص في حالة تسمم المياه، ولذلك يحذر كثير من الأطباء من هذا النوع من التسمم، الذي ينتج عن تناول كميات كبيرة خلال فترة وجيزة من الزمن.

وتفسير ذلك من الناحية العلمية هو أن شرب المياه بهذه الطريقة يجعل الكليتين عاجزتين عن عملهما في التخلّص من هذه الكميات الزائدة من المياه، بطريقة تتناسب وتتوافق مع سرعة تناول المياه، وارتباك الأملاح المتزايد في الجسم. وغالباً ما تحدث أزمة كبيرة تؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي السريع، كما أن كميات الماء المتدفقة على الجسم تسبب نقصاً حاداً في الصوديوم داخل الدم بصورة خطيرة، يعقبها تدهور سريع في الصحة العامة، ويسبب ذلك حالة الموت السريع في بعض الحالات، وأيضاً الموت البطيء في حالة لم يصل التضرر إلى درجة كبيرة. ومن الأفضل أن يلجأ الشخص إلى تناول المياه عند الحاجة والشعور بالعطش، حتى لا يحدث خلل في التوازن الطبيعي للمياه في الجسم، ويفضل أن يكون شرب المياه على مراحل في حالة العطش الشديد.

ثقب في المعدة

تناول المياه بكميات كبيرة بعد العطش لفترة، يؤدي إلى الإصابة بالضعف والمرض، والإحساس بآلام شديدة داخل البطن. وفي بعض الأحيان يسبب حدوث ثقب في جدار المعدة، وثمة حالات أخرى يصيبها بالوفاة المفاجئة، نتيجة وجود عصب حسي داخل المعدة يصل إلى القلب، وهذا العصب غالباً ما يصاب بصدمة عصبية تقود إلى الوفاة السريعة.

وتناقلت العديد من الروايات التاريخية تعرض بعض الجنود للوفاة مباشرة، بعد تناول كميات كبيرة من المياه إثر حالة عطش شديدة، ناتجة عن عدم وجود مياه في الأماكن التي كانوا يحاربون فيها، وعندما وصلوا إلى أماكن الماء شربوا بنهم شديد.

وبعد هذه الحادثة وضعت الجيوش ضوابط تنظّم عملية شرب الماء في الحروب والتدريبات والمناورات، منها الانتظار عدة دقائق قبل الشرب حتى يهدأ الجسم، وتناول المياه على فترات وليس مرة واحدة، والتدرّج في التناول مع منع المياه الباردة، وعدم الشرب أثناء مراحل التدريب والمشقة، كي لا يتعرض الجسم لانخفاض مستوى الصوديوم بصورة قاتلة، ومواصلة التدريبات بخفة ونوع من اللياقة والكفاءة.

أضرار مؤكدة

تشير الدراسات الحديثة إلى خطورة بعض عادات تناول المياه سواء كان ذلك بالإفراط في تناول كميات كبيرة من الماء، أو من خلال بعض العادات السيئة في التناول، مثل شرب المياه المثلجة عموماً وفي أوقات تكون خطرة على الصحة، حيث أجريت دراسة على عدد من العدائين أثناء بعض المارثونات الرياضية، وبلغ عددهم 500 شخص من الجنسين، وتوصلت النتيجة إلى أن 17% من العدائين الذين تناولوا كميات زائدة من الماء والسوائل وصلت إلى حوالي 3 لترات، حدث لهم اختلال كبير في مستوى الصوديوم داخل الجسم وأصيب 6 منهم بحالة صحية حرجة للغاية كادت أن تقتلهم، وسجل الباحثون تراجع مستوى بعض العدائين بعد تناول هذه الكميات وأصبحوا أقل سرعة ويتحركون بثقل ولاحظوا زيادة وزنهم، ما جعلهم يستغرقون وقتا أطول من المعتاد في قطع السباق والوصول إلى خط النهاية، كما فارق بعض العدائين الحياة في سباق آخر، نتيجة الإفراط في تناول الماء والسوائل، وينصح الأطباء بالتمهل قبل تناول المياه بوقت يصل من 6 إلى 7دقائق، خاصة بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة وبذل المجهود، وعدم تناول الماء أثناء التدريب والإحماء حتى لا يفقد الجسم توازنه ويختل.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5812 ثانية