المجلس الشعبي يستقبل وفداً من بحزاني      المجلس الشعبي يلتقى بالسكرتير الاول في السفارة الكندية      المجلس الشعبي يشارك في الحملة الاعلامية لدعم استفتاء استقلال كوردستان في واشنطن      رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم يلتقي البطريرك ساكو      عصمت رجب يلتقي معلمي كوردستان في سهل نينوى ويزور دير مامتى      توقعات بمشاركة الأيزيديين والمسيحيين في استفتاء كوردستان بكثافة      البابا فرنسيس: على المسيحيين أن يصلّوا من أجل حكامهم      ابناء شعبنا يحتفلون بعيد القديس مار متى الناسك / سهل نينوى      المجلس الشعبي يلتقي بالسيد جوزيف بننكتون نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي عن العراق في شيكاغو      المجلس الشعبي يشارك في ملتقى الديمقراطية وحق تقرير المصير      البارزاني للمجتمع الدولي: إما البديل الحقيقي خلال ثلاثة أيام أو المضي للإستفتاء      الحكومة العراقية تدعو كوردستان لـ"حوار جدي" قبل الاستفتاء      سليماني قال إنه لن يوقف هجوم الحشد الشعبي على كردستان بعد الآن      اختفاء 50 عراقيا في ألمانيا بعد إنقاذهم من مهربين      الولايات المتحدة تعتزم نشر أسلحة نووية في كوريا الجنوبية      "أزمة شخصية" تهدد سان جيرمان      64 مراقبا دوليا يشرفون على استفتاء كوردستان      العراق.. المحكمة العليا تأمر بإيقاف استفتاء كوردستان      شركة "روزنفت " وحكومة إقليم كوردستان يتفقان على انشاء انبوب لتصدير الغاز الطبيعي      البرلمان العراقي يصوت اليوم على صرف رواتب موظفي نينوى وقرار الدور الثالث وتحسين المعدل
| مشاهدات : 669 | مشاركات: 0 | 2017-07-14 12:58:24 |

اموال.. وحيتان فساد

عصمت رجب

 

مكث تنظيم داعش الارهابي عسكريا وفكريا في مدينة الموصل ومحافظة نينوى ثلاثة سنوات  وكان قبلها ينشر افكاره الهدامة بين شبابها ، واليوم بعد ان تحررت بفضل دماء غالية نزفت في ارض نينوى للبيشمركة الابطال والقوات الامنية الاخرى، وباشرت الجهود المحلية بمحاربة ذلك الفكر الارهابي المتطرف وسوف تستمر الحرب الفكرية الايجابية الى ان ينتهي نهائيا كونه دمر المدينة بشكل شبه كامل وجعل منها ركام في ركام ، وبدأت الحكومة بتخصيص مبالغ مالية كبيرة من خلال صندوق اعادة الاعمار، لاعادة اعمارها وتوفير الخدمات.

بلا شك هناك امور على الحكومة وجميع المانحين من الدول  والمنظمات الدولية ان يعلموها، فعيون الكثير من اصحاب المحسوبية والمنسوبية والنفوذ والمتصدين وصائدي القمسيونات  والوسطاء المتنفذين ، مفتوحة على مصراعيها تنتظر وصول المبالغ ليضعوا بصمتهم الفاسدة عليها، ليعيد التاريخ نفسه بتنفيذ مشاريع وهمية وترك مشاريع اخرى متعلقة واستيراد مواد من مناشيء رخيصة ويبقى الفاسدون دون رقيب ومحاسب ، ولا يقف الاعمار على البنايات والشوارع والخدمات الاخرى فيجب ان يكون هناك خطط للقضاء على الفكر المتطرف واعادة النازحين الى المحافظة كما اعادة اللحمة الوطنية والتاسيس لتعايش بين المكونات ، فالموصل ونينوى مدينة تعايش فيها سابقا مختلف القوميات والاديان والمذاهب ، كما على الدولة صرف مبالغ لتحقيق الاندماج المجتمعي مع المحافظات الاخرى في العراق وكوردستان وكل هذه المشاريع تحتاج الى اموال ونزاهة واندفاع للعمل وخطط ورقابة دائمية .

ومن هنا ياتي دور الدولة كسلطة رقابية  ، فالرقابة كوظيفة مهمة وعنصر أساسي في قياس النتائج، وفحص الأداء الفعلي ومقارنتها أولاً بأول مع الأهداف المخططة التي حددتها إدارة المشروع بالخطة المعدة والموضوعة مسبقًا لأي مشروع  والتي تستوجب أن يكون هناك معايير معينة ومحددة، ليتم مقارنة النتائج الفعلية بها من قبل جهة (( امينة ونزيهة)) غير قابلة للاختراق بالمغريات وتكون تلك الجهة مقيدة بسلطة اعلى منها تستلم تقارير دورية ، تبدأ بالاشرف على المشروع ومتابعته وقياس الاداء الفعلي ومقارنة نتائج الاداء مع خطة تنفيذ المشروع وتحديد السلبيات ان وجدت واتخاذ الاجراءات ومعالجة الانحرافات في المشروع والقائمين على التنفيذ واسيادهم من المتصدين للقرار  ليتم محاسبتهم.

في الختام ربما على الدولة وضع نظام اداري قاسي يغلق الطريق امام الفاسدين والمفسدين من خلال:  اما التعاقد مع الشركات الاجنبية كاستثمار بالآجل تحصل تلك الشركات على اموالها من خلال استثمار الموارد الموجودة في المحافظة مثل النفظ والكبريت .

او تشكل الدولة لجان رقابية من مختلف الوزارات تكون مشتركة كل لجنة لها مهامها تتسلسل هرميا بحسب الدرجات الوظيفية وهذا مايقلل نسب الفساد ويضيق الطريق امام الفاسدين مع محاسبة شديدة لكل من يتورط بالفساد مهما كان منصبه ودرجته الوظيفية .

والله من وراء القصد

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6313 ثانية