المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      في حديث تلفازي وليم وردا: عدم الاكتراث بحقوق الاقليات واحدة من الانتهاكات التي تعرضت لها      ندوة منظمة دعم وتنمية الشباب في عنكاوا تحت شعار (السلم المجتمعي والمصالحة المجتمعية طريقنا لمجتمع آمن)      مشاركة شبيبة الشعب الكلداني السرياني الآشوري في اعمال سمينار حول " دور اللاجئين الشباب في الجمعيات والمنظمات الالمانية"      تربية نينوى تعيد أفتتاح 13 مدرسة في قضاء الحمدانية      الرابطة السريانية تنظم محاضرة للمؤرخ "هنري بدروس كيفا" بعنوان " علاقة السريان بتاريخ الشرق القديم"      رونالدو وبنزيمة يقودان الملكي لفوز ساحق على أبويل      الشجرة الأرمنية البالغة من العمر فقط 2037 ربيعا      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس ويرسم شمامسة قرّاء وأفودياقونيين في مدينة تور - فرنسا      الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعلن تشكيلة "فريق القرن"      فريق تحقيق دولي يكشف للعبادي الفساد المستشري في مزادات الدولار للمركزي العراقي      نيجيرفان بارزاني: مستعدون لارسال قائمة البايومتري الى بغداد اذا صرفت الرواتب      استخبارات: صواريخ كيم جونغ أون قد تصل الولايات المتحدة العام الجاري      6 طرق لتبييض الأسنان تغنيك عن المعجون      برشلونة يطعن على بطاقتي سواريز وبيكيه      المحكمة الاتحادية العليا تصدر حكماً بعدم دستورية استفتاء إقليم كوردستان
| مشاهدات : 640 | مشاركات: 0 | 2017-07-13 10:10:50 |

النصر عراقي

جاسم الحلفي

 

 

لم يترقب العراقيون حدثا منذ التغيير حتى الان، كما ترقبوا اعلان تحرير الموصل. كانت احاسيسهم معلقة بخطوات تقدم قواتنا المسلحة. ومنهم من اعلن فرحه وابتهاجه فور تحرير جامع النوري، الذي حطم الدواعش الارهابيون منارته الحدباء التاريخية.

لم يكن للنصر ان يتحقق لولا الجوهر الوطني للعقيدة العسكرية الواضحة، المنطلقة من كون الموصل مدينة عراقية. ولقد ابدى المقاتلون على اختلاف صنوفهم وتنوع تشكيلاتهم شجاعة نادرة، وقدموا تضحيات عزيزة، في مقدمتها الجود بالنفس، والاقدام والجسارة. نعم، لم يتقدم الابطال نحو مواقع الاعداء تلاحقهم فرق الاعدام سئية الذكر، التي كان الدكتاتور المقبور يضعها في الخطوط الخلفية لتقتّل المنسحبين من المعركة. فابطال العراق لا يخافون الموت من اجل العراق، ولا يهابون عدوا غادرا. كان هناك خوف وحيد يملأ قلوبهم: على العراق ومصير العراق، الذي بطش به الارهاب والفساد.

لم يكن للنصر ان يتحقق والبهجة ان تعم، لولا حسن ادارة المعركة، التي قادها  عسكريون قادرون، رسموا خطة عنوانها سلامة المدنيين. ولم يكن تنفيذ مثل هذه الخطة امرا يسيرا، ما دام الدواعش جعلوا من المدنيين دروعا بشرية، يحمون بها خستهم وجبنهم ورثاثة قيمهم وظلام معتقداتهم.

ولم يكن للنصر ان يتحقق لولا الارادة الشعبية الواسعة، التي غدت ظهيرا لقواتنا  المسلحة وهي تخوض معركة الشرف والكرامة لتحرير ام الربيعين من دنس الارهاب الدموي.  تلك الارادة التي تم التعبير عنها بمختلف الصور والاشكال، بضمنها التطوع في الحشد الشعبي، ومع عشائر المنطقة، ومنها الدعم المعنوي والاعلامي الواسع.

لم يكن للنصر ان يتحقق لولا موقف المرجعية الدينية التي نظرت وتنظر الى  الموصل نظرتها الى النجف والبصرة مثلا. ولم يكن للنصر ان يتحقق لولا مواقف القوى الوطنية بكل اتجاهاتها، والتي اكدت ان معركة الموصل هي معركة العراق.

لقد تحقق النصر العراقي بفضل تلازم الارادة الوطنية والارادة الشعبية، وهو ما عكسه تلاحم العراقيين في مواجهة اعدائهم.

 نعم، تحقق النصر العسكري. وليس اقل اهمية ان يتم ترسيخه وتعزيزه، بوقفة سياسية ترتقي بمستوى هذا النصر الذي دق المسمار في نعش داعش، ومعالجة الاسباب والعوامل التي مكنت هذا التنظيم المجرم من احتلال ثلث مساحة العراق.

وهذه الاسباب سبق ان شخصت ولا بد اليوم من معالجتها، ومن تثبيت النصر النهائي عبر ترسيخ الاستقرار وتوفير الامن والخدمات. وهذا بدوره يتوقف على اصلاح النظام السياسي والخروج بالبلاد من مأزق المحاصصة والطائفية، وبالتصدي الحقيقي للفساد، ومحاسبة المتسببين في سقوط الموصل، والتشديد على ان المواطنة المتساوية هي الاساس للنظام المرتجى دون تهميش او استحواذ او استعلاء.

النصر عراقيا وقعه شهداء معركة تحرير الموصل، الذين نقف احتراما لهم واجلالا. والنصر سُجل عراقيا باسم كل من ادار المعركة واشترك فيها، من افراد ومراتب الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب ومتطوعي الحشد الشعبي والعشائر والبيشمركة. هذه التشكيلات التي اشرف عليها القائد العام للقوات المسحلة، وادارها قادة شجعان من طراز الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، والفريق الركن عبد الامير يار الله، والفريق الركن عبد الغني الاسدي، وغيرهم.

تحية لمن اجترحوا النصر العسكري، والامل كبير في انجاز خطوات ترسيخ النصر، وبناء العراق المدني الديمقراطي، الذي يضمن لشعبه الحرية والكرامة والرفاه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2           

الخميس 13/ 7/ 2017       








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6544 ثانية